رأي ومقالاتأبرز العناوين

دكتور معتصم أقرع يتوقع تطبيق سعر صرف الدولار الجمركي الجديد البالغ 240 جنيها بدلا من 15 جنيها في العام عام 2021


جنون السياسة الاقتصادية: زيادة ضرائب الواردات بنسبة 1500%
بعد رفع أسعار البنزين بـ 460% وأسعار الجازولين بـ 428%, سيتم تعديل سعر صرف الدولار الجمركي وهذا يعني ضريبة إضافية علي الواردات ترفع أسعارها بأضعاف نسبة زيادة أسعار البنزين والجازولين ان لم تفقها.
حسب تقرير صندوق النقد الأخير سيتم تعديل سعر الصرف الجمركي بشكل تدريجي ، من 15 جنيه سوداني للدولار اعتبارًا من نهاية سبتمبر 2020 وتوحيده مع سعر السوق بحلول يونيو 2021 كمعيار هيكلي.
لذا دعوني أوضح ما يعنيه هذا بالنسبة لك.
لنفترض أن سعر الدولار في السوق الأسود سيبقى عند مستواه الحالي البالغ 240 جنيها للدولار.
بالنسبة للواردات ، حاليا متوسط الرسوم الجمركية يبلغ 20% وضريبة القيمة المضافة تبلغ 17٪. وهذا يعني ان مجموع الضريبة علي أي سلعة مستوردة يبلغ 37% في المتوسط.
لنفترض الآن أن احدهم يستورد سلعة تكلفتها دولارا واحدا. بسعر الصرف الجمركي الحالي ، تقدر قيمة السلعة بـ 15 جنيها. لذلك يدفع المستهلك ضريبة مجمعة من جمارك وقيمة مضافة بنسبة 37 ٪ محسوبة علي 15جنيهًا ، إذن إجمالي الضريبة التي يدفعها المستهلك على هذه السلعة التي تكلف دولارًا واحدًا تبلغ خمس جنيهات ونصف
(15 X 1 X 0.37)
ننتقل الآن إلى عام 2021 لتطبيق سعر الصرف الجمركي الجديد البالغ 240 جنيها بدلا من 15 جنيها. نفس السلعة التي تكلف دولار واحد وقيمت سابقا علي مستوي 15 جنيها سوف تقيم الان علي مستوي 240 جنيها.
أيضا سوف يدفع المستهلك نفس الضريبة المجمعة بنسبة 37 ٪ محسوبة علي 240 جنيهًا بدلا عن 15 ، إذن إجمالي الضريبة التي يدفعها المستهلك على هذه السلعة التي تكلف دولارًا واحدًا سترتفع الِي 89 جنيها بدلا عن خمسة جنيهات ونصف.
(240 X 1 X 0.37)
أي انه في المتوسط سترتفع الضريبة التي يتحملها المستهلك عن كل دولار استيراد من خمس جنيهات ونصف الِي 89 جنيها وهذه زيادة تعادل نسبة 1500%.
الجدير بالذكر ان معظم واردات السودان سلع أساسية تعتمد عليها كل الطبقات في مأكل ومشرب وملبس وعلاج وغيره. وبعض الواردات أدوات أو مدخلات انتاج بمعني ان ارتفاع الجمارك والضرائب عليها سوف يتم تحويله الِي المستهلك.
ولاحظ أيضا ان سعر الدولار في السوق غير مستقر , وستزداد قيمة إجمالي الضريبة مع ازدياد سعر الدولار في السوق الأسود فمثلا عندما يبلغ سعر الصرف 300 جنيه, ترتفع معه الضريبة علي دولار الوارد الِي 111 جنيها وهكذا دواليك.
هكذا سيتم عصر الشعب مرة اخري مع توسيع امتيازات الطبقة الحاكمة التي تتجه الِي زيادة عدد المناصبـ الشحيمة لشركاءها القدامي والجدد.
ولكن بما ان هذه الحكومة بارعة في تكتيكات الحرب الطبقية فأنها سوف تشن حملة تضليل شاملة بما في ذلك أفلام الكرتون وتعلن ان توحيد سعر الصرف الجمركي يصحبه تخفيض للتعرفة الجمركية من متوسط 20% الِي مستوي اقل, وهذا لا يغير كثيرا في الحسابات أعلاه ولكنه يتيح للحكومة الادعاء بأنها من حرصها علي تخفيف أعباء المعيشة قامت بتخفيض التعريفة الجمركية ويمكن ان يدعي اشيك وزير بان مرتبه لا يكفي وانه يخدم في الشعب لوجه الله تعالي.
ولكن تخطيء الحكومة ان ظنت ان هذا الشعب عوير, يمكنها ان تدقو وتطلع ليهو فلم كرتون, لان الصحيح انه شعب حليم وصبور ولكنه وان امهل لا يهمل.

بقلم
د. معتصم أقرع



‫2 تعليقات

  1. الشارع بس
    اصحوا من النوووم يا وهم
    اراذل البشر مسكوا الحكم
    تسقط بس
    اطلع قبل ما تطلع روحك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *