سياسية

اللجنة العليا للمحاميد تكشف تفاصيل مبادرة اطلاق موسى هلال


كشف الناطق الرسمي باسم اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد تفاصيل مبادرة اطلاق سراح زعيم المحاميد موسى هلال مع الماهرية وآل دقلو وقالت اللجنة في بيان توضيحي دخلت اللجنة في محادثات مع وفد من الماهرية بعد تواصل تم بينها وبين قائد قطاع ولاية وسط دارفور العميد علي يعقوب بعد أن كشف الأخير عن بادرة لحل قضية المعتقلين من أبناء المحاميد وعلى رأسهم الشيخ موسى هلال.

ولفت الى أن اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد بالسودان عقدت اجتماعا مع العميد علي يعقوب في مدينة زالنجي الجمعة الماضية ، ونوه الى ان الاجتماع خلص الى ان يكون أطراف الحل اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد من طرف والماهرية من طرف ، واتفق الطرفان على تحديد اجتماعا في مدينة زالنجي بين اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد بالسودان والماهرية للتواصل بين الطرفين.

وذكر تم رفع الاجتماع المقرر له يوم 20 أبريل إلى أن حضرت اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد بالسودان وتفاجأت بوجود لجنة تسمى بلجنة الرزيقات كونت في وقتها لتكون الخصم بدل الماهرية، وأكدت رفض اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد تلك الواجهة وطالبت الماهرية بالالتزام بطرق الحل المتعارف عليها وبعد مداولات طويلة استمرت لأكثر من ٩ ساعات التزم العميد علي يعقوب انابة عن الماهرية وأسرة آل دقلو وتم الاتفاق على أن تكون اللجنة التي كونت باسم لجنة الرزيقات في حينها وسيط للحل بين الطرفين.

وأردف بعد ذلك تقدمت اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد ببادرة حسن نوايا لتكون مدخلاً للحوار والحل بين الطرفين وتم تحديد عددا من النقاط جاءت تتمثل في إطلاق سراح الشيخ موسى هلال وجميع المعتقلين من أبناء المحاميد والقبائل الأخرى المدنيين والعسكريين الذين اعتقلوا بسبب هذه القضية ، وطالبت اللجنة بسحب قوات الدعم السريع من مناطق المحاميد والإبقاء عليها في ثكناتها المعروفة، ودعت لوقف الانتهاكات والاستفزازت التي تمارسها تجاه المحاميد في الأسواق والبوادي واشترطت اللجنة بعد ذلك الدخول في تفاوض مباشر بين الطرفين حول القضايا المتعلقة بالشهداء والحقوق والممتلكات.

ونوهت الى وفد الماهرية تسلم ورقة حسن النوايا وتنادوا فيما بينهم للنقاش حول تلك البنود ومن ثم عادوا وطلبوا من اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد بشرح عدد من البنود ومن ثم تم التوافق على حسن النوايا الا أنهم عادوا وامتنعوا عن التوقيع على بادرة حسن النوايا باسم الماهرية وباسم ال دقلو وأصروا على أن تكون بين اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد بالسودان من طرف واللجنة التي سميت بلجنة الرزيقات من طرف آخر.

وأكدت اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد بأنها تقف مع الحل بطرقه المعروفة والمتوارثة واضافت هذا الحل أطرافه معروفة ولا توجد لنا ظليمة أو مشكلة مع أي فرع من أفرع الرزيقات الأخرى حتى يكون خصما لنا وينوب عن أهلنا الماهرية وتم تعليق الاجتماع .

وأكدت تمسكهم بموقفهم الثابت بضرورة تحديد الطرف الآخر والتزامه بشكل واضح وهددت بتعليق التفاوض وتم تحديد سقف زمني ساعتان للرد وعقب الزمن المحدد وردنا اتصالا رسمياً من العميد علي يعقوب وأبلغنا بأنه قد تم تعيين وفد من أربع أشخاص وان الوفد سوف يصلنا في الساعة الثامنة من صباح الخميس مكتوبا وذكر انتظرنا ولم يأت إلينا اي رد وتواصلنا مع العميد علي يعقوب وأبلغنا أن ثلاثة من الوفد الذي تم تعيينه لمقابلتنا قد غادروا مدينة زالنجي واوضح بأنه أحد أعضاء الوفد وسوف يرد لنا دون أن يحدد زمنا للرد.

وقال اننا في اللجنة التنسيقية العليا للمحاميد بالسودان نُصِر على موقفنا الثابت وهو وجود طرف ثاني للحل وهو أهلنا الماهرية ونؤكد بأنه حتى الآن لا يوجد أي اتفاق رسمي بيننا وبين اي طرف آخر.وبأنه لا زلنا نمد أيادينا بيضاء للحل وفق الأعراف المتعارف عليها.

الخرطوم :سعاد الخضر
صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.