فيسبوك

الثابت والمتحرك في حادثة الكباشي


المتحرك هو الاختلاف مع مواقف وتصريحات الفريق الكباشي في الشأن العام والثابت هو رفض أي اساءة لفظية وعنصرية للرجل، لكن ما لاحظته أن هنالك اصطفاف من قبل أعوان الشريك المدني (قحت) مع لجان مقاومة الحتانة ضد الكباشي تجاوزت الثابت في الحادثة والذي كان ينبغي أن يكون محل اجماع،

وهو تصرف ما كان سيمر مرور الكرام مثلاً لو جرى لوجدي صالح أو مناع لأن مناع يمتلك نيابة وشرطة وحاضنة سياسية، لكنه سيتكرر ضد الكباشي وحميدتي والبرهان نفسه دون كوابح أخلاقية،

وهذا مؤشر على أن الشراكة بين المكون العسكري والمدني التي يتفاخر بها حمدوك (مشطوها بقملها).

عزمي عبد الرازق



تعليق واحد

  1. الجداد زعلان من الكتله الدردقوها لهم القحاتة في القيادة

    بعترافهم افراد من قحت حتي امس صلاح مناع ..قال قابل قوش والمدعو ماو في اديس بالإطاحة بالبشير يعني صلاح واخرين مشترك في فتح مسارالقيادة وبالتالي قفل مسار القيادة و فض الاعتصام.
    ليه جداد قحت ما يزعل من صلاح مناع وتجمع المهنين ودداعة .ديل شاركوا في فض الاعتصام واعارفين واجتمعوا ونسقوا مع لجنة الامنية لفض كولومبيا.
    ولا البل حار كان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *