سياسية

بيان من حركة تحرير شعب بني شنقول (BPLM)


بسم الله الرحمن الرحيم
بيان من حركة تحرير شعب بني شنقول (BPLM)
إلى جماهير شعبنا الصامدة في أرض بني شنقول الحرة الأبية
إلى جماهير الشعوب الإثيوبية المتطلعة للحرية والسلام
لقد تابعتم بالأمس الإعلان الصادر عن برلمان السفاح أبي أحمد المنتهية ولايته وهو مثل سائر مؤسسات النظام الإثيوبي فاقد للصلاحية والشرعية ولا يمثل إلا نفسه منذ سبتمبر الماضي مع أن انتخابه انبنى أصلا على التزوير . طالعتم معنا ذلك الإعلان الصادر من ذلك البرلمان المتهالك الذي اتهم فيه مصر والسودان بدعم مقاتلي بني شنقول المدافعين عن اهلهم وشعبهم ضد حملات التطهير العرقي والإبادة الجماعية التي يشنها قوات السفاح ابي احمد ومليشيات أسياده الأمهرا.
وهم يعلمون يقينا أن ادعاءاتهم كاذبة وملفقة . وإن مقاتلينا لم يتلقوا أي دعم من أي جهة والقصد من ذلك هو استمرار حجب الدعم عن شعبنا الأعزل الذي ظل يقاوم الأعداء بما استولى عليه من أسلحتهم التي ارتدت إلى نحورهم ويعلم هؤلاء أنه لو تلقى مقاتلونا دعما لتحررت أرضنا منهم وهم ادرى الناس بمقدرات مقاتلينا في الميدان لا في اللسان . لذلك فالهدف من هذا الادعاء المكشوف هو تخويف أي جهة من دعم مقاتلينا كما أنه ذريعة للتملص من القشل الدبلوماسي الذي يدير به ابي احمد ملف النزاع الحدودي وملف السد المشؤوم مع كل من مصر والسودان لاختلاق عداء وهمي مع الجيران والتعبئة للحرب في محاولة لإنقاذة شعبيته المنهارة ولملمة الجبهة الداخلية المهترئة حوله والتملص من الاستحقاق الانتخابي الذي أمسى لا يملك الجرأة في خوض غماره مما دفعه للزج بزعماء التنظيمات السياسية في السجون.
كما إن الهدف الأساسي من هذا الإعلان الذي شفعه البرلمان الحبشي بالدعوة إلى تجنيد عشرة ألف من مليشياته العنصرية لمحاربة شعب بني شنقول هو تبرير حملات الإبادة الجماعية ضد شعبنا وهو امتداد لما سبق أن أعلنه الامهري الحاقد العنصري ( دمقي مكونن) نائب أبي احمد سابقا ومستشاره الأمني حاليا عن تسليح اهله الامهرا لقتال شعبنا من قومية ( القمز) .
ونحن في حركة تحرير شعب بني شنقول إذ نأخذ هذا الإعلان مأخذ الجد نعتبره بمثابة إعلان حرب على شعبنا الأعزل وهي حرب تقودها العنصرية والحقد ويدفعها الطمع في أرضنا ومواردها وتطبيق سياسة الارض المحروقة.
ولسنا في حاجة إلى تفنيد أكاذيب نظام ابي أحمد فاقد الشرعية بإلقاء القبض على ثلاثة ٱلاف من مقاتلي بني شنقول وهو ادعاء يدعو للتندر والسخرية فهم يعلمون تماما من هم مقاتلو بني شنقول قديما وحديثا في الميدان لا في اللسان. وهم الذين اسهموا بجانب الحركات الإثيوبية الأخرى في تحرير الشعوب الإثيوبية من نظام ( منجستو هايلامريم الدموي) .
عليه تدعو حركة تحرير شعب بني شنقول كل شباب الإقليم للانخراط في الدفاع عن شعبنا وارضنا وجعلها مقبرة لهم في وقت ظل فيه العالم كله يتفرج علينا ونحن نواجه هذا الاعتداء الصارخ بدون جريرة.
كما تدعو الحركة جميع الحركات والجبهات والتنظيمات الإثيوبية المتطلعة إلى السلام والحرية لتوحيد الصفوف وأخذ زمام المبادرة لإسقاط نظام مصاصي الدماء الذي يقوده ابي أحمد الحائز على جائزة نوبل للإبادة . والتوافق على ميثاق لحكومة انتقالية من كافة مكونات الشعوب والقوميات الإثيوبية تمهيدا لقيام انتخابات حرة نزيهة تلبي التطلعات الدستورية لشعوبنا على حد سواء.
كما تدعو الحركة المجتمع الدولي للاضطلاع بدوره والوقوف بجانب شعبنا لنيل حقوقه المشروعة والعيش في أرضه بسلام . ونناشد الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي التدخل تحت البند السابع لحماية المدنيين وفرض عقوبات على النظام الإثيوبي وحظر تصدير الاسلحة له . وتقديم المتورطين في جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي إلى المحكمة الجنائية.
كما نناشد كل الشعوب الإثيوبية في الداخل بالنزول إلى الشوارع وتصعيد الاحتجاجات السلمية حتى سقوط هذا النظام ولن يدوم ليل الظلم مهما طال فلا بد من انقشاع شمس الحرية.
ولا نامت أعين الجبناء
المكتب التنفيذي للحركة
مارس ٢٠٢١



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *