اقتصاد وأعمال

فتح نشاط التعدين الأهلي بمناجم كدنير بجنوب دارفور


أصدر مجلس تنسيق التعدين التابع لوزارة الطاقة والتعدين والشركة السودانية للموارد المعدنية ولاية جنوب دارفور؛ قرارا أعلن بموجبه فتح نشاط التعدين الأهلي فى مناجم كدنير بمحلية شرق جبل مرة.

جاء ذلك عقب اجتماع المجلس اليوم في نيالا برئاسة والي الولاية اللواء ركن هاشم خالد محمود ونائب مدير عام الشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك اردول ونائب مدير الإدارة العامة للتعدين .

وقال هاشم خالد “أصدرنا قرارا اليوم بفتح منجم كدنير لممارسة نشاط التعدين بضوابط وإحكام الرقابة على التعدين”، مشيرا الى أن الولاية موعودة بخير كبير من إنتاج الذهب فى جنوب دارفور يزيد بفتح منجم كدنير .

ولفت مبارك اردول الى أن اجتماع المجلس ناقش قضايا التعدين وأدوار الشركاء – الحكومة والشركة والمجتمع – وأشار الى التحديات التى تواجه التعدين والجهود التى تعمل الشركة لحلها والتى تتمثل فى إيجاد بدائل لاستخدام مادة الزئبق، وتقنين التعدين الأهلي.

وفى ذات الصعيد قام وفد الشركة السودانية للموارد المعدنية بقيادة مبارك اردول نائب المدير العام بزيارة ميدانيا للوقوف على موقع سوق كدنير للتعدين وسلامة الإجراءات توطئة لتخطيطه وافتتاحه لممارسة نشاط التعدين الأهلي؛ وذلك فى إطار الترتيبات التى تقوم بها الولاية والشركة لتقنين نشاط التعدين بالمناجم.

ووعد مبارك اردول – لدى مخاطبته أهالي كدنير اليوم التى تبعد حوالى (١٠٠) كيلو شمال نيالا حاضرة الولاية – بعمل سوق نموذجي يتم فيه تلافي سلبيات وأخطاء الأسواق السابقة؛ الى جانب تدريب كوادر من المنطقة فى مجال السلامة والبيئة والإنتاج، مطالبا مجتمع المنطقة بتسمية شخص ليكون ضمن لجنة المسؤولية المجتمعية الـ(4٪) التى توجه نحو الخدمات والتنمية المحلية، ودعا الى ضرورة التعاون مع الأجهزة الأمنية والتنفيذية والأهلية لإدارة السوق بشكل نموذجي من حيث التنظيم والبيئة، وأشار مبارك الى خطورة استخدام الزئبق على البيئة والإنسان والحيوان، مشيرا الى وجود تجربة تم التوقيع عليها باستخدام مادة بديلا للزئبق.

وقال عثمان سعيد أرباب المدير التنفيذي لمحلية شرق جبل مرة إن زيارتهم بغرض التأكد من سلامة إجراءات فتح المناجم التى فتحت بطريقة سالبة فى السابق، مؤكدا بأنهم شركاء التعدين تواثقوا على رؤية مشتركة، وأضاف؛ اخترنا موقعا سليما لنشاط التعدين مع مراعاة الجوانب البيئية وسلامة الإنسان والحيوان، داعيا الحركات المسلحة الى الانضمام الى السلام حتى يتحقق الاستقرار والاستفادة من موارد البلاد، مطالبا أهل المحلية باحترام التنوع وقبول الآخر حتى يستفيد كل أهل السودان من التعدين بدون تمييز.

وأكد المهندس عبدالله شم مدير الإدارة العامة للتعدين التقليدي حرصهم التام على أن يستفيد أهل المنطقة من التعدين، مؤكدا استعداده لتدريب كوادر ونقل تجارب الأسواق الكبيرة الى كدنير؛ خاصة فيما يخص عمليات المعالجة، البيئة والتنظيم والتحصيل .

وعدد العمدة آدم سيف الدين عمر – عن الإدارة الأهلية – الأدوار التى قامت بها إدارته فى تحقيق المصالحة وحفظ الأمن ورتق النسيج الاجتماعي، مشيرا إلى أن المنطقة تاريخية لكنها تأثرت بالحروب ونزح كل السكان فى ٢٠٠٣م ، مؤكدا عودة المنطقة بعد خروج الدهب الآن وبفضل القوات المسلحة والدعم السريع وهي الآن آمنة ومستقرة، مطالبا بتوفير محطات مياه وشبكات الاتصالات وربط المنطقة بنيالا بطريق مسفلت وحل إشكالات البيئة وتوجيه المنظمات لتقديم الخدمات للعائدين للمنطقة .

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *