النيلين
رأي ومقالات

لماذا يجب رفع الدعم عن الجازولين والبنزين في السودان فورا؟

ابان ازمة البنزين فى الاسابيع الماضيه لم اتمكن من الحصول على بنزين لاسبوعين على التوالى وانتظرت فى صف محطة الوقود لمدة 8ساعات استطعت بعدها تعبئة بنزين بمبلغ 180 جنيها وبعد مضى اسبوع انفرجت الازمة ومررت على محطة وقود بها عدد قليل من العربات وطلبت بنزين بمئة جنيه فقط ولكن التنك امتلا بستة وتسعون جنيها فتحسرت على المواطن السودانى المغلوب على امره الذى يدعم ملاك العربات من قوت عياله .انا صرفت فقط سته وتسعين جنيه فى مواصلاتى اسبوعا كاملا وهو يدفعها او اكثر منها يوميا ليصل مكان عمله ويعانى فى المواصلات هذا حرام بين ولاجدال فيه والمسكين كذلك يدعم اصحاب الحافلات فهم يشترون الجازولين المدعوم ثم يضاعفوا له تعريفة المواصلات ثم يجزئون له الخط مثنى وثلاث ورباع ويتلذذوا بمعاناته وهو يدعمهم طائعا مختارا بل ويخرج متظاهرا اذا قررت الحكومة رفع الدعم عن الوقود .نعم هذه هى الحقيقة المحزنه . من الذى غيب عقل هذا المواطن وشوش على تفكيره وحوله الى اداة لتوفير الرفاهية لميسورى الحال؟
انه تجمع المهنيين والشيوعيين والبعثيين ومن شايعهم من اصحاب الشمال الذين يطلبون من المواطنين الخروج للشارع رفضا لرفع الدعم عن البنزين كانما المظاهرات ستدفق البنزين انهارا فى شوارع الخرطوم. هؤلاء العقائديون غيبوا عقول الشباب واستخدموهم كرت ضغط ليستولوا عبرهم على السلطه ويحصلوا على المناصب بلا اهليه ولاشعبيه فقط بدعوى ان الشارع رهن اشارتهم يقولون اخرج يخرج ولو ضد مصالحهم ومصالح وطنهم ومواطنيهم يقولون صعد يصعدون ولو كان ثمن ذلك ارواحهم لعمرى ان هذا لابشع استغلال لهؤلاء المغيبون لم يفعله الطائفيون الذين يزعمون انهم جاؤوا لتحرير الشعب من هيمنتهم .الايستحى هؤلاء البرجوازيون ربائب الراسماليه الطفيليه من هذا السلوك الانتهازى لاجل رفاهيتهم ليتنعموا بامتطاء سياراتهم الفارهة يجوبون بها الشوارع ليل نهار طالما ان الوقود رخيص لهذه الدرجة ويتفرجون على المسحوقين المصلوبين فى انتظار مواصلات ربما لاتاتى او ان جاءت تاتيهم بفئة يعجزون عن دفعها ثم ينزل اليهم المترف المنعم من فارهته ويدعوهم للتظاهر احتجاجا على رفع الدعم.
حتما لا يعلم المواطن حقائق كثيره ولو علم لخرج متظاهرا طالبا رفع الدعم لان رفع الدعم ليس كما يقول اصحاب الشمال هو انصياع لقرارات البنك الدولى وانما لتحويل قيمة الدعم لتصل للمواطن الذى يستحقها وليس للميسورين .
لايعلم المواطن ان دول العالم الاول لاتدعم الوقود لمواطنيها ولكنها تدعم الزراعة والمزارعين اذن كيف يمكن للسودان ان يطلب منهم العون لينفقه دعما للوقود الذى لايدعمونه هم لمواطنيهم ؟
ايها الشعب المسكين ايها الشباب المغيب اعلموا ان اصحاب الشمال يستغلونكم ابشع استغلال فهم يسعون عبر خلق الفوضى بتحركاتكم ان يسيطروا على السلطة فى السودان وهم غير مؤهلين لها وليس لديهم برنامج اوحتى رؤية للحكم فقط برنامجهم السلطة مثل الكيزان تماما وستصل البلاد بتسلطهم الى اسوا مما اوصلها له الكيزان.
خروج المواكب والمظاهرات ليس دليل على الشعبيه والشعبية قياسها بصندوق الانتخابات والتى كلما ذكرت دارت اعينهم كالذى يغشى عليه من الموت ولكنها الاجل المحتوم باذن الله آتية آتيه فالنظام الديمقراطى والتداول السلمى للسلطة لايتم الا بها وليس بمن هو الاقدر على اخراج الشارع للتظاهر ومن يكسبون الانتخابات اذا خرجت جماهيرهم للشارع فستكون مد البصر ولكنهم لايخرجون فى زمن الحرية التى مهروها بدمائهم وارواحهم لذلك يقدسونها ولا يحولونها لفوضى كما يفعل العقائديون الانتهازيون . الشباب السودانى يحتاج الى توعيه وارتقاء فى المفاهيم وليس التضليل بالشعارات الحماسيه. ويكرر اصحاب الشمال سيناريو الكيزان عندما ضللوا الشباب بالشعارات الاسلاميه وساقوهم الى محرقة الحرب فى الجنوب واقاموا لهم عرس الشهيد ثم بعد المفاصلة قالواانهم فطائس.وهاهم اصحاب الشمال يضللون الشباب باسم الثورية وساقوهم ويصروا على سوقهم للبطش وفى دواخلهم يضحكون على سذاجة المغفلين النافعين جدا الذين يواجهون الموت من اجل ان يتربع سواقط الشيوعيين على السلطة باسم الثورية الزائفه.
عندما اطلق كارل ماركس دعوته الشيوعيه ضد هيمنة الكنيسه والاقطاع على مناحى الحياة واستغلالهم للبسطاء وتلقفها لينين ليطبقها كنظام للحكم باسم ديكتاتورية البلوتاريا تحول البلوتاريا الى اقطاعيين ليقهروا الشعب بشكل افظع من قهر الكنيسة والاقطاع واقاموا نظاما باطشا قاهرا اشبع شعوبهم قتلا وذلا وفقرا مما ادى الى موت الشيوعيه وانهيار الاتحاد السوفيتى. اليس كل هذا كافيا بان يقنع هؤلاء الشباب بان الشيوعيين فاشلين نظاما وتنظيما وانهم متخبطون بلا اهداف سوى الوله بالسلطة والتسلط ليوظفوها فى قهر الآخر المختلف معهم واولهم الشباب الذين سيدركون حقيقة الشيوعيين بعد امساكهم المحكم بمفاصل السلطه ليكونوا هم اول الضحايا فتاريخ الانظمة الشيوعيه حافل بالاقصاء والتنكيل فكل منهم يكفر الآخر ويبطش به بمجرد ان تؤول السلطة اليه .
الخاسر الاكبر من هذه الفوضى تجمع المهنيين الذى اضاع فرصة ذهبيه لقيادة الشارع السودانى الذى وثق فيه وعقد له لواء تحريك مواكب الثوار فكان المتوقع منه ان يوجه طاقات هؤلاء الشباب للانتاج والبناء والتعمير ورفع درجة الوعى والتبصير بالمخاطر المحدقه بالوطن واولها الاقتصاد وليس للمظاهرات والاضرابات التى تفاقم الازمة وتزيد من معاناة المواطن.

Ghazy Elbadawey

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

3 تعليقات

د. خالد 2020/02/26 at 3:24 ص

لما ابلد واغبى الناس يكتب وتكون كتابات مدفوعة الأجر ياهو يطلعو لينا أغبياء القوم ذوي امرض الحقد الطبقي سواق العربات ديل ما من المواطنين وما عندهم حقوق ولا كيف شايفننا راكبين همر ولا راكبين فراري يكاد لا يخلو منز من سياره و أصبحت من ضروريات الحياة

رد
زول ساى 2020/02/26 at 10:40 ص

رفع الدعم عن المحروقات يعنى ارتفاع اسعار السلع بالتالى زيادة التضخم والدولار الواحد سيصل إلى الف جنيه يعنى لو مرتبك عشرة الف جنيه فهذا يعادل عشرة دولار في الشهر ومن كان راتبه الحد الادنى وهو أربعمائة وخمسون جنيه فهذا يعنى ان راتبه خمسة واربعون سنت يعنى اقل من نصف دولار السنت الواحد سيساوى عشرة جنيه

رد
زول ساى 2020/02/26 at 1:35 م

السيد محرر موقع النيلين عندما يكون المقال غير موضوعى نرجو حجبه وعدم عرضه فكاتب المقال اعلاه يختصر لنا اثر عم المحروقات على العربة التى يمتطيها ليطلق لنفسه العنان محللا وساردا للنتائج قياسا بتجربة عربته الخاصة !!!!
رفع الدعم عن المحروقات ينعكس مباشرة على اسعار السلع بما فيها تعريفة المواصلات التى يقابلها دخل محدود للعاملين فى شتى القطاعات وكذلك الحال لكافة السلع والخدمات فالاقتصاد السودانى وصل الى مرحلة تجاوزت حد المرونه بكثير وبالتالى اصبح يعمل خارج اطار القوانيين الاقتصادية المعروفه وهذه المرحلة من الممكن ان نطلق عليها حالة الانفلات الاقتصادى وهى الدرجة قبل الاخيرة من درجات الانهيار الاقتصادى المتمثلة فى إقتصاد العدم الذى يقود إلى الانفلات الأمني هو القتل من اجل البقاء ولقمة العيش التى نحن على شفا حفرة منها
فاما الدعم الخارجى العاجل مع التعهد بالسير الجاد نحو الانتاج واما الاصلاح الداخلى مع تحمل تبعاته التى من العسير على المواطن تحملها مع ابقاء دعم السلع الاساسية على ماهو عليه فى كلا الحالين مع مكافحة التهريب بدعم الخبز مباشرة وعمل بطاقات ذكيه لتغذية المركبات بالوقود وفق حصص يومية حسب نشاط المركبة

رد

اترك تعليقا