منوعات

💢 حمدوك ..حيثما كان كانت الخيانة!!


أبرز سمة ميزت العميل الخائن عبدالله حمدوك أنه يجهر بعمالته ويمارسها بحب و شغف سرمدي يرى ذاته فيها..

فما بينه وبين الخيانة العظمى لوطنه عشق ووله وهيام يضاهى عبارة مصطفى سند ((شبق الجروف)) فهو دائم التطلع إلي الخيانة يعشقها حتى الثمالة فهو بدونها لا يساوي نعال أحقر مواطن سوداني ولي في ذلك تفسير..

فقد منحته هذه الخيانة مكانة ومنزلة،، صنعت منه اسماً تناقلته وسائل الإعلام المحلية والعالمية وأجلسته وهو ((الأبتر)) ((عديم الأصل)) الذي هرب من السودان بعد جريمة قتل مسرحها جلسة خمر ودعارة وشذوذ انتهت بإزهاق روح ليعود إلى السودان محمولاً على الأعناق و آلاف القطيع يردد لأول وهلة: ((شكراً حمدوك)) يمجدون ظهوره ويخلعون عليه ألقابًا لم ينلها كونفوشيوس أو غاندي أو مهاتير أو أردوغان أو نيلسون مانديلا أو الترابى!!
هل علمتم لماذا يوجه هذه الخيانة العظمى إلى صدر وطنه وأهله بهذا الجنون والصخب والعشق متبتل في محرابها يناجيها كما الحبيبة مثلما يناجي نزار قباني حبيبته بلقيس:
أروع ما في حبنا أنه ليس له عقل
ولا منطق
أجمل مافي حبنا أنه يمشي
على الماء ولا يغرق

هوان تافه وكائن غريب لا انتماء أسري أصيل ينتمي إليه ولا رقعة جغرافية في السودان يأخذه الحنين إليها يفخر ويسمو بها في الثريات البعيدة ولا علاقات اجتماعية يمنحها اهتمامه ويسعها قلبه.. هو نديم ((الكأس)) فقط،، ذاك الذي يمكن أن ينافس شهوة الخيانة عنده وينازعها الاهتمام والإيثار والخصوصية…

وضيع مثله يمكن أن تتوقع منه كل شيء سيما وأنه جمع بين الرذيلتين الكبريين الإفراط في ((الشراب)) والتفريط في الوطن..

والله العظيم ما رأيت سياسياً واحداً يتنازل عن وطنه بهذه السهولة والمتعة يبيعه بأبخس الأثمان مثل هذا الجربوع الهوان.

سموا لي خائناً واحداً على كثرتهم في العالم صاغ خطاباً رسمياً من موقعه الدستوري طالب ببعثة أجنبية تجتاح بلده وتمسك بمقاليد صناعة القرار وتحوله هو وهو التنفيذي الأول إلى مجرد سكرتيرة تصوغ قراراته؟؟؟!!!

حدثوني عن رئيس وزراء واحد في العالم يقبض راتبه الشهري ومخصصاته بالدولار من دولة كانت تستعمر بلاده؟؟؟!!!

ذكرونى برئيس وزراء واحد حول الإعانات وأموال الدعم الأجنبية إلى حسابه الخاص رافضاً أن تودع في الخزانة العامة في وزارة المالية القيم على المال العام ؟؟؟!!!

حدثوني عن رئيس وزراء واحد في العالم خاطب شعبه حاضًّا إياهم على التبرع لبناء بلده ((القومة ليك يا وطني)) حتى إذا تبرعوا أخذ الأموال لنفسه مما جعل وزير ماليته يخرج في مؤتمر صحافي ليقول للشعب:(( مال القومة ليك يا وطني)) أسألوا عنه مكتب حمدوك!!!!!
أحكوا لي عن رئيس وزراء واحد اقتسم مع لجنة فاسدة أخذت أموال شعبه دون حكم قضائي كما فعل هو مع لجنة التمكين الفاسدة الخسيسة ؟؟؟

نعلم أن شيئاً من الخذلان يلامس قلب أولئك الهوانات الذين انخدعوا به ليكتشفوا أنه نموذج فاضح للعمالة والخيانة والارتزاق..

أعظم ما في الشعب السوداني أنه وبذكائه المعهود اكتشف من أول وهلة أنه خائن عربيد لا يؤمن بعرف ولا يحجزه دين ولا عقيدة ولا مروءة تصونه وترفعه عن مقام الخيانة والعمالة ضد وطنه…

نكتب ذلك وقد فجع الضمير الوطني كله بما فيهم حاشيته من هوانات قحط ((الله يكرم السامعين)) وهو يطالع البارحة تغريدة هذا التافه الحقير العربيد السكير يوجه رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن يطالبهما بالإبقاء على بعثة الأمم المتحدة ((يونيتامس)) و تجديد تفويضها ٠٠

فعل ذلك دون حياء أو خجل أو حذر بعد أن قبض الثمن في المرة الأولى فيلا حسب اعترافه في نيوجيرسي ويتطلع الآن إلى منصب أممي رفيع في إفريقيا حتى ولو كان ذلك على حساب استقلال وسيادة وهيبة بلده..

حتى ولو كانت هذه ((اليونيتامس)) ورئيسها الشيطان الرجيم فولكر سبب اندلاع الحرب واشتعال الحريق في السودان…

هذا التافه الحقير حمدوك من سلالة بشر أنجاس مناكيد إن أكرمتهم أوظهرت لهم الاحترام لجوا في صفاقتهم وخيانتهم فأجدر بك أن تكشف النقاب عن سوءاتهم حتى لا ينخدع الناس بصورة الحمل الوديع التي يتظاهرون بها أمام الرأي العام والله يعلم أن الخيانة والعمالة قد ضربت بأطنابها عليهم و احتوشتهم من كل حَدَبٍ وصوب حتى لكأنها تكاد تطبق عليهم…

اللهم أرنا فيه عجائب قدرتك..
✍️عمر كابو