النيلين
اقتصاد وأعمال

والي ولايةكسلا: نشجع الاستثمارالوطني وزيادة الإنتاج


اكد والي ولاية كسلا المكلف اللواء ركن محمود بابكر همد اهتمام الولاية بالاستثمار وتشجيعها للمستثمرين وتقديم التسهيلات كافة خاصة رأس المال الوطني للمزايا المتعددة.

جاء ذلك لدى تفقده سير الإنتاج بمصنع المستقبل لإنتاج الأعلاف التابع لمجموعة شركة كسلا فارم لإنتاج الدواجن والذي تم تشييده في العام 2017م وبدأ إنتاجه الفعلي نهاية العام 2019م بطاقة إنتاجية تبلغ 20 طنا في الساعة لمختلف أعلاف أغراض التسمين.

وقال الوالي إن المصنع يعتبر من اهم المشاريع الاستثمارية بالولاية لدوره في تأمين الأمن الغذائي للولاية والولايات المجاورة في مجال الإنتاج الحيواني ودعا أصحاب المال للدخول في مثل هذه المشروعات والتركيز عليها خاصة وأن السودان مقبل لعمليات صادر واسعة للثروة الحيوانية والإنتاجية العالية للدواجن اللاحم الذي أصبح يعتمد عليها المواطن السوداني في الفترة الأخيرة.

وأشاد بفكرة القائمين على المصنع وإدارته رغم الصعوبات وقال إن من واجبنا نشجع مثل هذه الصناعات التي تجعلنا على مقربة من المواطن وندعمها وتذليل الصعاب التي تقف امام المصنع وتخدمه، مشيرا إلى أن المصنع أيضا يعرف هنالك مصانع للأعلاف في كسلا وماحولها للإنتاج المحلي بدلا عن استيراد الأعلاف من الخارج.

وأضاف أن الباب مفتوح وندعو الرأسمالية لتنفيذ مشروعات متعددة تخدم انسان الولاية، مشيرا إلى الدراسات المعدة وأن الولاية موعودة بصادر لدول الجوار والخليج العربي.

من جانبه أوضح الدكتور عبد المنعم إدريس مفوض الاستثمار والصناعة والسياحة بالولاية أن المصنع يعتبر من المشاريع الضخمة والاستراتيجية من ناحية الأمن الغذائي وينتج 120 ألف طن في العام من الأعلاف بانواعها المختلفة والتي تحتاجها الولاية وقال إن المفوضية قامت بمايلزم بتوفير الأرض والتجهيزات واعفاءات جمركية ساهمت مساهمة كاملة في قيام المشروع الذي إذا استمر بطاقته يسهم في توفير الأعلاف لولايات الشرق.

وأضاف أننا نعول في المصنع لاستيعاب عدد كبير من العمالة واستهلاك المواد الخام من الولاية .

وأوضح مدير مجموعة شركة كسلا فارم كرار سيد احمد ان المصنع بغرض الصادر والمساهمة في توفير الانتاج المحلي لمقابلة تكاليف الاستيراد .

وقال إن المصنع يعمل بطاقة انتاج تصل الي 20 طن في اليوم من اصل الطاقة التصميمية البالغة 35 طن يوميا مشيرا إلى ان الصناعة تعتبر المخرج الحقيقي للازمات التي تواجه البلاد الامر الذي يتطلب من الدولة تذليل العقبات التي تعيق الانتاج وضرورة الاهتمام بالانتاج بشقيه الزراعي والحيواني مستعرضا المعوقات التي تعترض العمل والاحتياج الفعلي من مواد الخام للتشغيل بصورة يومية.

سونا

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقا