اقتصاد وأعمال

إجتماعاتٌ متواصلةٌ للجنة العليا لمعالجة آثار السيول والفيضانات برئاسة لينا


ترأست الأستاذة لينا الشيخ وزيرة العمل والتنمية أمس الاجتماع الأوّل للجنة القوميّة التي شُكّلت لتنسيق جهود اللجان القطاعيّة المختلفة، وضمان تمثيل جميع المكوّنات المعنيّة والفاعلة على الأرض.
وكانتاللجنة العليا لمعالجة آثار السيول والفيضانات، برئاسة الأستاذة لينا الشيخ، وزيرة العمل والتنمية الاجتماعيّة،قد عقدت اجتماعين، يومي الأربعاء والخميس، مع الوزارات الأعضاء في اللجنة، وممثّلي القوّات النظاميّة، ومنسّقي الولايات بالخرطوم، وممثّلي قوى إعلان الحرية والتغيير، ومنظّمات المجتمع المدنيّ؛ لبحث سُبُل تنسيق الجهود الرسميّة والشعبيّة، وتوظيف موارد الدولة، واستغلال طاقات المجتمع، لمعالجة آثار السيول والفيضانات.

ثمّن الاجتماع الجهود المبذولة من الأجهزة التنفيذيّة المختلفة والمبادرات الشعبيّة، للتخفيف من آثار السيول والفيضانات، مع التأكيد على أنّ الكارثة كبيرةٌ، وأنّ الوضع بحاجةٍ إلى مزيدٍ من التدخّلات وتنسيق الجهود.

وأمّن على أهميّة تنسيق جميع هذه الجهود والتدخّلات، واستقطاب الدعم المحليّ والإقليميّ والدوليّ.

وشدّد الاجتماع على ضرورة متابعة عمليّات توزيع المساعدات الغذائيّة والإيوائيّة في جميع الولايات المتضرّرة، وضبطها إداريًّا وأمنيًّا.

وكانت اللجنة العليا قد وجّهت بتشكيل غرفةٍ مركزيّةٍ للطوارئ، على أن تُكوّن من أربعة وحداتٍ، هي: المعلومات، التحليل، الإمداد، والاتّصال وستضمُّ ممثّلين عن جميع الجهات الحكوميّة المعنيّة، والقطاع الخاص، ومنظّمات المجتمع المدنيّ، ووكالات الأمم المتّحدة
سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *