النيلين
فيسبوك مدارات

لماذا اطلق هذا الزول الرصاص في مظاهرات مدني؟


الزول دا إسمو العجب مضوي محمد مضوي يسكن قرية الكاهلي زيدان محلية أم القرى ويعمل بالتجارة ، ما عندو علاقة بأي تنظيم ولا ينتمي لأي تيار وكان مغترب أساسا ..

كان راكب بوكس يوم السبت في مدني تزامنا مع مظاهرات الزحف الأخضر وقفوه لجان المقاومة في الشارع بعد ردموا عربيتو بالحجار ، لمن أتلموا عليه طلع مسدسه المرخص وأطلق رصاص دفاعا عن نفسو وأصاب شخصين .. الجماعة زادوا وأستنفروا بعضهم (كوز زاحف كوز زاحف) .. وتم ضربو وتكسير عربيتو .. لكن الشرطة أنقذت ما تبقي منه من (الثوار) ..

الزول دا لو ما كان معاه سلاحو كان ممكن يموت عادي .. ويكون سبب وفاتو الإشتباه في إنو كوز

يوسف عماره أبوسن

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


8 تعليقات

سوداني مغبووووون 2020/01/12 at 6:03 م

بقت عاديه .. أى زول تختلف معاهو .. فى أى حاجه .. ولو حتى شكلك ما عجب أبو أهلو
طوالى يصنفك كوز..
يعنى ذى بوش فى حرب العراق .. المامعانأ
ضد صدام .. معناها مع الشيطان ..

رد
على 2020/01/13 at 8:51 ص

هذه شمولية جديدة تحت جلباب المدنية لم يشهدها السودان حتى في عهد الانقاذ

رد
همزه اسد الجنوب 2020/01/13 at 9:02 ص

جنس كضب من شكلو دا كوز معفن.

رد
جميل بثينة 2020/01/13 at 12:25 م

كوز وكيف ماشي مسلح فى سيارته وهو داخل المدينة نحن وين وفى صور كثيرة وهو دائما يحمل سلاح
وهو من كتائب الظل الكيزانية وكيف يضرب نار فى الناس وبالمناسبة هناك سيارات كثيرة ماشيه فى الطريق
يعنى بس الثوار ما شافوا الا سيارة المدعو مضوى يا ناس اتركوا عنكم الكذب والنفاق خلاص تعبنا منكم

رد
رامى 2020/01/13 at 1:35 م

دى مصيبة لو اى واحد يوصف بكوذ يا جماعة البلد دى كفاها هم وغم اعملو لصالحها وارتقو بها الى العلا . والزول ده معه حق بان يدافع عن نفسو لانو الان فى الشارع السودانى ممكن اى شله يعملو انهم مع الثورة لينعبو ويسرقو المارة . . فى كتير من البشر يستقلو الحاصل الان بالسودان من فوضى وعدم مبالاة . اخوانا فى الشرطة لازم تنتشرو فى كل حته عشان يامنو المواطن والوطن من اى متفلت .

رد
مصطفى 2020/01/14 at 8:52 ص

جميل بثينة أيها المأفون المطبلاتي البائس لقحط .. الرجل اعتدوا عليه لانو سايق بوكس باعتبار انو البكاسي بتاعة ناس الامن، لكن اغلب السودانيون يحبون البكاسي لذلك اغلب التجار والمقتدرين يملكونها كذلك وناس البطانة والشرق والرئشايدة كلهم ناس بكاسي وكل الشعب السوداني عارف الكلام ده .. ومن اين لهم يعرفوا انو كوز وهو سايق عربيتو ماشي في الشارع؟ الزول اعتدوا عليه وهشمو سيارته وكادوا ان يقتلوه لولا انه اخرجه سلاحه المرخص، وهو يدافع عن نفسه ولا ما كدةكان الىن في المقابر .. ده مؤشر خطير لانو بعد شوية كل الناس حتتسلح تسليح شخصي اذا كان اي ناس بعملوا قروب ويعملوا ثوار يعتدول علىالناس واعراضها .. ما يجري مؤشر خطير على تدهور الاوضاع .. اتركوا القوات النظامية تقوم بعملها ولا تعتدوا على شخص اذواذا كوز وعليهو شئ ضدو يوجد نيابة وقانون مش اي زول يشير باصبعوا داك كوز ويتم الاعتداء عليو لانو بعد شوية المسائل دي بتوص اي زول في بيتو وفي اسرتو واتخيل موقف الراجل الكبير حصل لابوك ولا عمك ولا خالك ..

رد
جميل بثينة 2020/01/14 at 12:02 م

يا مصطفى مدافع عن بنى كوز الرجل كوز من الذين دعوا لتنظيم هذه المظاهرات الباطلة وجمعوا اطفال الخلاوى
وفهموهم المظاهرات دفاع عن الدين من كفار قريش وانا ما عارف هل شريعة عمر البشير كانت شريعة يا مصطفى
اتركوا الكذب والنفاق 30 سنه دمار وخراب وعذاب وسرقة ونهب واغتصاب وفقر خلاص كفاية اتركوا
الشعب يلملم اطراف البلاد ويحاول ينعش اقتصادها المنهار السودان بفضلكم اصبح دولة منبوذة دولة ارهابية
دولة فقيرة وكل هذا بأسم الدين خليكم فى بيتكم وارتكوا النفاق والعبث بأرواح اطفال الخلاوى وكبار السن

رد
عمار 2020/01/15 at 6:01 ص

لم ارى اكثر كذبا ووقاحة اكثر من بن علمان المنافقين اعداء الاسلام لم اكن اتخيل ان يحدث هذا في السودان وكنا تنتدر على مصر والاعلام المصري والتايد الاعمى الكفر ملة واحدة والمنافقين مله واحدة وكارهي الاسلام ملة واحدة وان تكلم بلساننا ابشروا بالاستعمار الاماراتي وتفكيك الجيش السوداني واحلال الحركات المسلحة خاصة العلمانية العنصرية الكارهة للاسلام والهوية الاسلامية وحينها لن ينفع عن الندم ولن تجدي المظاهرات لانه الميلشيات ستملاء البلد والقتل على قفا من يشيل
ارجعوا خطوات الى الوراء نكره الكيزان لكن لا نكره الاسلام اول مرة نشاهد اطفال يعتدون بالضرب على رجال في عمر ابائهم ليس من اخلاق السودانيين الشيوعيين نجس ورجس سيدمر هذةالبلاد الشعب قافل وماسك في فزاعة كوز الكيزانيين اصبحوا من الماضي خليك في الخطر الحالي دولة السودان في خطر مفترق طرق اصحوا ياناس
اللهم عليك بمن اراد بالسودان واجعل كيده في نحره الهم سلم سلم

رد

اترك تعليقا