سياسية

اليوناميد تُعرب عن قلقها حيال العنف بكتم ومعسكر فتا برنو


اعربت قوات حفظ السلام في دارفور عن قلقها حيال حوادث العنف التي وقعت في شمال دارفور و التي اسفرت عن مقتل وجرح العديد من المدنيين والنازحين خلال اليومين الماضيين.

و قال بيان صادر من القوة الهجين ( اليوناميد) انها تُعرب عن بالغ قلقها حيال حوادث العنف التي اندلعت في مدينة كتم في 12 يوليو والهجوم الذي شنّه مسلحون مجهولون على معسكر فتا برنو للنازحين صباح 13 يوليو 2020 ما أسفر عن مقتل 9 نازحين وإصابة 20.

و قال لابيان اليوناميد ان البعثة الاممية شجب الخسائر في الأرواح والإصابات وتأسف للأضرار المادية التي لحقت بالمباني الحكومية والممتلكات الخاصة جرّاء أعمال العنف هذه.

ووفقا للبيان فانه “في حين شهدت المواسم الزراعيّة في دارفور أحداثاُ مماثلة في الماضي، لمؤسف أنّ هذه الحوادث تقع بالتزامن مع اقتراب حكومة السودان الانتقالية والحركات المسلحة من اختتام المفاوضات المتوقّع أن تحقّق السلام والاستقرار والوعد بالازدهار لإقليم دارفور والسودان عامّة.”

و قال البيان ان البعثة تعمل بشكل وثيق مع السلطات والمجتمعات المحليّة السودانية المعنيّة للتخفيف من حدّة التوترات بُغية الحؤول دون وقوع المزيد من الخسائر في الأرواح. إضافة إلى ذلك، أرسلت البعثة وحدات شرطة مشكلة إضافية إلى المنطقة وكثفت الدوريات داخل مناطق التوتّر وحولها لضمان سلامة النازحين وحمايتهم. وتقوم البعثة إلى ذلك بإشراك قادة المجتمعات المحليّة وحثهم مع جميع الأطراف على ضبط النفس.

و قال البيان انه في 13 يوليو، تمكّن فريق دوريّة يوناميد من كتم من دخول معسكر فتا برنو للنازحين واستخرج رفات تسعة أشخاص وعثر على 20 جريحاً. وأجلت وحدة الشرطة المشكّلة التابعة للبعثة المصابين براً إلى الموقع الميداني في كتم حيث أدخلوا مستشفى المستوى الأول لتمضية الليلة حتّى تستقرّ حالتهم لمزيد من التقييم.

“وبناء على طلب الحكومة، أرسلت اليوناميد فريق إجلاء طبي جوي إلى كتم للعمل على جعل حالة 13 مصاباً بجروح خطيرة مستقرّة وإجلائهم إلى الفاشر.” وفقا للبيان الذي اختتم بالقول ان البعثة تواصل العمل بشكل وثيق مع السلطات المعنيّة على المستوى المحلي والولائي والاتحادي لاستعادة الهدوء والحؤول دون اندلاع مزيد من أعمال العنف في منطقة مسؤوليتها.

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *