جرائم وحوادثمدارات

تعرف على الحكاية الكاملة لسائق بنك هرب بنصف مليون دولار من السودان


تحصلت #مونتي_كاروو على التفاصيل الكاملة لحادثة هروب سائق عربة البنك السوداني المصري الخاصة بنقل النقود من أمام فندق السلام روتانا وبداخلها 500 ألف دولار والتي وقعت يوم الأربعاء الماضي بينما كانت تنقل نقود بالعملة المحلية والدولار الأمريكي من الفرع الرئيسي.

العربة بوكس دبل كاب بيضاء اللون والمخصصة لعملية نقل النقود بين الفرع الرئيسي للبنك والفروع الأخرى تحمل لوحات إستثمار خ بالرقم 1503 كان يقودها سائق يدعى محجوب سبت محمد مرحوم من مواليد ١-١-١٩٧٤ وهو المتهم بالهروب بالعربة، تفيد التحريات الأولية ان المتهم تعود اصوله لقرية روينا على اطراف كسلا .

من المرجح حسب مسئولين عن التحقيق ان العملية مخطط لها قبل فترة من الزمن خصوصاً بعد ان وجدت الشرطة العربة البوكس التي هرب بها السائق في أركويت بالقرب من مركز القلب وعلى مسافة قريبة جداً من فندق السلام روتانا ولم يستبعد المصدر الذي تحدث لمونتي كاروو ان السائق كان على اتفاق مع افراد آخرين وتم تغيير العربة لتعقيد فرصة المتابعة على الأجهزة الأمنية وتسهيل الخروج بالأموال المسروقة.

خدمة الاخبار من #مونتي_كاروو



تعليق واحد

  1. مليون مرة قلناها ونقولها ثاني وثالث اوقفوا هذه السذاجة والسبهللية في التعامل مع الاموال والمنقولات وتامين المحلات فالسودان لم يعد امن كما ان تطور الجريمة اصبح يوميا وطرق مستحدثة ..
    فالبنسبة لنقل الاموال فهذه خطأ البنك كيف يرسل اموال بهذا الحجم مع سائق فقط لاحراسة ولا متابعة بسيارة اخرى ولا تامين للمبلغ بقفل في صندوق مثبت في السيارة يفتح بواسطة الموظف المختص من الجهتين ..
    اوقفوا النقل الفردي للاموال بين البنوك وانشاء شركات خاصة بعربات مصفحة ومامنة بكاميرات مراقبة على طول مسارها واصدار انذار اذا حادت عن مسارها المبرمج ..
    وابسط تقنية تستعملها اصغر المؤسسات والشركات هو نظام جي بي اس مراقبة السيارات عبر الاقمار الصناعية وهناك سيارات بها تقنية ان السائق لايعرف محتويات السيارة وانما موظفو البنك والسائق جالس في مقعده لا ينزل عند التحميل او التنزيل .. والزجاج لا ينزل وانما له فتحة صغير مستديرة لا يزيد قطرها عن 10 سم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *