النيلين
فيسبوك مدارات

ساندرا تحكي قصص حزينة مع طليقها “امجد فريد” القيادي بتجمع المهنيين: ما حأستسلم حتى لو بقيت رئيس وزراء


لي فترة طويلة خايفه من اليوم ده
يوم أكون رافعة قضيتي على نظام بدل مجرد طليق/مواطن يحمل نفس حقوقي.
..خايفة لأننا لسه فعلياً ما عندنا نظام
لسه شغالين بالعلاقات والوساطه
وهو علاقاته بادية من البيت و لافه منتهية في التجمع لحد مكتب الريس

عموماً،
القضية دي أنا سنين طويلة تعبانه فيها وتاعبه ناس كتيره
بدأتها من أورنيك تمنية في ٢٠١٤ مروراً بتحريات و أخيرا وصلت المحاكم نهاية ٢٠١٩
في النص حصلت تفاصيل كتيرة عطلتني، عامه وخاصه واخري متعلقه بجرجرة القسم وتضيعهم للفايل وغيرها من المماطلات ده غير إستعماله لكل فرص الاستئناف ثم توالي غيابه عن الجلسات أو يرسل الضامن بأعذار وهكذا.

بس في النهاية وصلت!
وصلت عشان محتاجه أدينه على كتير
على هربوي حفيانه بالروب أنصاص الليالي أسوق عربية تعبانه و أوصل أدق للناس ابوابا يدسوني.
أدينه على كفيتو لي قدام اسرة صحبتي واعتداءه على والدها الرجل الكبير عشان حاول يوقفه وانا حأولد بنتي بعد اسبوعين
وعلى فتاك القيصرية و ولدي عمره خمس أيام
و على المنابيذ القدام جرسونات المطاعم
على ضربي و بهدلتي في انجلترا جوه البيت وفي الشوارع وكاميرات بوليسهم تشهد
محتاجه أدينه على خياناتو المكتملة البدت من أول سنه زواج وإنتهت قريب
و على مسحي لطراشو عشان الصباح اسمع اسم بت تانيه.
محتاجه أدينو على زعزت أسرتي وإرهابهم وتعنيفهم و تكسير أشياء عمرها أكبر مني.
محتاجه أدينه على تغاضيه عن تحرش العنده معاهم مصلحه، كانت بتوجعني أكتر من الضرب
ومحتاجه أدينه كمان على أثر ضربتو الكل يوم الصباح على وشي بشوفا

ألمهم محتاجه ادينه على كتير شديد
وقتها حأرجع للحياة
لقيتني صعب أرجع لها و حلقي مر.. يديك طعم حقارة حقارة كده.

و حأكون وقتها حاكمت كل متخاذلين منافقين القضية البعرفهم.

انا ما حأستسلم يا أمجد فريد حتى لو بقيت رئيس وزراء زيما مخطط

Sandra Faroug Kodouda

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


18 تعليق

عمار 2020/03/19 at 4:32 ص

قرف يقرف تجمع المحنيين الشيوعي زي ما قرف الكيزان.

رد
قرفان 2020/03/19 at 8:20 ص

خليك منصف ونبذ الزول ده .. دي مشاكل شخصية يمكن أي واحد فينا تكون في بيته.

المطلوب من شخص بهذه الصفات لو ثبت أنه عمل كده فعلاً أنه يتم فصله من تجمع المهنيين ومن كل الوظائف الحكومية

رد
طارق 2020/03/19 at 4:35 ص

حتى كلامو في القنوات غطرسة ونفخة كضابة.

رد
الشعب السوداني 2020/03/19 at 6:33 ص

مهداة الى جميل بثينة

رد
ابوعدي 2020/03/19 at 7:43 ص

طيب دكتورك دا يوميا طالع لينا في قناة العربية والحدث عامل محاضرات في الاخلاق وحقوق السودانية ودور المراء ة في المجتمع كان تورينا الحاجات دي كان دفناه ليك زمان والله في الشارع ما يلقا فرقة يمشي السكران دا

رد
الواضح 2020/03/19 at 8:56 ص

وقس على ذلك…أمجد جرزان الذى هزأه مذيع قناة الجزيره على الهواء مباشرة لوقاحته عديم المروءه يعتدى على الحرمه بهذه الطريقه لا خير فيه, هو مثال ونموذج ممتاز جدا لناشطى قحت الفى الحكومه والفى الزفه…الشعب السودانى وبخاصة الشباب عرفهم على حقيقتهم ..يجب على الشرفاء أمثال الباشمهندس الدقير وخالد سلك وكل أعضاء المؤتمر السودانى وكذلك ناس الأمه فى قحت أن يتبرأوا من هؤلاء ويعيدوا صياغة الأمور إلى نصابها…

رد
ياسين سليمان 2020/03/19 at 3:51 م

هي طليقته و زوجته السابقة ، اذن تعتبر من أقرب الاٌقربين و أولى من يستطيع عكس الأخلاق الحقيقية و ليست تلك الزائفة أمام المجتمع
خلاصة وصفها له انه:
1)عديم مروءة بإعتدائه على أمراة اضعف منه بدنياُ و عاطفياً
2)ديوث يقبل أن يتحرش بزوجته كل من له مصلحة معه و قد تتطور او بالاصح تنحط هذه الدياثة ليقبل بأن يتحرش بها كل رجل
3)منافق يظهر للمجتمع خلاف ما يبطن
4)عديم أخلاق بإستغلال نفوذه في هذه القضية ليظلم طليقته
5)عربيد و زير نساء يخون زوجته بإعترافها اعلاه
6)سكير و مدمن على السكر
7)ناكر للجميل بانها كانت تصبر عليه و حتى تنظف قاذوراته و لكنه جحود

رد
عارف 2020/03/19 at 9:22 ص

طيب اسرتك مافيها راجل امسكو من اضنيهوامسح بام اهلو الارض … والله لو لي بيك قرابه من بعيد كنت ورمت جضوموا … شكلوا واضح ما متربي وواطي

رد
جميل بثينة 2020/03/19 at 11:49 ص

كلام نسوان بس ودائما المرأة تطلع نفسها الضحية والرجل هو هرقل يا وليه مافى داعي
لنشر غسيلك للعالم اجمع كل الاسر فيها مشاكل بس العاقلين من يعملوا علي ححلت المشاكل
داخل الاسرة لكن شكلك ما مستورة حال والله المستعان

رد
mustafa 2020/03/19 at 2:20 م

I think you are worst than him &what you have published is typical to what he has done to you.You & him have the character if what you have published is correct .Both of you are on the same boat .

رد
mustafa 2020/03/19 at 2:24 م

I think you are worst than him &what you have published is typical to what he has done to you.You & him have the same character if what you have published is correct .Both of you are on the same boat .

رد
bader 2020/03/19 at 3:48 م

طبعا مساله لندن وكامير وسعت شويه. في الغرب انتي ما محتاجه لكاميرا بس تلفون من البيت او اقرب تلفون ما عندهم اي زمن في لحظع عندك. في مثل هذه المسائل لكن كان زول مات بعد القاتل يهرب دائما متاخرون ان كنت صادقه ربنا ينصفيك

رد
الرد على جميل بثينة 2020/03/19 at 4:36 م

افترض أن بعض الناس ينطبق عليهم كلامك القبيح ده/ هل يبرر ذلك فعلة زوج المسكينة دي والذي هو يعتبر من قيادات الشيوعيين التي ظللت تدافع عنهم بكل ظفر وناب؟. هل تستطيع أن تقول فيه كلمة واحدة مما ورد في تعليقك؟ أم أن حقوق البشر عندكم تقوم على قانون الغاب المشهور في مزرعة الحيوانات (Animals Farm) والمعتمد عند أحبابك الشيوعيين

رد
الرد على جميل بثينة 2020/03/19 at 4:52 م

ما قلتو نحن المناصرين لحقوق المراة المهضومة.
مالكم سقطو في اول امتحان !!!!!!؟
الكلام شي والحقيقة شي آخر. وانت يا جميل بثينة أطول الناس لسانا في هذا المنبر. لم تترك عرضا لأحد يخالفك الراي إلا خضت فيه بالحق والباطل.
طبعا مع ضعف الحجة والمنطق أتوقع ان يكون ردك هو الأسطوانة المشروخة (كوز حرامي …. الخ) وكمان مابعيد تقول على البنية ذاته (كوزة…..الخ) رغم معرفة القريب والبعيد من هي !!!!!!

رد
مصطفي الشيخ 2020/03/19 at 6:52 م

من الحاجات الغربية ان الخلاف في الاسرة يصل الي هذا المستوي من الفجور و العته ما من اي طرف نشر الغسيل الوسخ مهما كان الغضبب
السبب بسيط لانو في اطفال في النص و دا ما كويس
رجاء اذا اختلفت مع اسرتك امشي المحكمة بكل هدوء اما الحديث في الطلق جريمة في حق الاطفال
?can you please shut the hell

رد
إبن الخرطوم 2020/03/19 at 10:54 م

ان كيدهن عظيم.

رد
الرد على جميل بثينة 2020/03/20 at 2:27 ص

يا نساء السودان اتحدن وارفعن دعوى إشانة سمعة ضد جميل بثبنة

رد
ساخرون 2020/03/20 at 10:10 ص

حزينة ؟ !!

الوصف اللائق مخزية

وهذا أنموذج لمن يريدون تحرير المرأة

احترمها أول ، ومن بعدها ابجث عن تحريرها

ومما تفتريه شرذمة قحط وتردده على سنة الشيوعيين أكذب أكذب حتى يصدقك الناس ،

فقد ظلوا يتشدقون ويرددون وينتقدون وضع المر’ة في النظام السابق

من يقرأ مفتريات القحاطة يستقر في روعه أن المرأة أُعيدت إلى عصر وأد البنات ، وأنهم بعثتهم العناية العلمانية لإنقاذها

مع إنه كان هناك كوكبة من النساء في مناصب رفيعة جدا

وكل الذي يطالبون به من تحرير أن تتعرى المرأة من الثياب وتتفسخ من الأخلافق

ألا قاتل الله هؤلاء الذين لا يفترقون عن فايرس كورونا في التدمير

رد

اترك تعليقا