جرائم وحوادث

السودان .. تشكيل (5) محاكم لمحاكمة مسؤولي النظام السابق بالخرطوم وأم درمان


فرغت السلطة القضائية من تشكيل (5) محاكم لمحاكمة ملفات رموز النظام السابق، التي تسلمتها من النيابة العامة مؤخراً، تضمنت ملف إنقلاب (30) يونيو 1989م وملفات أخرى.
وأبلغت مصادر (أول النهار) بتحديد محكمة واحدة في أم درمان، و(4) محاكم في الخرطوم، وأفادت أن السلطة القضائية تعكف على إجراء الترتيبات النهائية الخاصة بتأمين الدوائر والقضاة اللذين يتولون رئاسة المحاكم

وكشفت المصادر عن تسلم رؤساء الأجهزة القضائية بالخرطوم، ملفات محاكمة مسؤولين في النظام السابق أحالتها النيابة العامة للسلطة القضائية.
وكانت السلطة القضائية أعلنت عن تشكيل محاكم خاصة لمحاكمة الدعاوى الجنائية للبلاغات الخمس التي احيلت إليها مؤخراً من النيابة العامة وشملت محكمة (كبرى خاصة) لمحاكمة بلاغ انقلاب(30) يونيو 1989م، تتكون ثلاثة قضاة برئاسة قاضي محكمة عليا وعضوية قاضيي استئناف، ويواجه التهمة فيه المتهم (عمر حسن احمد البشير و(34) آخرين تهماً بموجب قانون العقوبات السوداني لسنة 1983 وقانون قوات الشعب المسلحة لسنة 1986م.

كما تم تشكيل محكمة خاصة (كبرى) للبلاغ تحت المادة (130) لمحاكمة الضابط المتهم بقتل الشهيد حنفي عبد الشكور حنفي بام درمان.
وحددت القضائية تشكيل ثلاثة محاكم أخرى لبقية البلاغات التي يواجه فيها المتهمون عبد الله حسن احمد البشير والحاج عطا المنان وعثمان محمد يوسف كبر تهماً في جرائم فساد مالي.

صحيفة أول النهار

تعليقات فيسبوك


‫2 تعليقات

  1. كان في قانون فعلا
    المحاكمات تبدأ بحملة السلاح قطاع الطرق و النهب و الخونة و العملاء المحاكمات تبدأ بمن هاجم القرى الامانه و الأسواق و المدارس و الخلاوي و المساجد و منازل الناس المحاكمات تبدأ بال المهدي و المرغني و اليسار سفام الدماء المحاكمات تبدأ بكل من حمل السلاح ضد القوات النظامية اينا كان نوعها
    الحرية و الديمقراطية التي علمكم لها الغرب و أمريكا و إسرائيل الم تشاهدون كيف يقتلون الفرد الذي لا يطيع أوامر الشرطه في الشارع أمام الناس كالعقرب و لن أقول الكلب لان الكلب له حقوق و منظمات و قوانين تحميه أقوى و أفضل من القانون الذي يحمي الإنسان عندهم.
    سؤال

    واحد فقط
    هل يسترج أحدا منكم ي قادة الحروب و الاجرام و ي حملة الجنسيات الأجنبية و المولدين ان يرفع السلاح ضد شرطي أمريكي او أوربي او يهودي؟
    هل يسترج اي مواطن غربي او أمريكي او يهودي ان يحمل سكين ضد الشرطة!!!! ؟؟؟؟!!!

    الفساد اسم دلع السرقة و السرقة هي الحرقة الأساسية لليسار و ال المهدي و المرغني و يهود السودان أصحاب المصانع و الذهب.

  2. كان في قانون فعلا
    المحاكمات تبدأ بحملة السلاح قطاع الطرق و النهب و الخونة و العملاء المحاكمات تبدأ بمن هاجم القرى الامانه و الأسواق و المدارس و الخلاوي و المساجد و منازل الناس المحاكمات تبدأ بال المهدي و المرغني و اليسار سفاك الدماء المحاكمات تبدأ بكل من حمل السلاح ضد القوات النظامية ايا كان نوعها
    الحرية و الديمقراطية التي علمكم لها الغرب و أمريكا و إسرائيل الم تشاهدون كيف يقتلون الفرد الذي لا يطيع أوامر الشرطه في الشارع أمام الناس كالعقرب و لن أقول الكلب لان الكلب له حقوق و منظمات و قوانين تحميه أقوى و أفضل من القانون الذي يحمي الإنسان عندهم.
    سؤال

    واحد فقط
    هل يسترج أحدا منكم ي قادة الحروب و الاجرام و ي حملة الجنسيات الأجنبية و المولدين ان يرفع السلاح ضد شرطي أمريكي او أوربي او يهودي؟
    هل يسترج اي مواطن غربي او أمريكي او يهودي ان يحمل سكين ضد الشرطة!!!! ؟؟؟؟!!!

    الفساد اسم دلع للسرقة و السرقة هي الحرفة الأساسية لليسار و ال المهدي و المرغني و يهود السودان أصحاب المصانع و الذهب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *