اقتصاد وأعمال

شركات النقل بكوستي تدعو لفك الحظر علي البصات السفريةالكبيرة


أجرت (سونا) النيل الأبيض صباح اليوم الجمعة جولة إستطلاعية داخل الميناء البرى بمدينة كوستى وذلك لرصد حركة المسافرين من وإلى المدينة .

ولاحظت “سونا” أن هنالك فوضى كبيرة فى نقل المسافرين نسبة لوجود أنواع كثيرة من العربات الصغيرة”خمس ركاب ” ،التى تعمل فى نقل المسافرين إضافة لعربات النقل الصغيرة (الشرائح)، كما أن هنالك فوضى فى الأسعارحيث فاقت قيمة التذكرة الواحدة للخرطوم الـ ٢٠٠٠ جنيه وكذلك تلاحظ عدم وجود رقابة من قبل السلطات المحلية على الميناء البرى .

ولمعرفة حقيقة ما يدورفى الميناء البرى بكوستى إلتقت سونا بتجمع سائقى الباصات السفرية بالنيل الأبيض. وتحدث فى البداية شمس الدين بلال الأمين رئيس تجمع سائقى البصات السريعة بالولاية وقال: إن تجمع البصات السفرية فى النيل الأبيض متضررضررا كبيرا من حظر البصات السفرية، بعد فك الحظر عن العربات الصغيرة والشرائح .

وأضاف بلال أن تجمع البصات السريعة يجهل الأسباب التى أدت للسماح للعربات الصغيرة من مزاولة العمل فى ترحيل الركاب لكل ولايات السودان دون أى رقابة من السلطات ومنع فك الحظر عن الشركات التى تعمل في هذا المجال وخاصة أن البصات السفرية أكثر أمانا فى عملية التباعد الإجتماعى للحيولة دون إنتشارفايروس كورونا. وأطلق مناشدة للسيد وزير النقل للنظر فى أمر مزاولة البصات السفرية للعمل خاصة أن ظروف العاملين فى هذا القطاع الحيوى الهام من سائقين ومضيفين وعاملين فى مكاتب الشركات، والذين يعولون أكثر من ستمائة أسرة وعليهم كثير من الإلتزامات وضغوطات الحياة المختلفة. وناشد شمس الدين المسؤلين بالنظر فى أمر هذه الشريحة الهامة والتى عانت معاناة كبيرة جراء الحظر الذى أدى لتوقف عمل البصات السفرية.

أما محمد عمر منصور هجام عضو لجنة تسيير البصات السفرية بالنيل الأبيض فقد ذكر إن وضع السائقين فى هذا القطاع وضع مزري للغاية ،ودعا المسؤولين بالعمل على حل هذه المشكلة التى أصبحت تؤرق العاملين فى هذا القطاع وأسرهم. وقال علوب عبدالله بشير علوب مسؤول الاعلام،انه رغم التوقف لفترة طويلة عن مزاولة العمل والتى إمتدت لخمسة أشهر متواصلة، لم يجد العاملون فى هذ القطاع الدعم الإجتماعي الذى أعلنته الدولة للعاملين فى القطاع الخاص جراء إنتشار جائحة كورونا.

ووجه رسالة لجهات الإختصاص بان يولوا هذه الشريحة الإهتمام والعمل على مساعدتهم خاصة، وإن عيد الاضحى على الأبواب.

وأكد آدم على أحمد من شركة الصداقة المميز السفرية أكد الضرر الكبير الذى وقع على الشركات العاملة فى نقل الركاب والعاملين بها وناشد الجهات المختصة أن يتداركوا هذا الموقف الصعب للعاملين فى هذا القطاع خاصة أن حركة النقل للركاب لم تتوقف حسب قرار السلطات فى هذا الجانب، وأن هنالك أكثر من أربعين عربة صغيرة وعدد كبير من الشرائح يخرجون من الميناء البرى يوميا دون رقيب ولا حسيب.

إلي ذلك إستطلعت (سونا) عدد من المسافرين لظروف مختلفة والذين أبدو أسفهم الكبير لعدم وجود الرقابة من قبل السلطات المحلية على الميناء البرى بكوستى وناشدوا حكومة الولاية والحكومة الإتحادية بالعمل على فك حظر شركات البصات السفرية السريعة حتى تزول معاناة المواطن ويستطيع التنقل بين مدن السودان بسهولة ويسر .

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *