حوارات ولقاءات

السرقدور : لم أساوم وجدي ميرغني بالعودة… والبرنامج وشخصي محاربان..!


في كل عام ومع بداية انطلاقة التحضيرات لبرامج رمضان يسيطر برنامج (أغاني وأغاني) الذي يبث على الشاشة الزرقاء على المشهد ويكون له القدح المعلى في تناول الأخبار دون البرامج الأخرى للجماهيرية التي يتمتع بها البرنامج. هذا العام لم يكن الشغل الشاغل لجمهور البرنامج من هم المشاركون لأن الأمر أخذ منحى آخر بعد التوصية بإعفاء المدير العام حسن فضل المولى مما جعل ردود الأفعال تأتي مسرعة وهي رفض قدور وبعض أركان حربه من المشاركين وإعلانهم الانسحاب من البرنامج لكن قبل شروق شمس اليوم التالي على قرارهم صدر قرار آخر بعودة الجميع، (كوكتيل) وضعت حزمة تساؤلات أمام الإعلامي والشاعر ومقدم البرنامج السر أحمد قدور وكانت تلك الحصيلة..

*قرار إيقاف تسجيل البرنامج بعد خبر إعفاء المدير العام للمحطة؟
كان قراراً انفعالياً نابعاً من عاطفة كبيرة تجاه حسن فضل المولى.

*إذاً ما ردك على الحديث المتداول بأن الانسحاب والعودة كانتا مجرد مراوغة لرئيس مجلس الإدارة لزيادة العداد؟
لم يحدث في يوم منذ بداية البرنامج أن سألت عن حقوقي وكم هي قليلة أم كثيرة لا يهمني ذلك لأنني ليس رجلاً مادياً (القروش أعمل بيها شنو أنا ما ناوي أعرس).

*ماذا دار بينك وبين رئيس مجلس الإدارة وجدي ميرغني؟
لم أساوم وجدي وهو رجل محترم وكل ما دار بيننا أنه طلب مني العودة لأن البرنامج ملك للجمهور واقتنعت بحديثه وعدنا للاستديوهات.

*هل سيشارك من أعلنوا المقاطعة؟
بكل تأكيد.

* الأسافير لم يبدِ روادها حزناً على خبر إيقاف التسجيل مؤكدين أن البرنامج انتهت مدته الافتراضية؟
هؤلاء لا يتجاوز عددهم 5% من الشعب السوداني.

*الكثيرون لفتوا إلى أن البرنامج أصبح مملاً ولا جديد يمكن أن يقدمه؟
الإنسان في نفسه متجدد فما بالك ببرنامج يقدم كل موسم أفكاراً ووجوهاً متجددة ولم أشعر بهذا الرفض وأنا أتجول بالشارع السوداني بل أغلب الناس تقابلني بكل الحب.

*هل تعتقد أن البرنامج محارب؟
أنا والبرنامج نتعرض لحرب شرسة من قبل فئات معينة ولا أدري الأسباب.

*هل لك أن تسمي لنا تلك الجهات؟
منذ انطلاقة البرنامج بعام وصفني الكاروري بالزنديق من ثم تم تحريض وزير الإعلام في تلك الفترة كمال عبيد الذي طالب بتحويل زمن البرنامج بدعوى أنه يعطل الناس عن صلاة التراويح الموسم العاشر اطلقوا شائعة وفاتي وهذا العام نشرت أخبار أنني بالعناية الشيء الذي أدخل الرعب في نفوس الأهل والأصدقاء.

*إذاً من الممكن أن تتراجع عن فكرة المواصلة في تقديم البرنامج بعد كل ما تعرضت له؟
أبداً على الإطلاق لا يمكن أن أعطيهم ما يبحثوا عنه سأظل على رأس رمح البرنامج إلى أن تقول الأقدار كلمتها؟

*ما يكتب عنك عبر الأسافير هل يؤذيك؟
آخذ الكلام الذي أحب أما الشتيمة لا التفت لها.

* صحفي معروف اتهمك بسرقة بعض الأشعار ونسبتها لاسمك؟
(الكتبها لي منو) أنا شاعر ابن شاعر ابن شاعر ابن شاعر تشهد علينا مدينة الدامر والقال كدا أنا بعتبرو حاسد بس.

*إحدى الصحف نفت خبر انسحابك عن البرنامج رغم تصريحاتك للصحيفة؟
أطلق ضحكته المشهورة وقال الصحفي يلتقط من هنا وهناك ويريد دائماً أن يأتي بشيءٍ مختلف وجديد مكتفياً بذلك.

حوار/تفاؤل العامري
صحيفة السوداني

تعليقات فيسبوك


تعليق واحد

  1. السر قدور .. تساوم على ايه وانت عندك حاجة تساوم عليها ومن يحاربك فى هذا البرنامج والله اعتبره صديقك المخلص يريدك أن تحافظ علي باقى ماضيك المحترم ما أمكنك ذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *