سياسية

مدير الطيران المدني : التهريب بالمطار لضعف التنسيق


عزا مدير سلطة الطيران المدني المهندس إبراهيم عدلان، جرائم التهريب التي تحدث عبر المطار الخرطوم لغياب الرؤية وضبابيتها، فضلاً عن عدم التنسيق بين الأجهزة الأمنية، وشدد على أهمية وضع لائحة تشغيل المطارات تكون المرجعية الأولى والأخيرة فيها للطيران المدنى باعتباره المشغّل والرقيب الأساسى للعملية لمُكافحة التهريب.

وقال عدلان في تصريح لـ(الصيحة) أمس، إنّ عملية الخصخصة التي طبّقها النظام البائد حوّلت الطيران المدني إلى سلطة وشركة قابضة، بجانب أنّها أتبعت أمن المطار للشركة، الأمر الذي قلّل من هيبة والمطار وسلب منه أشياءً كثيرة، أهمها القانون الذي يستند عليه في تقديم خدمة الأمن نفسه، ولفت إلى أن أمن المطارات حالياً لا يَستند على قانون الطيران المدني. وطالب عدلان بإعادة مرفق أمن المطارات باعتباره مرفقاً حيوياً ومُهمّاً لسلطة الطيران حتى تتمكّن السلطة من تطبيق القانوت بصُورة فاعلة وصارمة، وأن تكون لمُطبِّقيها حصانات، وأشار إلى أنّ إحدى الثغرات التي ينفد من خلالها المُهرِّبون من العقاب أن بعض معدن الذهب حيازة، وأن هنالك خيطاً رفيعاً من الشك لصالح المتهم، بجانب أنّ الردع غير موجود، وناشد الحكومة بأن تضع عمليات التهريب، خاصّةً الذهب ضمن الجرائم الكبيرة الخاصّة بتخريب الاقتصاد والوطني الذي تصل عُقُوبته الإعدام، وأوضح عدلان أنّ قرار مجلس الأمن للعام 2016 جعل أمن الطيران عموماً والطيران المدني على وجه الخُصُوص مسؤولية الطيران المدني، لافتاً إلى أنّ السلطة تعمل للخروج من حفرة النظام البائد، رغم أنّ بقايا الدولة العميقة لا تزال موجودة في قطاع الطيران.

الخرطوم- مريم أبشر
صحيفة الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *