أبرز العناوينرأي ومقالات

الفريق “كباشي” يمثل كبرياء الجيش .. ومَنْ يستهدِفه يستهدِف الجيش


– فعل الغوغاء لن يدير دولةً و لن يبني وطناً ..
– (مو إبراهيم) لم يدعم حكومته بمليون جنيه وألقى ب”حمدوك” في اليم وقال له إياك .. إياك أن تبتل بالماء !
1
فاصل السفه والإسفاف الذي قدمته مجموعة لا تتجاوز عشرين فرداً من الشباب على مسرح أحد أزقة حي(الحتانة جنوب) ، عصر ثالث أيام عيد الأضحى المبارك ، أضاف نجمةً ذهبيةً أخرى على كتفي الفريق أول ركن “شمس الدين كباشي” أسد الجيش الهصور و أحد رموز القوات المسلحة السودانية الباسلة ، فاستحق بأدبه الرفيع ، وسعة صدره الرحيب على تسفل الصبية المرسلين (ديلفري) ، استحق رتبة (المشير) ، خاصةً و أنه (أول دفعته) في الكلية الحربية السودانية .. مصنع الرجال و عرين الأبطال .

كسب الفريق “كباشي” و خسرت لجان المقاومة خسراناً مبيناً ، يُضاف إلى خساراتها المتتالية في كل ربوع الوطن الجريح ، فالأوطان لا تُبنى بدق (الدلوكة)، وفاحشِ القول، و بذيء الخطاب ، و التهجم على بيوت الجيران ، بحجة (إننا لجان مقاومة و نحمي الثورة) !!
مِمنْ تحمونها ؟!! مِن فريق الجيش الذي حماكم على أسوار القيادة العامة يوم 6 أبريل 2019 ؟! مِن فريق الجيش الذي استلم لكم السلطة .. و اعتقل “البشير” و “علي” و “نافع” ، و سلّمها لقيادتكم المدنية البائسة .. العاجزة .. الضعيفة التي أدخلت البلد في جُحر ضُب ، ما دخلته إطلاقاً على مدى أربعة و ستين عاماً طويلة.. منذ استقلال السودان المجيد ؟
الدولار اليوم في تخوم ال150جنيهاً .. و قد تسلّموا البلد و كان في حدود 80 جنيهاً .. بينما يصدِّعون رؤوسنا بهتافات حماية الثورة وملاحقة الكيزان الحرامية !!
ترك لنا الحرامية قطعة الخبز بجنيه واحد ، و رطل اللبن ب15 جنيه و اليوم ب(50) ، و المواصلات من أم درمان إلى الخرطوم ب(10) جنيهات و اليوم ب(50) !! و ترك الحرامية جالون البنزين ب(28) جنيهاً و اليوم صار ب(126)جنيهاً !! بينما بلغ التضخم في شهر مايو 114% و بلغ في يونيو الماضي 136% !! كل هذا و أسوأ منه ..و الأسعار تضاعفت خمس مرات في كل سلعةِ و خدمة .. خلال عام واحد !!
أفلا تستحون ؟؟.

2
دعاني الزميل الصحفي الأستاذ “جمال عنقرة” إلى مأدبة غداء ثالث أيام العيد ، و كان ذلك قبل ثلاثة أيام من موعد الدعوة ، بمناسبة شفائه من أزمة تعرض لها قلبه الكبير خلال الشهر الفائت ، خضع إثرها إلى عملية قسطرة في مستشفى أحمد قاسم .. فخر المستشفيات الحكومية المتخصصة في السودان . أخبرني “جمال” أن ضيف الشرف في الدعوة التي تضم عدداً من الإعلاميين و بعض أصدقائه من السياسيين (ليس من بينهم أي قيادي بالمؤتمر الوطني) ، سيكون (عمه) الفريق ” شمس الدين كباشي” . قلتُ للأمير “جمال” – كعادتي في الحذر و التدبر – : (من سيحضر مِن الصحفيين و الإعلاميين ؟) ، ذكر لي عدة أسماء من بينها أخي الأستاذ “مصطفى أبو العزائم” ، فتحمست وأكدتُ له حضوري ، أولاً : تقديراً لجمال عنقرة الإنسان المجامل أخو الأخوان . ثانياً : إكراماً للفريق “كباشي” ، و احتراماً لعسكريته الفذة التي لا تعرف (الرخرخة) و (المِليس) و (الحِنيس) و (شغل السياسة) من مداهنة و مظاهرة ونفاق على حساب الوطن الكبير الذي يكاد أن يذهب إلى المجهول و يغرق ..يغرق .

حضرتُ إلى مكان الدعوة ، متأخراً ، فوجدت عضو مجلس السيادة و عدد من الزملاء الإعلاميين محشورين في صالون عتيق داخل بيت أرضي متواضع ، أبوابه مشرعة ، في عمق (زُقاق) يتفرع من (زُقاق) يلتف حول (زُقاق) في حي “الحتانة جنوب” .. الشعبي القديم ، فأنعِم به من (كوز) فقير مُعدم .. هذا (الجمال) حفيد أمير الدولة المهدية “النور عنقرة” !! .

تهيجت غرفة (اليسار) الأمنية الموجهة ، فور سماعها بتفاصيل الدعوة ، لتستهدف (كهدف ثانوي) هذا الصحفي العريق الفقير الذي عمل في (مايو) و في (الإنقاذ) و دعم ثورة ديسمبر بالقلم ، شأنه شأن كل كتاب و محرري الشيوعيين و البعثيين و جماعة اليسار البرتقالي ، لتجعل من كرامة شفائه حفلة (زار سياسي) يدق دفوفها شباب مُغرر بهم ، لا يعرفون الفرق بين “جمال عنقرة” و “جمال حسن سعيد” !! قادتهم خلية سياسية أمنية خبيثة إلى دار الرجل الطيب المُسالِم لتستهدف (هدف أول و رئيسي) الفريق أول ركن قوات مسلحة “شمس الدين كباشي” .

و الرسالة المقصودة هي محاولة هز صورة أحد قادة الجيش السوداني، و السخرية منه ، و العبث بهيبته التي هي هيبة القوات المسلحة السودانية .

الموضوع أكبر مما ذهب إليه بعض الساسة من أبناء غرب السودان ، و من بينهم الأخ الوزير السابق “عبدالله مسار” ، وقد ذهبوا مذهباً جهوياً لا يليق بحكماء ، في الرد على تفلت صبي جاهل و مراهق سنه دون العشرين ، قال ما قال من إساءة عنصرية تنم عن سوء أدب ، رغم أنها عبارة رائجة في مجتمعنا السوداني يقولها الأخ لأخيه و الأب لابنه في البيت على سبيل الدُعابة ، إذا كان لون المُنادى أغمق سُمرةً و أكثر(خضرةً) !! فلا تثيروا الفتنة و تضربوا طبولها ، فإن بلادنا لا تحتمل ، و ما فيها من فتن قبلية و جهوية في جنوبها .. غربها وشرقها يكفيها .
“كباشي” مِنا .. من الجزيرة الخضراء .. أخضرٌ مِثل خضارها اليانع الرائع …
“كباشي” مِنا .. من الشمال .. و قد حدثني أحد أعضاء مفاوضات “جوبا” أن “كباشي” يدافع عن حقوق شمال و وسط السودان أكثر مما يفعل (كيان الشمال) !!
3
لم أتعجب أن يفعلوا ما فعلوا .. بل توقعته أثناء الجلسة ، فقد حدث ذات ما حدث في (زُقاق الحتانة) ، في “الفاشر” لأيقونة الثورة “محمد ناجي الأصم” و أمين عام حزب المؤتمر السوداني “خالد سلك” ، و تكرر بصورة أبشع مع أحد رموز ثورة ديسمبر “ذو النون” في “سنار” ، و تجرع من ذات الكأس فتى الحزب الشيوعي المدلل وزير الصحة .. نكبة الصحة ” أكرم التوم” في مواكب 30 يونيو .. حيث تعرض للدفع و التحرش و سرقوا هاتفه السيار و بعض متعلقاته الشخصية !! فهل حمته لجان المقاومة من دفع الجماهير الغاضبة على الوزير الذي حبسها في البيوت أربعة شهور ، و زاد فقرها و أفلس باقتصاد الدولة و القطاع الخاص ، بينما الدول المجاورة تعايشت مع (كورونا) بتدابير أوعى و أذكى ، لكن الناشط “أكرم” أغلق المستشفيات ، و جفف الصيدليات من الدواء بسوء إدارته و تخبطه و ضعف خبرته الإدارية ، فمات المئات من أصحاب الأمراض المزمنة بسبب غياب الأطباء و انعدام الدواء !! ثم انحسرت كورونا فور انحسار “أكرم” !!
دخل قادة الحرية و التغيير (في فتيل) في أكثر من مناسبة ، و صاروا يتحاشون التجمعات و يهربون من الملمات ، إنهم يدخلون كل يوم (في فتيل) بفشلهم المستمر و سياسات حكومة (مو إبراهيم) الرعناء !!
4
و من قصص (سواقة القطيع بخلا الأسافير) .. ما يردده الدجاج الإلكتروني من أساطير .. من حين لآخر ، عن مداهمة لجان المقاومة لاجتماع لرموز النظام البائد !!
و قد داهموا -و يا للعجب – اجتماعنا الخطير في (زُقاق الحتانة) و كنا نعد فيه لاستلام السلطة ، و نكتب فيه كلمات البيان الأول الذي نعلن فيه الإطاحة بحكومة ملياردير الإنجليز المقيم في فرنسا مستر (مو إبراهيم) الذي لم يتبرع حتى اليوم لحكومته بمليون جنيه سوداني !! ألقى ب”حمدوك” و مستشاريه العشرة و وزرائه العشرين .. في اليم و قال له إياك .. إياك أن تبتل بالماء !!
و ما كنتُ أعلم أن مهمة الضبط و المداهمة صارت من مهام لجان المقاومة التي لا ذكر لها في مواد الوثيقة الدستورية ، لكنه غياب المؤسسات القانونية و الأمنية للدولة ، فأعمل مدير شرطة محلية كرري منهج (التفاوض) مع المعتدين و المسيئين لرأس الدولة عضو مجلس السيادة ، بدلاً من إخلاء كل الشارع و تفريغه من المتجمهرين ، وتوقيف المعترضين ، قبل خروج سيادة الفريق أول قوات مسلحة تحت ضوء فلاشات كاميرات الرجرجة و الدهماء .. و قد كان هذا هو المطلوب .. تصوير الخروج تحت حماية الشرطة و وقع الإساءات !!
5
لقد عرفنا العمل في اللجان الشعبية بدايات عهد (الإنقاذ) و كانت لجان خدمية بحتة ، و لم أسمع يوماً أن اللجنة الشعبية في “الحتانة” أو “بيت المال” أو “الملازمين” أو “ودنوباوي” أو “بري الدرايسة” داهمت اجتماعاً لخلية من خلايا الحزب الشيوعي السوداني ، أو حزب البعث العربي الاشتراكي في تسعينيات القرن الماضي !!.

كنا نسمع باعتقالات ينفذها جهاز الأمن ، و كنا ندينها في صُحفنا ، قبل أن يعرف هؤلاء الشباب ألف باء السياسة ، و ربما كانت مكاتب تنظيم الحركة الإسلامية و الأمن الشعبي ترفع لجهاز الأمن المعلومات عن المعارضة كمصادر ، لكن أعضاء الحركة الإسلامية (الكيزان) لم يحدث أن داهموا .. أو هتفوا أمام بيت سكرتير الحزب الشيوعي ” محمد مختار الخطيب ” أو “صديق يوسف ، أو أمين سر البعث ” علي الريح السنهوري” ، أو “إبراهيم الشيخ” أو “ياسر عرمان” ، ” جبريل إبراهيم” و “مالك عقار” ، أو أي معارض لنظام (الإنقاذ) بالسياسة أو بالسلاح ..إطلاقاً ، بل إن كريمة رئيس الحركة الشعبية و الجبهة الثورية المسلحة كانت تعمل ضابطاً بالشرطة و لم يتم فصلها ، فلا تجوز معاقبتها على جريرة والدها .. ما دامت لا تمارس السياسة !!.

فلِمَ – يا قادة قحت – لا تدربون كوادركم حديثة العهد بالعمل العام على اتباع آداب السياسة في السودان .. و تعلم الكياسة .. و احترام حرمات المواطنين في بيوتهم ، و توقير الكبير ، و إكرام الضيف .. و إدارة الاختلاف السياسي بعفة لسان و سعة أفق ؟!.

6
كلمتي الأخيرة .. إلى ضباط و ضباط صف وجنود القوات المسلحة السودانية ..
إعلموا أن الفريق أول ” شمس الدين كباشي” هو رمز من رموز كرامتكم و كبريائكم .. و عمود خرصانة قواتكم .. و عنوان عزتها .. مَن يستهدفه يستهدف الجيش .. ومن يتآمر عليه إنما يتآمر على الجيش .. و قد تعجبتُ أن قيادة القوات المسلحة التي لا نعرف لها ناطقاً رسمياً منذ إعفاء الناطق السابق ، لم تصدر بيان إدانة لما جرى مع أحد قادتها الكبار !!! .

اعلموا – سادتي – أن الشعب السوداني متمسكٌ بوحدته و و ملتفٌ حول جيشه القومي .. حفيٌ بقادته الأشاوس ، و تيقنوا أن فعل الغوغاء لن يدير دولةً و لن يبني وطناً .
وإن الله غالبٌ على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون .

الهندي عزالدين
المجهر



‫3 تعليقات

  1. التحايا تترى لأماجد وماجدات الحركة الإسلامية.. منصورين ومنصورات بإذنه تعالى ✌️

  2. الهندى زفت الطين آلمه كثيرا ما حدث لجمال عنقره لانه يرى شخصه فى شخص جمال من حيث بيع القلم والتكسب من التطبيل فهم اخوة فى الله كما يسمون انفسهم وفعلا هم اخوة الشيطان
    زفت الطين هذا يطبل للكباشى كعادته فى مدح اصحاب السلطة لشئ فى نفسه يعلمه الجميع فكباشيك هذا هو احد بقايا حكومة الكوز المجرمة الذى يعتبر تطهير الجيش منه ومن امثالة احد مطلوبات الثورة الهامة ومن اجل ذلك ينادى الثوار بهيكلة الجيش والقوات النظامية الاخرى وان اعتقل كباشى لاؤلئك المجرمين الذين ذكرتهم فقد فعل ذلك من باب الكلب بينح حرصا على ذنبه ويا روح ما بعدك روح فلو كان الكباشى كما تدعى انت لتم اعدامه مع الشرفاء ضباط رمضان ولانه واحد من عصبة التمكين اصبح فريق اول
    ان هتف الثوار فى وجه الكباشى فهذا اقل من الذى يستحقه لان الثوار لن يغفروا له خداعه لهم على الفضائيات بان ساحة الاعتصام مفتوحة لهم فى الوقت الذى فيه تلهب سياط جنوده جسد شيخ مسن ورصاصهم يفتك بالشباب عاريى الصدور ويغتصبون العذارى
    اما التردى الاقتصادى فانتم لم تتركوا مليما واحدا بالسودان ولم تتركوا مشروعا يرفد اقتصاده فنهبتم كل خيراته فالسودان يحتاج الى عصا موسى السحرية وعفريت سيدنا سليمان لانتشاله من تحت الفيل بقاع البير الذى القاه فيه كوز السجم والرماد
    ان عجلة التردى الاقتصادى التى حركتها عصابتكم الباغية تحتاج الى قوة خارقة تجبرها على التوقف فان سقط المجرم المخلوع البشير فان افعاله وجرائمه ستلقى بظلالها سنوات وسيمتد تاثيرها ردحا من الزمان فتدنى قيمة الجنيه وارتفاع التضخم المستمر ليس بسبب وجود حكومة الثورة فى السلطة بل هو نتاج طبيعى لسياسات حكومة المجرم المخلوع البشير العرجاء وفسادها الذى لا تحده حدود فلكل فعل رد فعل مساو له فى المقدار ومضاد له فى الاتجاه وها نحن نعيش رد افعالكم ثلاثون عاما ايها الهندى المنافق
    الهندى انت ومن معك من اهل النفاق تسعون جاهدين لترسيخ فهم مغلوط عن الوضع الاقتصادى المتردى هو دليل فشل وعجز هذه الحكومة والحقيقة أن هذا التردى ناجم عن التركة المثقلة التى تركتها الحكومة البائدة فالتضخم لن يتوقف الا فى ظل بنية اقتصادية متينه والاقتصاد لن يتم بناءه فى عشية وضحاها فخراب عقود من الزمن يحتاج إلى جهود جبارة ومساحة زمنية ليست بالقصيرة وعلى الدرب تسير حكومة الثورة وستصل بالبلاد إلى بر الأمان رغم استماتتكم للحيلولة دون ذلك لانكم خونة فمن فرط فى ثلث مساحة السودان فمتوقع منه كلما هو خبيث

  3. طيب البشير عندما جاء إلى الحكم كم عدد الارغفه بجنيه واحد؟ وكم كان سعر الدولار؟ بل كم كانت مساحة السودان ؟ بل كم كانت ممتلاكتك أنت يالص؟ وكم عدد القتلى في عهد البشير مقارنة بعدد القتلى منذ استغلال السودان خاصة فى الجانب المدنى يامخادع؟ من المفترص أن الصحفين هولاء أن يخدعو لامتحان لأن ليس من المعقول أن نقرأ الأمثال هولاء يا وزير الثقافه ارحمنا يرحمك آلله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.