رأي ومقالات

حين تُظهر حكومة الثورة نظام الإنقاذ وكأنه كان رحيماً بالشعب فهذه قمة التراجيديا


كلبي !!
احتار دليلي..
احتار عقلاً وقلباً ؛ فلا العقل يدله على صحيح إجابة عن سؤالنا التالي…ولا القلب أيضاً..
وهو : لماذا تنتقم حكومة الثورة من ثورتها؟..
لماذا تنتقم منها؟…ومن ثوارها؟…ومن مشعلي وقودها؟…ومن عموم أفراد شعبها الغلبان؟..
وليته كان انتقاماً طبيعياً ؛ وإنما هو شيطاني..
انتقام يضاهي انتقام هند وهي تمضع كبد سيد الشهداء حمزة عقب انجلاء معركة أحد..
فكل الذي ترددت حكومة البشير عن فعله اجترحته حكومة حمدوك..
ثم لم يطرف لقادتها جفن…ولم تأخذهم بالناس رحمة…ولم يخطر شهداء الثورة على خيالهم..
وعلى سبيل المثال رفع الدعم…ثم زيادته كيل بعير..
وحين تُظهر حكومة الثورة نظام الإنقاذ وكأنه كان رحيماً بالشعب فهذه قمة التراجيديا..
هل قلت حكومة الثورة؟..
عفواً ؛ إنها حكومة الشر…حكومة الشيطان…حكومة الجحيم…حكومة الجن الأحمر ذاته..
فهي ليس لها مثيل طوال تاريخنا السياسي..
فما من حكومة – حتى أيام الاستعمار فالمهدية فالتركية – كان الشعب خارج قائمة أولوياتها..
يمكن أن يكون أسفل القائمة هذه ؛ نعم..
ولكن أن يكون خارجها تماماً فهذه سابقة تستدعي دراسة من تلقاء علماء النفس السياسي..
ثم تعويم كل شيء في مياه مثلث برمودا الرهيب..
ليس الجنيه وحسب ؛ وإنما السوق…والتعليم…والعلاج…والدواء…وأشواق الناس الثورية..
والصفوف يكاد يسخر من طولها عرقوب فتاة ذاك الشاعر العربي..
كل شيء يحدث الآن ما من شبيهٍ له في السابق ؛ سوءاً…وفشلاً…وشراً…وحقداً…و انتقاماً..
فهي حكومة تغل وزارة ماليتها يدها عن كل ما يهم الناس..
عن سلعهم…عن خبزهم…عن وقودهم….عن معاشهم….عن كتب أبنائهم المدرسية..
حتى الكتاب المدرسي تعجز مالية (السجم) عن طباعته..
ولكن يدها هذه تبسطها كل البسط تجاه الذين ينتقمون من الثورة – والناس – من الحاكمين..
فهي لا تعجز – أبداً – عن الوفاء بكمالياتهم..
حتى الكماليات – دعك من الأساسيات – توفرها لهم في وقتها ؛ ومنها النثريات المليارية..
ونمضي أكثر في محاولة فهم هذه الحكومة العجيبة..
ولنفترض – بعد أن حار دليلنا – أن (الكيزان) أنفسهم من طُلب منهم اختيار رموزها..
الكيزان….لا الحاضنة السياسية الحالية..
فهل كان في مقدورهم انتقاء عناصر حكومة تمنحهم تشفياً من الثورة إلى هذا الحد؟..
طيب ؛ هل الحاضنة السياسية تكره الشعب لهذه الدرجة؟..
إذن ؛ من أي ثُقب سياسي أسود أتى هؤلاء المنتقمون؟…لقد احتار دليلي عقلاً وقلباً..
ولم يبق لي من دليل إلا الذي في الفيلم المصري الساخر..
يعني لا عقلي…ولا قلبي..
بل كلبي !!.
صلاح الدين عووضه
الصيحة



‫7 تعليقات

  1. الكل عايز يندم.. حتي لدرجة التعايش مع الندم

    لانكم لم تفهموا معني كلمة تسقط بس .حينها.جيدا..
    فات الاون علي فهمها

    الان تبكوا بس

  2. ثورة الإنقاذ سموها الإنقاذ عشان أنقذتنا من نفس الناس الفشلة اللعلاعين الممشطين ديل لكن المشكلة ثوارنا مولودين سنة 2001 وما كلموهم بالحقيقة ولا مستعدين يسمعوا ويفهموا لكن دحين عرفوا وشافوا بي عينهم، وانتا ذاتك ساهمت في خداع شفعنا وضللتهم.. أما كون الإنقاذ رحيمة فرحيمة ونص وخمسات ويا حليلا وعائد عائد يا بشير ولو خلوك ما جابو ليك عقوبات وقائمة إرهاب وفتنة دارفور كان بقيت السودان ماليزيا، طبعا البيوقف حرب الجنوب ما مممن يعمل حرب في دارفور لكنها الفتنة الخارجية والتحريض الأجنبي من ناس يدهم في الباردة وخواجات زي كلوني ومرتو، ضيعناك وضعنا وراك يا بشة، وانا متأكد إنو بشة سلمهم السلطة عشان يوري الشعب إنهم شنو بالضبط.
    يا رمال حلتنا زولا كان بيعرفك يا حليلو.

  3. وانت شايف شنو يا كلب السرة … ايام الانقاذ كانت افضل بكثير ولا مقارنة … الآن لا توجد دولة ولا حكومة .. شوية عصابات وعملاء يفعلوا بالبلد عمايل وكل يوم جايبين عصابات النهب المسلح والرباطة وادوهم تسمية الكفاح … مفاح في عنقرتكم .. والبلد منزلقة الي هاوية خطيرة وعميقة .. اذا لم يصحي الناس الي المؤامرة التي تحاك من الخارج لخلق سودان فوضي مرض جوع نهب حروب وقتل دمار للتعليم والصحة والانسان .. اصحوا قبل دنو النهاية

  4. – حين سكت أهل الحق عن الباطل… توهم أهل الباطل أنهم على حق!!!

    – ظهور (صفوف ) الخدمات الاساسية لاحتياجات الناس في أي بلد يدل على تخلفها وانهيارها اقتصاديا واجتماعيا وخدميا وسببه وسوء ادارة القائمين على أمرها وضعفهم أو ( عمالتهم ) أو سرقتهم لموارد البلاد .

  5. ومن قال لك ان الانقاذ سقطت… الا تري لجنة البشير الامنية تتحكم في كل شئ ام ان عيناك بها رمد… من يملك المال والشركات ويتحكم في مفاوضات السلام وكل شئ…. الثورة محتاجة لاستكمال لكنس العفن الانقاذي للابد.. والا فان من هو اسواء من الإنقاذ في طريقه للقضاء عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *