سياسية

مقاومة بليل: جهات خبيثة وراء مقتل آدم خاطر


ادانت لجان مقاومة بليل الادارية أحداث طقة ماو بمحلية بليل والتي راح ضحيتها آدم محمد احمد خاطر وأصيب فيها آخرين اصابات خطيرة ، واتهمت جهات وصفتها بالخبيثة بالوقوف وراء الحادثة.

وقالت لجان مقاومة بليل في بيان لها لا شك ان وراء هذه الحادثة جهة خبيثة حاولت تعرقل سير البلاد للأمام وخاصة أن هذه الفاجعة لم تكن الاولى من نوعها فقد تابعنا في نهاية الاسبوع المنصرم اغتيال نفر كريم من ابناء الوطن على ايدي متفلتين مجهولين بمعسكر كلمة للنازحين.

ونوهت الى أن تلك الحوادث وقعت في الوقتٍ الذي تجلس فيه حكومة الثورة لإرساء دعائم السلام الشامل مع كافة الجهات ذات الصلة بمنبر جوبا مما يعني أن هنالك من يسعى إلى عرقلة عملية بناء السلام وتأجيج الصراعات متجاوزا فيها كل القيم والمبادئ والأخلاق الإنسانية النبيلة
ونوهت الى أن ذلك الحادث يهدف إلى عرقلة عجلة الدولة ، وتأجيج الفتنة بالبلاد ، والحروبات القبلية وطالبت بالقبض على القتلة فورا وتقديمهم لمحاكمات تليق بفعلتهم الشنيعة وأكدت أن العدالة ستجري مجراها و كل المجرمين والقتلة ومرتكبي الإبادات الجماعية في مختلف أرجاء البلاد ليس لهم مفرّ من القانون مهما طال الزمن او قصر وأردفت والمجرم لا قبيلة له وطالب طرفي النزاع الإستماع لصوت العقل ، وضبط النفس وعدم الإنقياد للحروب والإقتتال القبلي.

ونوهت الى أن أحداث منطقة ماو صاحبها تجمهر غفير من المواطنين بقسم شرطة محلية بليل مما أدى الى تصادم بين المواطنين والشرطة فاطلقت الشرطة اعير نارية هوائية والغاز المسيل للدموع مما أثار حفيظة المتجمهرين فرشقو القسم بالحجارة إلا أن لجان المقاومة و قيادات الحرية والتغيير طالبوا من المواطنين استخدام السلمية في التعبير ولم تحدث خسائر.

وطالبت لجنة أمن المحلية القيام بدورها المحوري في بسط الأمن وتأمين المواطن ومكتسبات الوطن ونوهت الى أن المواطنين على أبواب الخريف في أحوج ما يكونوا لبسط الأمن والطمأنينة.
وطالبت حكومة الفترة الانتقالية بجمع السلاح من الجهات غير النظامية فوراً لمنع تكرار مثل هذه التفلتات مجدداً .

الخرطوم سعاد الخضر
صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *