رأي ومقالات

من يقتل مرضى السرطان في السودان عمداً ؟


من يقتل مرضى السرطان عمداً ؟
حرمان مرضى السرطان بالسودان من جهازي اشعة ورنين مغنطيسي
تركوهم يواجهون مصيرهم الصعب مع هذا المرض المستنزف لكل شيئ
لمرضي السرطان رب يلجأون اليه بالدعاء
و للظالمين حساب
عفواً سيدتي الوكيلة فمرضي السرطان لابواكي عليهم
المعروف ان مستشفى الذرة هو أول واكبر مراكز علاج السرطان بالسودان ظل طيلة سنوات قبلة للمرضى من السودان والدول المجاورة وظلت الحالات في ازدياد حتى بلغت ما يقارب تردد 800 إلى 1000 حالة يومياً لتلقي العلاج بأنواعه المختلفة ويستقبل أكثر من 1000 حالة جديدة شهرياً..
لكنه وللأسف يتعرض حالياً لهجمة شديدة فقد تم إغلاق حوادثه وترك مرضاه يهيمون على وجوههم يستجدون إنقاذ حياتهم.
وتم الإستيلاء على المبنى الذي تمت صيانته ليكون متنفساً ونهاية لمعاناة اكتظاظ المرضى ببرج الأمل والقضاء على الأمل في تقديم خدمة تراعي انسانيه المرضى وخصوصيتهم ..
وظل مرضى سرطان الدم يطاردون لإخلاء المبنى الوحيد الذي يقدم لهم خدمات التنويم والعلاج ..
واخيراً ويبدو انه ليس آخراً نسبة لخصوصية مرضى السرطان وحوجتهم لدقة التشخيص والمتابعة أثناء العلاج تم تمويل إستجلاب اجهزة تشخيصية (جهاز اشعة مقطعية وجهاز رنين مغنطيسي ) بدعم مخصص ومسمى لصالح مراكز الأورام وطُلب من المستشفى تهيئة المكان وقد كان أن تم توفير المكان ولكن وزارة الصحة عجزت بل تعاجزت عن تهيئه غرفتين لإستيعاب الأجهزة ووافقت وزارة المالية بعد اللجوء إليها وكما عهدناها دائماً على تمويل تكلفة التهيئة لغرفتي الأجهزة منذ فبراير 2021 وتم رفع الطلب لوزارة الصحة الإتحادية لإكمال الاجراءت الإدارية للتأهيل كما تقتضيه القوانين منذ فبراير 2021 ولكن لأسباب إتضحت لاحقاً ظلت اداره التنمية الإتحادية في عرقلة وتأخير دائم للإجراءت بصوره مستفزه ومملة ..
لنتفاجأ بقرار مشترك من وكيلة وزارة الصحة مع إدارة التنمية والمشروعات الإتحادية والطب العلاجي الإتحادي وبنك التنمية وفي استبعاد كامل للمستفيد الرئيسيي مستشفى الذرة لإنتزاع الجهازين لصالح مستشفى الخرطوم بمبررات عدم جاهزية المكان ..
عفوا سيدتي الوكيلة فعدم جاهزية المكان والتأخير في التركيب سببه وزارتكم الموقرة وادارة التنمية لديكم عن قصد وعمد واضح جلياً للعيان.
عفوا سيدتي الوكيلة
كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته كيف استطعت وبدون أدنى تفكير في مرضي السرطان الذين استجلبت الأجهزة اساساً وفي الأصل من أجلهم ودون أدنى تقصي للحقائق ودون أن تحركي ساكناً لزيارة المستشفى أو بذل محاولات ولو ضئيلة للحلول أن تقرري حرمان مرضى السرطان من هذه الأجهزة التي لا يخلو منها اي مركز اورام في بلدان تحترم انسانية المريض.
فما أشبه اليوم بالبارحة ولم نبارح مكاننا شبراً ..
عفوا سيدتي الوكيلة يكفي مرضى السرطان مابهم من اوجاع ..
🖋التوقيع
صرخة وجع من داخل مستشفى الذرة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *