اقتصاد وأعمال

تراجع مبيعات مصانع الحديد بسبب الدولار


كشف عدد من مصانع الحديد عن تراجع حجم المبيعات بنسبة تتراوح ما بين 30 إلى 40% مع تصاعد اسعار الدولار في الأسواق الموازية في وقت اتجهت فيه بعض الفئات لشراء الحديد واستخدامه لاحقا في تكملة المباني خوفا من ارتفاع اسعاره لاكثر مما هي حاليا أو اتخاذه كمخزن للعملة مع تدني قيمة الجنيه .

واكد عثمان عبد الله من مصنع ابوالقاسم للحديد في حديثه لـ( السوداني ) أن ارتفاع الدولار انعكس على كافة الصناعات لكن بدرجة اقل في مصانع الحديد خاصة انها تستخدم نحو 95% من المواد المحلية في عمليات الانتاج بشراء الحديد الخردة وصهره فيما لا يتعدى ما يتم استيراده 5% كمدخلات انتاج تحتاج إلى النقد الاجنبي في عمليات الاستيراد. وقدر تراجع نسبة المبيعات حاليا مابين 30 إلى 40 %، مضيفا أن ارتفاع الدولار ينعكس بشكل كبير على المصانع التى تقوم بعمليات استيراد من الخارج للحديد، لافتا إلى أن سعر الطن الواحد من الحديد ارتفع كثيرا عن السابق اذ يتراوح مابين 150 إلى 160 ألف جنيه للطن.

واكد مصدر باحد مصانع الحديد فضل عدم ذكر اسمه لـ( السوداني ) أن غالبية المصانع تقوم بتخليص التزامتها القائمة سابقا وبالاسعار السابقه خاصة انها تسلمت مقدمات تصل لعدة اشهر وقال إن الانتاج تراجع بنحو 50% خاصة مع استمرار مشكلات القطوعات في الكهرباء ونقص الجازولين. ولفت إلى أن ارتفاع الدولار اسهم في تخوف وسط التجار واصحاب المصانع، مؤكدا انه لن يحدث اي استقرار في المعاملات التجارية الا في حال استقرار سعر الصرف لفترة .

الخرطوم :الطيب على
صحيفة السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *