فيسبوك

في الطابونة يتحدثن النساء فقط والرجال صامتين وممتعضين وتشعر بأنهم على وشك الانفجار


شي من الجدية (نبض الشارع)
الشارع يغلي!!
الداير يعرف اتجاهات الشارع يتابع صفوف العيش والوقود.. ويشتري حاجاته من أسواق ام دفسو.
الحكومة الانتقالية بعد إعلان تمديد الحظر أصبحت شعبيتها في الحضيض.. وأكرم تأكلت شعبيته بالكامل.
اليوم في الطابونة يتحدثن النساء فقط والرجال صامتين وممتعضين وتشعر بأنهم على وشك الانفجار.. اتفاق تام لجميع المتحدثات ولا يوجد أي صوت معارض كما كان في الماضي القريب والمحاور كانت كالآتي :
– لا توجد كورونا
– الحظر سببه عجز الحكومة عن توفير الاحتياجات الأساسية
– تصريحات المرور ممنوحة لأفراد ليستفيدوا منها في ترحال والمواصلات والتنقل بين المدن
– جل المستفيدين من تصريحات المرور قوات نظامية تعمل في نقل الناس بالمال
– الأطباء يرغمون أسر المتوفين في المستشفيات كتابة أن سبب الوفاة كرونا وتبريرهم انه الحكومة تستفيد من الدعم الممنوح من المنظمات بسبب دعم الكورونا
هذا ملخص ونسة النسوان اليوم في طابونة الاربعتاشر آخر محطة
اما صف بنزين محطة النحلة مقابر أحمد شرفي.. فالجميع يتحدثون عن انعدام البنزين الأسبوع القادم ويتناصحون بتخزينه
قرايتي الشخصية حسب المتابعات دي.. سينفجر الشارع قريبا

وليد محمد المبارك



‫2 تعليقات

  1. أسقطنا حكومة البشير والآن حنسقط حكومة القحط والعمالة والاحتلال والوباء، حكومة الدجل الجمهوري والعهر الشيوعي والصلف البعثي، الآن سنفوض الجيش لتوصيلنا لصندوق الاقتراع وجمع السودانيين ودمجهم بحب بعيدا عن قحط وتجم.
    لقد لفظنا ثورة ديسمبر ولصوصها وتبرأنا منها ومنهم والثورة القادمة هي غضبة الحليم، ثورة الغير شيوعي والغير حاقد والغير عميل، ثورة جديدة كليا سلمية عمليا ولن ترحم العملاء الخونة.

  2. غداً سندرك أننا شيطنا البشير وسلبناه إنسانيته ولم نعامل حسناته وسيئاته بعين الإنصاف … بينما الشيطان الرجيم يمشي بيننا في حبور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *