النيلين
سياسية

رئيس مجلس إدارة جمعية القرآن الكريم: (يعني شنو لو أدتنا الحكومة 100 الف دولار)


نفى رئيس أمناء جمعية القرآن الكريم حسن رزق امتلاك الجمعية منجم للذهب واعتبر إن فعلت ذلك فليس عيبا لأن النظام الأساسي جوز للجمعية أن تستثمر حتى يكون لديها موارد لتتمكن من الصرف على أنشطتها، وأقر في الوقت ذاته بامتلاك الجمعية مصنعاً في محلية الشريك في مساحة وصفها بالصغيرة “واحد كلم مربع” لمعالجة مخلفات التعدين بموجب تصديق منح لها وأكد أن المصنع لم يشرع في العمل حتى الآن، ونوه الى ان المصنع تم إنشائه بموجب شراكة بين مستثمرين و بعض منسوبي الجمعية الذين قاموا برهن منازلهم لتمويل شراء آليات معالجة المخلفات.

وكشف رزق عن اتجاههم لتحريك بلاغ ضد من قاموا باطلاق تلك الاتهامات من لجنة ازالة التمكين بجانب إستئناف قرار حل الجمعية. وفي رده على سؤال حول ما أثير عن تورط بعض موظفي الجمعية في سرقة المصنع قال إنهم كانوا يقومون بحراسة آليات المصنع وعند ما تعرضوا للمضايقات من قبل لجان المقاومة كانت لديهم متعلقاتهم الشخصية ( لابتوبات وخلافها) والمصنع ومولدين مازالا في مكانهما.

واستنكر اتهام الجمعية بتهريب الذهب وتساءل بحسب صحيفة الجريدة: كيف نهرب الذهب ونحن لم ننتج وقية واحدة، واعترف بامتلاك الجمعية شقق فندقية ودافع عن ذلك بإعتبار انها تقوم بتأجيرها لتحقيق عائد لها لتتمكن من تسيير أنشطتها، بجانب استضافة الوفود الذين يشاركون في مسابقات الجمعية، وقلل من انتقادات دعم الحكومة للجمعية وأردف: (يعني شنو لو أدتنا الحكومة 100 الف دولار) وزاد رئيس الوزراء في الزيارتين التي قام بهما لأمريكا صرف قرابة عشرة أضعاف هذا المبلغ في بضعة ايام.

وحول ملابسات اغلاق اذاعة القرآن الكريم نفى ايقافها من قبل موظفي الاذاعة واستدرك قائلاً: لكن عندما جاء موفد لجنة ازالة التمكين وبرفقته نظامي برتبة ملازم كان يوجد فني بالإذاعة ومعه أحد أعضاء الجمعية فطلب منهم أن يتركوا القرآن (شغال) فوافق الملازم بينما رفض ممثل لجنة ازالة التمكين، وأقر بأن الجمعية قررت اغلاق الاذاعة بعد حل الجمعية لتوقف مصادر تمويلها.

وفي تعليقه على تولي رئيس كتلة الوطني المحلول بالبرلمان الذي اتهم بالفساد قال تم ترشيحه وهو برئ حتى تثبت إدانته، وزاد (ليس لدينا مشكلة مع أي شخص فعندما شعرت بعض المقاعد بمجلس الأمناء تم ترشيح القيادي بالحزب الشيوعي صديق يوسف وكانت مبررات ترشيحه أنه عضو في لجنة المسجد في حيهم.

الخرطوم: (كوش نيوز)

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقا