سياسية

بومبيو يثني على جهود حمدوك لجهة التطبيع مع إسرائيل


أفاد موقع الإذاعة الإسرائيلية العامة، صباح يوم الجمعة، بأنّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو هاتف، أمس الخميس، رئيس الحكومة السودانية الانتقالية عبد الله حمدوك، وأثنى على جهوده “لتحسين العلاقات مع إسرائيل”، معرباً عن أمله في أن تتواصل هذه الجهود.

ولفت الموقع إلى تصريحات مصدرين في الحكومة السودانية، لوكالة “رويترز”، بأنّ حمدوك مستعدّ للمضي في تطبيع العلاقات مع إسرائيل بمجرد موافقة البرلمان الانتقالي، الذي لم يُشكَّل بعد، على الخطوة.

وتمثل هذه التصريحات أوضح مؤشر على أنّ حمدوك، الذي يتعرض لـضغوط من الولايات المتحدة، مستعدّ للتفكير في إقامة السودان علاقات مع إسرائيل، علماً بأن الولايات المتحدة أعلنت هذا الأسبوع نيتها رفع السودان عن قائمة الدول “الراعية للإرهاب”.

ولن تتم مثل هذه الخطوة في وقت قريب، لأنه لا يزال يتعين تشكيل البرلمان بموجب اتفاق لتقاسم السلطة بين ضباط الجيش والمدنيين الذين يديرون السودان معاً منذ الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في 2019.

ولم يتضح بعد متى سيُشكَّل المجلس. ولم تردّ الحكومة على طلبات للتعليق، وفق “رويترز”.

وقال المصدران الكبيران في الحكومة السودانية إنّ حذر الخرطوم يعكس مخاوف من أن تؤدي خطوة كبيرة كهذه على صعيد السياسة الخارجية، في وقت تواجه البلاد أزمة اقتصادية عميقة، إلى إفساد التوازن الدقيق بين الجيش والمدنيين، بل وقد تعرض الحكومة أيضاً للخطر.

وكان وفد إسرائيلي رسمي وصل، الأربعاء، في رحلة مباشرة من مطار بن غوريون إلى الخرطوم، للتمهيد لإعلان تطبيع العلاقات بين السودان ودولة الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت صحيفة “يسرائيل هيوم”، المقرّبة من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أعلنت، ليل الأربعاء، عبر موقعها الإلكتروني أن السودان وافق على تدشين علاقات تطبيع كاملة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي. وأضافت الصحيفة أن القرار اتُّخذ في أعقاب المفاوضات التي أُجريت بين الإدارة الأميركية ومجلس السيادة والحكومة السودانيين.

نضال محمد وتد
العربي الجديد



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *