سياسية

رئيس الاتحاد المهني لاستاذة الجامعات: ميزانيات الدعم السريع تعادل كل ميزانيات الخدمات والاقتصاد‫ ‬


‫أكد رئيس الاتحاد المهني لاستاذة الجامعات والمعاهد السودانية البروفيسور هشام عمر النور، أن معركتهم الخاصة بتحسين الأجور لا تنفصل عن مدنية الدولة عبر اعادة توزيع الفائض الاقتصادي على المنتجين، ولفت الى أن النظام البائد طيلة الثلاثين عاماً الماضية وجه الفائض للأمن والدفاع، وقال رئيس الاتحاد المهني لاستاذة الجامعات خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته جامعة الجزيرة بالتعاون مع الاتحاد المهني لاستاذة الجامعات والمعاهد السودانية وتجمع اساتذة الجامعات السودانية حول الهيكل الراتبي: إن موازنة التعليم العالي كانت‬ ‫٠.٣‬% ‫مقابل ٦٠% للأمن والدفاع ، وأضاف: لم يتغير الوضع حتى الآن بالرغم من ارتفاع نسبة التعليم العالي والعام الى ٢.٣% ، ولفت الى ان قانون التعليم العالي تم تعديله مع احتفاظه ببعض المواد الخاصة بالنظام المباد، ونبه لعدم وجود أي اشارة حول استقلالية الجامعات وتساءل: كيف يتوافق ذلك مع مباديء ثورة ديسمبر، ونوه الى أن الجامعات السودانية يفوق عددها ١٥٠ جامعة، وأشار الى انه من المفترض أن تكون مقابل كل مليون مواطن جامعة واحدة فقط، وكشف عن صرف ٣٧ مليار جنيه للدعم السريع بما يعادل كل ميزانيات الخدمات والاقتصاد، وأردف: لذلك معركتنا مع الهيكل الراتبي لا تنفصل عن مشروع نهضة الشعب السوداني‬ .

‫مدني: مزمل صديق‬
صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *