النيلين
سياسية

قوى الحرية: على الحكومة الانتقالية الإنتباه للخطر المحدق بالبلاد

شددت “قوى الحرية والتغيير” على ضرورة إنتباه السلطة بمكونيها السيادي والتنفيذي للخطر المحدق بالبلاد، على خلفية استخدام الشرطة العنف أمس في مواجهة المتظاهرين السلميين في موكب مليونية رد الجميل لشرفاء الجيش، وحذرت في الوقت ذاته من إمكانية استثمار مثل هذه الفرص من قبل المندسين على الثورة المجيدة.

واعتبرت قوى التغيير في بيان لها أمس بحسب موقع صحيفة الجريدة، ان مسلك الشرطة في التعدي على الثوار أمس انتكاسة في مسار الثورة ينبغي التعامل معها بجدية وحسم، وأدانت النهج القمعي والاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الشرطة تجاه الثوار السلميين الذين خرجوا احتجاجاً وتقويماً لمؤسسات السلطة الانتقالية التي جاءت بدماء الشهداء.

وأردفت: كان حري بالأجهزة النظامية أن توفر لها الحماية، لا أن تقابلها بذات الوجه البائس الذي يذكرنا بعهود مضت دون رجعة، بدلاً عن أن تكون الجهود موجهة لأعداء الثورة من فلول النظام البائد والدولة.

وطالبت قوى التغيير بمساءلة ومحاكمة كل من تسبب في التصعيد أمام الجماهير في الشارع من أفراد القوات النظامية فوراً.

ودعت رئيس مجلس الوزراء مجلس الوزراء لمساءلة وزير الداخلية ومدير الشرطة بصورة مستعجلة عن ما حدث أمس وأرجعت مطالبتها تلك حتى يعلم الجميع أن الشعب هو صاحب السلطة الحقيقي، وإن حقه في التعبير والتجمع من المقدسات التي بذلت من أجلها الأرواح.

وأثنت على تحلي الثوار بأقصى درجات ضبط النفس، وتعاملهم بالحكمة مع تلك القوة.

الخرطوم (كوش نيوز)

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

اترك تعليقا