النيلين
أبرز العناوين سياسية

السودان يعلن تمديد الفترة الانتقالية ومنح “الجبهة الثورية” 4 وزارات ومقعدين بالمجلس السيادي

السودان

علمت “العين الإخبارية” من مصادرها عن اتفاق بين الحكومة الانتقالية السودانية ومفاوضو حركات الكفاح المسلح على تمديد الفترة الانتقالية لتصبح 4 سنوات، بدلا من 3.

وكشفت المصادر ،التي طلبت عدم الإفصاح عن أسمائها، عن توافق من خلال المجلس الأعلى للسلام برئاسة الفريق أول عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء، على تمديد الفترة الانتقالية لتصبح 4 سنوات تبدأ عند التوقيع النهائي لاتفاق السلام الشامل.

بجانب استثناء أعضاء حركات الكفاح المسلح الموقعين على اتفاق السلام من أحكام المادة 20 التي تمنع شاغلي المواقع الدستورية في مجلسي السيادة والوزراء والولايات أو حكام الأقاليم من الترشح في الانتخابات المقبلة.

وفيما يختص بالسلطة، تم الاتفاق على زيادة أعضاء المجلس السيادي الانتقالي ومنح الجبهة الثورية مقعدين ، أما الوزارات فقد تأكد الاتفاق علي منح الثورية عدد 4 وزارت يتم الاتفاق على توزيعها لاحقاً.

وأوضحت المصادر بأن هناك خلافات بين وفد الحكومة الانتقالية، واللجنة المركزية لقوى الحرية والتغيير من جهة، ومفاوضو حركات الكفاح المسلح من الجهة الأخرى بشأن أعضاء المجلس التشريعي، وتوقعت المصادر زيادة العدد ليصبح 400 مقعد بدلاً من 300.

وأقر فريق الوساطة إجراءات لبناء الثقة بين الطرفين، من بينها إطلاق سراح أسرى الحرب وإسقاط الأحكام الغيابية، والحظر الذي فرضه نظام البشير على بعض قادة الفصائل المسلحة، وفتح الممرات الإنسانية لإغاثة المتأثرين من الحرب.

ونصت الإجراءات أيضاً على تأجيل تشكيل المجلس التشريعي وتعيين حكام الولايات لحين التوصل إلى اتفاق حول السلام في مناطق الحروب، ليتسنى لقادة التمرد المسلح المشاركة في السلطة الانتقالية.

واستضافت عاصمة جنوب السودان “جوبا” اجتماعات تشاورية داخلية بين مكونات الحركات المسلحة، توِّجت بتوحيد جميع الفصائل في تحالف الجبهة الثورية، وأسندت رئاسته إلى الهادي إدريس يحيى.

وكان المجلس السيادي السوداني أصدر مرسوما يقضي بتشكيل مجلس أعلى ومفوضية للسلام أسندت رئاسته للفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، رئيس المجلس السيادي ، فيما تم اختيار سليمان محمد الدبيلو لرئاسة مفوضية السلام.

ويختص المجلس الأعلى للسلام بالعمل بمعالجة قضايا السلام الشامل الواردة في الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية، ويضطلع بوضع السياسات العامة المرتبطة بمخاطبة جذور المشكلة، ومعالجة آثارها للوصول إلى تحقيق السلام العادل.

ويضم مجلس السلام في عضويته أعضاء المجلس السيادي الانتقالي ورئيس مجلس الوزراء الانتقالي، ورئيس مجلس الوزراء، ووزير العدل، ووزير الحكم الاتحادي، إلى جانب ثلاثة خبراء.

ونصت الوثيقة الدستورية الموقعة بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في 17 أغسطس/آب الماضي، على ضرورة تحقيق السلام خلال فترة الستة أشهر الأولى من بداية الحكومة الانتقالية.

العين الإخبارية – مها التلب- الخرطوم

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


10 تعليقات

ابن السودان البار 2020/06/30 at 2:43 ص

تمكين جديد…

فحت كانت تحلم بحكم السودان في يوم من الايام.. والآن لأن شعبنا العظيم مسكين .. صارت فحت على رأس السلطة

رد
Moaaz 2020/06/30 at 3:36 ص

ده لعب عيال ..
ديل عساكر عليهم جرايم فض الاعتصام وغيرو عايزين اضهبوكم عشان عشان يطول الزمن ويروح ليكم الدرب وتبقي قصة فض الاعتصام قصة تاريخيه..

رد
الخبير 2020/06/30 at 5:40 ص

الان حدث ما حذر منه البعض باستمرار الحكم بدون انتخابات وفعليا يخاف اليسار الحاكم الانتخابات اكثر من اي شي اخر … الان اتضحت الصورة ليحكم اليسار وبني علمان والتمرد سمبلة واستهبال ومتبقي الحلقة الاخيرة من المسلسل وهي تفكيك الجيش … حسبي الله ونعم الوكيل منكم وحفظ الله منكم البلد وكفانا شركم

رد
سواح سوداني 2020/06/30 at 7:30 ص

حركات نهب و قطاع طرق و مجرمين شرعا حكمهم الصلب أو القطع من خلاف لافعالهم اما بقوانين الغرب و امريكا و بقية الدول حكمهم الإعدام متى ما سنحت الفرصة فيهم دون محاكمات لأنهم إرهابيين و مجرمين هذا بالنسبة للمواطن العادي الذي لم يستعين بالخارج حركات الاجرام المسلح تستعين بالخارج و يشهد كل الكون على عمالتها و خيانته للوطن رغم ذلك يتحدثون عن اقتسام السلطه هذا لا يحدث إلا في السودان يجب أن تنتهي هذه التمثيلية النتنة و على القوات النظامية و الشعب تصفية جميع أفراد عصابات النهب المسلح و التخريب و العمالة يجب اقتلاعكم من الجذور و سحب كل جنسيات المجنسين.

اما بالنسبة لجيفة عمبلوق لها الرحمة قدم تم دفنها من فترة.

لمحرقة التاريخ
ي قحت الفقر
و الجوع و الازمات

نفديك ي السودان
نحن
هدير الموج و الخلجان
نحن
كالبرق في الصولان
نحن
زئير العزة
و
صهيل النصر
نحن
السيل القادم
و الطوفان

sawah sudani
06.020

رد
Aboahmed 2020/06/30 at 8:13 ص

ح نعمل ثوره تانيه اذا تم تمديد الفترة الانتقاليه يوم واحد ….
بتلعبوا انتو ولا شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هسه انتو قاعدين ليكم سنه ورونا انجازاتكم شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ورونا عملتوا شنو عشان يتم تمديد الفترة الانتقالية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بلا يخمكم ………

رد
Fdare 2020/06/30 at 11:15 ص

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
حسبنا الله ونعم الوكيل
هذا يعني مزيد من الدكتاتورية الشيوعية والكفر والالحاد وتخريب السودان .
الكل عملاء سواء الشيوعية وتضم قحط والجيش متواطئ كذلك على ما يبدو و حميدتي.

رد
محمد 2020/06/30 at 5:28 م

الان وجوب وفرض عين علي كل الاحزاب ان تعلن عن موقفها من التمديد لنعرف من هو صاحب العهد ومن هو الخايب الخاين الجبان الذي يخاف الانتخاب ويفرض علينا حكم العملاء والطابور الخامس .. ما صدعتونا بارادة الشعب وانتوا في اول تجربة هربتوا بس دا مستحيل مستحيل ومرحبا بمجابهة المخططات مهما كان الثمن

رد
حر الراي 2020/07/01 at 7:19 ص

ايها السكاري والفشله …الشعب جعان وانتم تتكلمون ف كراسي وحقائب وتشريعي وتمديد فتره انتقاليه ….ما انتم؟ من فوضكم؟ هل البلاد دي من ورثتكم ؟…انتم حكومه فاشله غير شرعيه غير منتخبه غير مفوضه من الشعب ..تبا لكم وللوسيكي والمخدرات وماركس…الشعب جعان …غلاء طاحن…كهرباء 50 سنه ما شفنا زي ده من قطوعات …جوع …فقر…نحس…قحط…وانتم ليوم الليله تتكلموا عن الكراسي والسلطه ….الكرسي الاطلع في راسكم …ليس من مهام حكومه انتقاليه اي شي سوي التسيير فقط والاعداد للانتخابات…ولو فشلت وهو الحاصل تتكب ف البحر وتتقلع…
انتهي

رد
أبو عزوز 2020/07/01 at 11:15 ص

والله بردتا قلبي….الله يديك العافية في طاعة الرحمن …………

رد
أبو عزوز 2020/07/01 at 11:11 ص

4 وزارات بس ليه …أدوهم المجلس السيادي كله وسلمهوهم بالمرة الجيش فوق البيعة ….والله محن…..آآآآآآآخ يا زمن وقف شوية!!!!!!!!!!!!

رد

اترك تعليقا