اقتصاد وأعمال

بدء صيانة مصفاة الخرطوم وتأثر إنتاج الجازولين بنسبة «25%»


أعلنت وزارة الطاقة والنفط ، دخول مصفاة الخرطوم «الجيلي» في فترة صيانة تمتد حتى مطلع الأسبوع المقبل، وأكدت أنها لن تؤثر سوى على جزء بسيط من الإنتاج.

وقال وكيل النفط بوزارة الطاقة المهندس وليد الأسد خلال حديث تلفزيوني لبرنامج «كالآتي» بقناة النيل الأزرق، إن جزء بسيطاً من مصفاة الخرطوم سيتوقف لمدة «6» أيام بدأت يوم الأحد الماضي، وتنتهي السبت المقبل، وذلك بغرض الصيانة. منوها إلى أن إنتاج الغاز والبنزين لن يتأثر بهذا التوقف، ولكن سيكون هنالك تأثير بسيط لإنتاج الجازولين بنسبة «25%».

وأكد الأسد، أن هنالك تحوطات وتدابير اتخذت لمجابهة هذا التوقف، وهنالك مخزون كافٍ من الوقود لهذه الفترة.
وكانت المصفاة عادت مصفاة إلى العمل في مارس الماضي، بعدما تمكُّن المهندسون من إصلاح عطل طارئ، والتغلّب على مشكلات أدت لتوقف أكبر وحدة بالمصفاة، تنتج «70%» من المشتقات النفطية، عن العمل عدة أيام.

وأعلنت السلطات السودانية، استئناف تشغيل مصفاة الخرطوم، في السابع من مارس الحالي، وذلك عقب إنهاء الصيانة، التي استغرقت أربعة أشهر، بتكلفة بلغت «50» مليون دولار.

صحيفة السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.