سياسية

الاتحادي يجدد دعمه للحكومة الانتقالية ويحذر من مليونية 30 يونيو


حذر الحزب الاتحادي من خطورة الدعوات التي اطلقت للخروج في مليونية 30 يونيو الجاري وحذرت من تاثير الدعوات التي وصفتها بالمتكررة والمتقاربة على استقرار الأوضاع في وطن يعانى هشاشة مخيفة على المستوى السياسي والاقتصادي والصحي، واكد ان الأوضاع الحالية تحتاج لتحكيم صوت العقل وتغليب المصلحة الوطنية العليا على المصالح الضيقة والرغبات الذاتية التي رأى انها تتجاهل مغبة انزلاق الوطن إلى حافة التشرذم والشتات
وقال الاتحادي في بيان له أمس ان الحزب يراقب بقلق بالغ الدعوة التى عمت الفضاء الاسفيري لمليونية ٣٠ يونيو، مراقبة جعلت قيادته مراقبة جعلت قيادته تحذر من خطورة مثل هذه الدعوات
وأكد موقفه الثابت من تغليب المصلحة الوطنية العليا على المصالح الحزبية الضيقة.

وجدد تمسكه بدعم الفترة الانتقالية بكل مكوناتها للوصول بالوطن لبر الاستحقاق الانتخابي الديموقراطي الحر وطالب الحاضنة السياسية للحكومة أن تجرى إصلاحات داخلية جوهرية في تركيبتها وتتجنب الخلافات التي تلقي بظلال سالبة على المشهد الوطني، ودعا تجمع المهنيين داخل تلك الحاضنة بالنأي عن الصراع العدمي الذي رأى انه لن يقود لخير.

ونصح الحكومة بشقيها التنفيذي والسيادي بضرورة لانسجام والبعد عن التنافر السلبي وإحكام سيطرة الدولة وبسط هيبتها وفرض القانون على كل ربوع الوطن، والعمل على حل المشكلات الاقتصادية وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين والذي وصل لحالة لاتطاق.
وطالب بدعوة الفرقاء في قوى المعارضة والحكومة لتقدير الخطر الداهم في حالة التأخير عن توقيع سلام دائم في الأيام المقبلة، ودعاهم لتجاوز اي خلاف من شأنه تعريض عملية السلام والاستقرار للانهيار.

صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *