اقتصاد وأعمال

الدومة : إعادة تقنين الإدارة الأهلية من الضروريات


واصل الأستاذ محمد عبدالله الدومة زياراته الميدانية إلى المحليات للوقوف على قضايا المواطنين على ارض الواقع والتي رافقه خلالها اعضاء لجنة امن الولاية وقيادات الحرية والتغيير والادارة الاهلية في الولاية .

واكد خلال مخاطبته جماهير محلية سربا ان الامن والاستقرار هو الهم الاول لحكومة الولاية معلنا الحرب على العصابات التي تقوم بممارسة عمليات النهب المسلح والاعتداء على المزارعين وقال انه لا مجال لتكرار تلك الممارسات مرة اخرى في ولايته مشيراً الى اتخاذ حزمة من القرارات لحماية المواطنين وتامين الموسم الزراعي في مقدمتها عملية نزع السلاح ومنع استخدام الدراجات النارية في الوقت الذي ستقوم حكومة الولاية بجهود لترسيخ مفاهيم السلم الاجتماعي بالتعاون مع شباب الثورة والادارة الاهلية واقر الدومة بالدور الكبير للمرأة في مراحل الثورة المختلفة مطالباً بتعزيز دورها في المجتمع.
وعقد والي غرب دارفورعددا من الإجتماعات شملت لجنة امن المحلية وتنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير والإدارة الأهلية تسلم خلالها مطالب أهل المحلية والتي قدمتها الاجسام الثورية وهي تتعلق بتوفير الأمن والاستقرار وبسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون اضافة الى اعادة الهيكلة للمؤسسات وتفعيل دور لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد تحقيقاً لأهداف الثورة التي مهرها الشهداء بالارواح حتى انبلاج شمس الحرية والسلام والعدالة .

ووعد الاستاذ محمد عبدالله الدومة والي غرب دارفور مواطني سربا بتنفيذ كافة المطالب والتي قال انها مشروعة واعلن تبنى بعض الشعارات التي اطلقتها المرأة تجاه السلم الاجتماعي في المحلية لتكون خطط وبرامج عمل لحكومة الولاية ووجه والي غرب دارفور شباب الحرية والتغيير بضرورة الالتزام بمبادئ الثورة كما اعلن عن العزم على اعادة هيكلة الادارة الاهلية مشددا على اتباع نهج المحاسبة لقيادات الادارة الاهلية الذين لم يقوموا بواجباتهم تجاه المجتمعات المحلية مبررا ذلك بان حكومته ستعتمد عليها في الكثير من القضايا والشئون المجتمعية ودعا الى تقديم المعلومات الصحيحة عن المجرمين وانتشار السلاح في ايدي المواطنين من اجل نزعه وابقائه في ايدي القوات النظامية فقط.
من جانبه ابان الناطق الرسمي باسم الحرية والتغيير طه احمد عبدالنبي ان اللقاءات التي عقدها والي غرب دارفور بقوى الحرية والتغيير في المحليات تهدف الى ربط الاجسام الثورية في الولاية والمحليات لمناقشة القضايا التي تهم المجتمع بصورة دقيقة وتطرقت اللقاءات الى كيفية توحيد الرؤى والافكار لدعم الجهود المبذولة من اجل انجاح الفترة الانتقالية
وقد اعلنت الادارة الأهلية دعمها ومساندتها لخطط وبرامج حكومة الولاية لتحقيق اهداف الثورة ووجه الاميرأسعد عبدالرحمن بحرالدين وكيل سلطان عموم دارمساليت ضرورة بقاء رجال الادارة الاهلية في المواقع التي تحت سيطرتهم من اجل تلمس قضايا المواطن ووضع الحلول مشدداً على ضرورة بناء الثقة بين الادارات الاهلية فيما بينها ومع السلطات الرسمية من اجل استدامة الامن والاستقرار والقضاء على الظواهر الاجرامية .

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *