النيلين
فيسبوك

هل سيظل أكرم حقا وزيرا للصحة في السودان بعد هذه الكارثة؟

محمد هاشم الحكيم

#مفاجأة_صادمة ، خطأ كارثي اعترف به وزير الصحة :
خطا مختبري في تشخيص الحالة [1] !
اذا صح الخبر نؤكد التالي :
١. ستبدأ الآن مرحلة جديدة للانكار المجتمعي والتشكيك في الوباء
٢. هل كان حقا خطأ مختبريا عفويا ام ان هنالك جهات تواطأت لأمر ما ؟
٣. بعد فحصين سالبين للحالة هل للتسرع في اعلان الاصابة الوهمية علاقة باعلان مسيرات مضادة لقحت وقتها ؟.

٤. لماذا ظل الوزير مصرا على تاكيد الحالة ومحاربة اسرة المرحوم اعلاميا لدرجة تعقيم الاستديو وظلت الشائعات تلاحقهم
٥. هل سيظل حقا وزيرا للصحة بعد هذه الكارثة؟
ما شعور الاسرة اليوم
ما حق الميت الذي لم يجد من يقوم على جنازته ويصلي بطريقة طييعية
والله ما قادر اعلق مصدوووم
انتو رايكم شنو ؟

محمد هاشم الحكيم

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


5 تعليقات

عمك جحا 2020/04/21 at 9:32 م

رأينا يسقط بس

رد
Abo mossab 2020/04/21 at 9:46 م

ياشيخنا هداك الله بلاش م ايده فى أمر يمكن أن يحدث فى أى دوله

رد
hasan 2020/04/22 at 12:08 ص

يااخي اهل المرحوم واخيه بالتحديد ظهر وحكي التفاصيل وتحدوك. واعتقد ذهبو طواعيه للحجر الصحي وظهرت نتائجهم السلبيه. وان كان المرض صحيح فما العيب؟ هذا ابتلاء من الله. اما ابتلاء الانسان علي اخيه الانسان وتلاسنه واصراره علي الانكار وتدوين الرجل مع اموات كرونا عالميا ومن ثم بعد ذلك تخرج اليوم وتقر بخطأ التشخيص او النتائج؟ هذا هو الابتلاء نفسه ويحق لاهل المتوفي رفع دعوي عليك. وعليك ان تقدم استقالتك. رغم اقرارنا بهشاشه منظومتنا الصحيه واهتراءها قطعا. وهانحن بالخارج وتأتينا كثيرا من الحالات من السودان ومن سنين اخطاء تشخيصيه لمرضي آتون لهنا. وهنا يتفاجأون وتعيد لهم اجهزه التشخيص الحقيقه الغائبه وتعيد لهم ثقتهم بانفسهم رغم ان تشخيصهم بالسودان بامراض سرطانيه.وليس كرونا. اما وقد وقعت بالخطأ وانت تمثل مقدمه منسوبي القطاع الصحي فالضمير الذي صحي الان(رغم تقديم اهل المتوفي مايفيد بعداله موقفهم) لو كنت اتزكر (المروم القادم من الخارج والذي كان يعمل مستشار قانوني باحدي السفارات) /ان لم تخني الذاكره / ظالضمير والمسؤوليه الاخلاقيه والثوريه والمهنيه والسودانيه تجبرك علي الاستقاله من المنصب وهو تكليف. وليس تشريف. فالتكن تمثل الضمير الحي المسؤول الاستقاله حتي ولو كاضعف الايمان بعد انتهاء جائحه كرونا هذه مباشره. فابتفعل ذلك ولنصفق لك. واعتقد اظنك كنت بالخارج ولم تكن خالي عمل قبل الوزاره. هلا فعلتها؟

رد
ساخرون 2020/04/22 at 9:35 ص

ضميره الانفرادي كإنسان قد استيقظ واعترف ، وإن جاء الاعتراف متأخرا ولكن يحمد له كإنسان

أما ضميره الجمعي ممثلا في تلك الثلة العلمانية فلن يصحو أبدا

ومع الحصار الذي بدأت تضيق دائرته حول قحط ، فلن يحدث أبدا أبدا أبدا

قحط تستمد وجودها المصطنع من الشارع

والآن الشارع بدأ ينفض من حولها ….حتى اللجان التي كانت سندا قويا

فبدأت في تحصين وجودها بشماعة الدولة العميقة و بال 500 يورو ، وطريقة دون كيشوت

رد
صلاح الدين سعيد 2020/04/22 at 1:53 م

دفعولك كم؟؟؟
بقيت بتاع مغارذ.
وإلا بتصطاد في الماء العكر.
اتق الله وخليك في حالك.
وإلا اقول ليك احلق الدقن والبس رداء
وتعالى اتمرن أفضل لك.

رد

اترك تعليقا