سياسية

جدل في مجلس الشيوخ الأمريكي بشأن السودان


تمسك عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، روبرت مينينديز، برفضه لأي اتفاق تسوية مع الحكومة السودانية لا يتضمن دفع تعويضات لضحايا الحادي عشر من سبتمبر الأمريكيين، مطالباً وزارة الخارجية الأمريكية بعرض نسخة من اتفاق التسوية مع الحكومة السودانية على طاولة الكونغرس الأمريكي.

ووفقاً لمصادر، ساق مينينديز النقاش إلى إثارة مسألة رفض السودان دفع تعويضات لضحايا الحادي عشر من سبتمبر، بالرغم من أن النقاش كان في جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، حول “سياسة الولايات المتحدة في شرق أوسط متغير” مع التركيز بشكل خاص على إيران، حيث كانت الخميس الماضي، وبحضور وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية ديفيد هيل.

ونجح السناتور ربوبرت مينينديز بحسب صحيفة المواكب، في إثارة النقاش لاستبعاد مطالبات ضحايا 11 سبتمبر من العملية الجارية لإلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب.

تجدر الإشارة إلى أن وثيقة اتفاق التسوية مع الحكومة السودانية حول تعويضات ضحايا تفجير سفارتي نيروبي ودار السلام لن يتم التوقيع عليها، ما لم يصدر الكونغرس قراراً بإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وإعادة حصانته السيادية، لتأتي بعد ذلك موافقة السودان على دفع مبالغ التعويضات وتوقيع وثيقة التسوية.

الخرطوم (كوش نيوز)



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *