عالمية

المعارضة التركية: سياسة أردوغان الخارجية إخوانية بامتياز


أكد زعيم المعارضة التركية كمال كليتشدار أوغلو، أن سياسة الرئيس رجب طيب أردوغان الخارجية “إخوانية بامتياز”

وقال رئيس حزب “الشعب الجمهوري” وهو حزب المعارضة الرئيسي في تركيا إن بلاده معزولة بسبب تلك السياسات “الإخوانية”، منتقدا علاقات بلاده مع دول الجوار.

كما أضاف في تصريحات لموقع “تركيا الآن” أن “قطع تركيا لعلاقاتها مع مصر ضد الطبيعة”، مؤكداً أن حزب العدالة والتنمية فقد قدرته على حكم تركيا منذ عام 2015.

حكم مستبد
وقبل أيام، انتقد كمال كليتشدار أوغلو، بشدة سياسات الرئيس التركي، معتبراً أن حكمه “مستبد” “لا يستوعب الديمقراطية”.

كما شدد في مقابلة خاصة مع “العربية.نت على ضرورة أن تتخلص تركيا من سلطة “الرجل الواحد” و”صانع القرار الوحيد”. وقال إن “الأداء الاقتصادي البطيء لبلاده يعود بشكل أساسي إلى سوء الإدارة الاقتصادية والمالية، إذ لا توجد سياسة نقدية أو مالية عقلانية ومنطقية، لكون صانع مختلف القرارات شخصٌ واحد”، في إشارة إلى الرئيس التركي.

افتعال مشاكل مع مصر
كما أضاف أن “تركيا بحاجة إلى إصلاحاتٍ اقتصادية هيكلية، لكن لا يمكن تحقيق هذا الأمر في ظل الحكم الحالي، فالمستبدون لا يستطيعون استيعاب الديمقراطية”، مشدداً على أن “الحكومة التي يقودها أردوغان فقدت الثقة داخلياً وخارجياً”.

وكان كليتشدار أوغلو انتقد في تصريحات سابقة أمام كتلة حزبه البرلمانية في مارس الماضي، افتعال بلاده المشاكل مع مصر، متسائلا : “لماذا افتعلت أنقرة المشاكل مع مصر؟ يجب أن نكون مع مصر.”

يذكر أن سياسات أردوغان سواء الاقتصادية أو على صعيد الملفات الخارجية من العلاقة مع دول الجوار إلى الاتحاد الأوروبي، تعرضت خلال الأشهر الماضية للعديد من الانتقادات من قبل نواب وأحزاب داخلية معارضة.

العربية نت



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *