اقتصاد وأعمال

مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح


أقر مجلس إدارة مشروع الجزيرة والمناقل بمشاكل العطش التي تعترض محاصيل العروة الشتوية في كل أقسام المشروع، وأعلن رفضه للسعر التركيزي المعلن لمحصول القمح البالغ ٨ آلاف جنيه وطالب بزيادته الى 10 آلاف جنيه.

وشدد المجلس فى اجتماعه أمس الأول على ضرورة حلحلة كافة المشاكل والمعوقات التي تعترض الموسم الشتوي بالمشروع، وكشف عضو المجلس الرئاسي باللجنة التسييرية لاتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل عثمان حسان عن تعرض ٣٠٠ الف فدان للعطش بكل الاقسام من جملة ٤٣٥ الف فدان وقال: هناك ١٣٥ الف فدان فقط وصلتها مياه الري، ولفت إلى أن إدارة الري بالمشروع وعدت بحل مشاكل العطش خلال الأسبوع المقبل وأضاف: نحن في نهاية نوفمبر ومن المفترض يكون الري مكتملاً.

وفى السياق قال مزارعون بمشروع الجزيرة والمناقل: الموسم الشتوي الحالي من أسوأ المواسم التي مرت على المشروع، وارجعوا ذلك لتعدد المشاكل التي لخصوها في تطاول عطش محصولات العروة الشتوية خاصة محصول القمح وانعدام آليات الحفر لازالة الطمي والحشائش بجانب تعثر مدخلات الإنتاج من البنك الزراعي.

من جهتها أعلنت وزارة الري في مؤتمر صحفي بمدني أمس عن جاهزيتها لري ٨٠٠ الف فدان بمشروع الجزيرة ، وقال المزارع بقسم وادي شعير إبراهيم سليم: الوضع حرج للغاية وما عارفين نشكي لمن ومافي مسؤول يخبرنا بما يحدث ، واعتبر أن الموسم الشتوي من أسوأ المواسم التي مرت على مشروع الجزيرة، وأضاف: ليس هناك آليات حفر ومدخلات الانتاج متعثرة، وتوقع دخول أغلب المزارعين السجن، وأردف: لو استمر الوضع بهذه الصورة جوال قمح واحد لن يخرج من المشروع، وانتقد الغياب التام للحكومة عن معاناة المزارع ، وأشار إلى أن مطلع الأسبوع الأول من ديسمبر آخر أيام زراعة محصول القمح، وقال: هناك مساحات واسعة تمت زراعتها ما زالت تراب وزاد: ميجر وادي النيل ملتقى لأقسام وادي شعير وابوقوتة والشمالى الغربى جميعها تعاني من ويلات مشاكل الموسم الشتوي، فيما أكد المزارع بقسم ري الفخاخير الفاتح الزين ان انعدام المياه والحفر ومدخلات إنتاج هذا يعني موسم فاشل، وطالب الدولة في أعلى مستوياتها بالتدخل العاجل اليوم قبل الغد لإنقاذ الموسم الشتوي.

مدني: مزمل صديق
صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *