رأي ومقالات

اعلامي يكتب بعد وفاة شقيقته: د. اكرم وزير الصحة.. عندما تموت اختك بين يديك من اجل جرعة اكسجين


د. اكرم وزير الصحة
عندما تموت اختك بين يديك من اجل جرعة اكسجين
شكوتي لك ان كان يهمك امر من توليت رعايتهم من ابناء الوطن يوم الخميس وفي تمام الثامنة صباحا تعبت اختي التي كانت تعاني من ازمة وقد كانت تاخذ جرعتها من مستشفي بشاير بالحاج يوسف حملناها واسرعنا الي المستشفي المذكور فرفضو استلامها بدعوي ان ليس لهم جرعات اكسجين ادرنا عرتنا وهرولنا بشاير 2 واختي يضيق نفسها وتلهث وان انطر وليس لي الا البكاء ترجيتهم وتوسلت لهم ان يعطوها جرعة اكسجين وكان الرد انهم لايستطيعون استلام حالات.

ادرت العربة وانا اسابق الزمن وتجاوزت عدة اشارات وعربات الي ان وصلت مستشفي شرق النيل وحلمي بجرعة اكسجين تسترد بها انفاسها حين قال لي الطاقم الطبي انهم لايستلمو حالات صرخت توسلت ركعت علي الارض راجيا جرعه اكسجين واختي تنظر لي نظرة الوداع الاخير وكانها تقول لي انقذني اخي توشحت بدموعها حين حضنتها لصدري وليس بيدي حيلة ..

لعنت المرض ولعنت الدنيا واستغفرت ربي وحملتها مهرولا عبر كبري المنشية الي مستشفي الشعب وكان الامر الجلل حين ردت علينا دكتورة كانت مناوبة بكل برود بان ليس لديهم اسرة ولا يمكن استلام حلات ..

قل لي د اكرم من يستلم حالتي من يوفر لي جرعه اكسجين ..تشاجر اخي ووقعت اختي الاخري علي الارض وهم يرونها تذبد امام ناظر الاصطاف طلبنا منهم اسعاف لتنقلنا الي السلاح الطبي الي مستشفي الشرطة الى وكان الرد لا توجد اسعاف انه مستشفي الشعب سعادة الوزير الا يعني الاسم شيئا ..

لملمت اطرافي وهمي جرعة اكسجين تعيد لها انفاسها وادرت العربة وذهبنا لمستشفي الشرطه ..اتعلم ماذا حدث سعادة الوزير صعدت روحها الطاهرة الي يارءها وكانها تقول هذا هوا حال الطب ايموت مواطن سوداني من اجل جرعة اكسجين لا تتوفر له ايموت مواطن سوداني ما بين 5 مستشفيات ومستوصفات بحثا عن جرعة اكسجين والحالة مشخصة ومعروف سببها وهي تاخذ جرعة منتظمة.

هي شكواي لك سعادة الوزير واامل ان تجد اذنا صاغية اليوم ماتت اختي ولا ادري كم اخت ماتت بسبب الاهمال وعدم التعامل بجدية لا ادري كم ام واب واخ توفو وهم في رحله البحث عن معين

ان كان هذا حالنا عبر حالات مرض عادي تذهب من ايادينا فكيف حالنا مع كورونا
انزل وتابع كيف يعمل الكادر الطبي اقف علي الكم الهائل من المستشفيات التي اضحت توارب ابوابها لاادري عندك فيك ام فينا ام في الوطن الذي يعاني.

ان الامر يحتاج الي حسم سعادة الوزير هي رسالة مواطن عاني اليوم امرا اصعب من صعب حين تضيع روحا وهي بين يديك تحلم بجرعة اكسجين للحياة.

اه علي اختي واه علي كل فقد مثل اختي وان القلب ليحزن والعين تدمع والشكوى لله.

محمد حامد (حكيم)
شرق النيل
اعلامي



‫7 تعليقات

  1. نسأل الله تعالى أن يجعلها من أصحاب اليمين.
    احسن الله تعالى عزاءكم و جبر كسركم.
    اولا هذا الجريو يطبق أوامر غربية يهودية امريكيه صينيه قبل عدة أعوام دار نقاش حول في الغرب بقيادة إيطاليا و بعض الدول إصدار قانون يمكنهم الخلاص من أي كائن بشرى يعاني من امرض مستديمة و مكلفة مثل السكري الذي يستوجب الأنسولين و أمراض القلب المتقدمة و السرطان و الايدر و غيرها رغم انهم لم يعلنوا عنها بالتفصيل و بعد أن كانت ردة الفعل قوية تم تحوير الموضوع للمرضى الذين تم تصنيفه بالموت الاكلينكي أو السريري أو الدماغي أو أصحاب الغيبوبة الطويلة الأمد أيضا تم رفضه لكن الآن في بعض الدول الأوربية الكثيرين يوافقون على رفع الأجهزة من أصحاب الحكومة أو الموت الدماغي لسرعة الخلاص منهم و الفراغ لتوزيع الورثة.
    اما موضوع كورونا فهو يعني الموت بالعربي حيث يصنف الموت بكورونا ١ و كورونا ٢ و هكذا حتى كورونا ١٩ و هذا النوع يعني الشخص المصاب بأكثر من مرض مستديم و خطر مثل السكري و الضغط و الكلي و القلب عند شخص واحد أو الأزمة و السكري و السرطان و الضغط عند شخص واحد في نفس الوقت هؤلاء الملحدين يبحثون عن علاج للموت سبحان الله تعالى
    لذلك نلاحظ الغالبية العظمى أو نقل كل حالات الوفيات حول العالم أطلق عليها الموت بكورونا حتى إذ توفي الشخص بالقلب يطلق عليه كورونا.
    نحن في العصر الإجرامي الحديث للطب و شركات التأمين الصحي و مافيات المخدرات و شركات المطهرات و المنظفات.
    أساسيات الحزب الشيوعي و الأحزاب الطائفية و حركات النهب المسلخ أن يموت الشعب الذي صبر على حكم البشير ٣٠ عاما ما نراه الآن هو انتقام مخطط له لتصفية الكثيرين من أبناء الشعب إذا لم يتحرك بسرعة و يغير هذه الحكومة ام المصائب.

  2. نسأل الله تعالى أن يجعلها من أصحاب اليمين.
    احسن الله تعالى عزاءكم و جبر كسركم.
    اولا هذا الجريو يطبق أوامر غربية يهودية امريكيه صينيه قبل عدة أعوام دار نقاش في الغرب بقيادة إيطاليا و بعض الدول حول إصدار قانون يمكنهم الخلاص من أي كائن بشرى يعاني من امرض مستديمة و مكلفة مثل السكري الذي يستوجب الأنسولين و أمراض القلب المتقدمة و السرطان و الايدر و غيرها رغم انهم لم يعلنوا عنها بالتفصيل و بعد أن كانت ردة الفعل قوية تم تحوير الموضوع للمرضى الذين تم تصنيفه بالموت الاكلينكي أو السريري أو الدماغي أو أصحاب الغيبوبة الطويلة الأمد أيضا تم رفضه لكن الآن في بعض الدول الأوربية الكثيرين يوافقون على رفع الأجهزة من أصحاب الكومة أو الموت الدماغي لسرعة الخلاص منهم و الفراغ لتوزيع الورثة.
    اما موضوع كورونا فهو يعني الموت بالعربي حيث يصنف الموت بكورونا ١ و كورونا ٢ و هكذا حتى كورونا ١٩ و هذا النوع يعني الشخص المصاب بأكثر من مرض مستديم و خطر مثل السكري و الضغط و الكلي و القلب عند شخص واحد أو الأزمة و السكري و السرطان و الضغط عند شخص واحد في نفس الوقت هؤلاء الملحدين يبحثون عن علاج للموت سبحان الله تعالى
    لذلك نلاحظ الغالبية العظمى أو نقل كل حالات الوفيات حول العالم أطلق عليها الموت بكورونا حتى إذا توفي الشخص بالقلب يطلق عليه كورونا.
    نحن في العصر الإجرامي الحديث للطب و شركات التأمين الصحي و مافيات المخدرات و شركات المطهرات و المنظفات.
    أساسيات الحزب الشيوعي و الأحزاب الطائفية و حركات النهب المسلخ أن يموت الشعب الذي صبر على حكم البشير ٣٠ عاما ما نراه الآن هو انتقام مخطط له لتصفية الكثيرين من أبناء الشعب إذا لم يتحرك بسرعة و يغير هذه الحكومة ام المصائب.

  3. فليبقى دكتور اكرم حتى يدرك الشعب السوداني سؤ وبشاعة حكومة قحت.
    من بركات الكيزان انو يكون امثال اكرم وزير للصحة التي تمس حياة المواطن بصورة مباشرة وعائلته واهله واصدقاء وقريته، عشان الناس تعرف الفرق بيانا عبانا بين حكومة البشير وحكومة قحط.

  4. حتى تصاب بكارثة في أهلك الأقربين ، وقتها بتعرف الله حق ، وستعرف كارثة بقاء أكرم الشوم ، القاتل السفاح

    أكرم زائل يا قحط النحس …يا قحط الشوم ، عاجلا أم آجلا

  5. ربنا يرحمها و يغفر لها و يجعل مثواها الفردوس ان شاء الله -ببركة هذا الشهر العظيم- وزير الصحة دا انا اكتر انسان في الكون كرهتو؛ الزول دا ما فاهم حاجه ياخ صبّ اي شي إزاء كورونا بس، شخصياً بعرف ٤ أشخاص اتوفوا بسبب إهمال طبي أو الاصح عدم إستقبالهم في المستشفيات الحكومية أو الخاصة و ليس السبب عدم توفر الإمكانية إنما بحجة أنهم تلقوا أمراً بعدم إستقبال غير مرضى الكورونا، بغض النظر عن ما تسبب به هذا الغبي من ضيق معايش للناس بسبب عدم وضع آلية لمجابهة الجائحة، الم يسأل نفسه كم من الشعب السوداني (أغلبه) مصاب بأمراض مزمنة هذا و غير الحوادث التي يتعرض لها هذا الشعب، يا وزير يا غبي يا غبي الكورونا ليست القاتل، القدر هو الذي يكتب نهايتك، أهون زول يتعرض لحادث و يموت و يودوهوا حوادث امدرمان و ما تستقبلوا زي ما حصل لي صديق لي ربنا يرحمو و لا الزول تمسكو كورونا (انفلونزا) و تعدي بسلام .
    يعني الخلاصة من افعال اكرم دا موتوا بأي شيء غير الكورونا و بعد دا كلو مستهزيء “اذا اصابك المرض بنديك بندول… ستموت”. لكن ربنا ينتقم منك يا أكرم و من كل الحكومة الفتحت المعابر و المطارات عشان المرض يستفحل مقابل حفنة دولارات من WHO .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *