عالمية

وزيرة فرنسية تتعرض لموقف محرج وتركض خلف سيارتها.


تعرضت وزيرة فرنسية لموقف محرج خلال مشاركتها في مناسبة رسمية يشارك فيها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

الحادثة وقعت بميدان كونكورد، حيث توجهت وزيرة الصناعة في الحكومة الفرنسية الجديدة للمشاركة في العيد الوطني “يوم الباستيل”، والذي شهد حضور الرئيس الفرنسي.

إلا أن الوزيرة بدت مذعورة ومرتبكة بعد نزولها من السيارة التي أقلتها إلى المكان، لتهم راكضة خلف السيارة، بسبب نسيانها للقناع الطبي.

واتجهت بعدها إلى مرافقها الخاص في حالة من الذعر وواضعة كلتا يديها على أنفها وفمها، مشيرة إلى أنها قد نسيت كمامتها في السيارة.

ويظهر المقطع المصور الذي نشره موقع BFMTV الفرنسي، تفاصيل الواقعة، لتقترب منها سيدة من بين المتواجدين، مقدمة لها قناعا لترتديه.

يذكر بأن الرئيس الفرنسي كان قد صرح، في وقت سابق، بأن بلاده ستفرض، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، على الناس وضع كمامات في المتاجر وغيرها من الأماكن العامة المغلقة، وذلك لوقف تفش جديد لوباء “كوفيد-19”.

وقال ماكرون في مقابلة مع هيئات إذاعية فرنسية: “لدينا بعض الدلائل التي تشير إلى عودته مجددا بصورة خفيفة… وأمام ذلك، يجب علينا توقع ما يمكن حدوثه والاستعداد له”.

سبوتنيك



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *