بيانات ووثائق

بيان من المؤتمر الشعبي.. حول انتهاكات الدعم السريع في قرى ولاية الجزيرة


بسم الله الرحمن الرحيم
*بيان من المؤتمر الشعبي*
*حول انتهاكات الدعم السريع في قرى ولاية الجزيرة*
*( أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ )* الحج الآية 39
الأحداث التي ما تزال تتكرر منذ شهور ضمن حوادث إعتداءات الدعم السريع الفظيعة المؤلمة هي جديرة باثارة الأسى ، ليس في نفوس السودانين فحسب ، بل أحرار العالم اجمع ، فالذى حدث فى الجزيرة مؤسف جدًا و يؤرقنا جميعاً وإن كان قد اصاب الأهل في قرى المناقل و غرب الحصاحيصا ( طابت و امجريس و ابعدارة و وادي شعير و غريقانة و فطيس و تنوب وقرى الفريجاب رجب، الشايقية، فقنا، ود البليلة، الخوالدة، الكواهلة، حلة الشيخ و امدوانة و العقدة المغاربة و معيجنة و لعوتة الماحي و جوادة و الحاجاب و اب دقن ) وإن كان قد اصاب كل اهل الجزيرة شيء من ذلك فإنه قد اصاب ولا يزال يصيب اهل الخرطوم الكبرى و دارفور و كردفان .
وقد ظل المؤتمر الشعبي يتابع بصدمة ، انتهاكات مليشيا الدعم السريع واعتداءاتها على المواطنين العزل في قرى الجزيرة ، وإذ تاتي هذه الانتهاكات كتعبير عن حسابات مربوكة و رد فعل طائش لانتصارات الجيش في امدرمان ، فإن على السودانيين ان يعلموا كذلك ان الذين أشعلوا هذه الحرب يريدون لها ان يمتد زمانها و تتوسع رقعتها و تزداد فداحة تكلفتها من الأرواح و المقدرات ، لتنهار العزائم و يتفشى اليأس و الوهن فتنهار البلاد تحت وقع انتهاكاتهم و فظاظة وسائلهم .
نحن في المؤتمر الشعبي إذ نشيد بجسارة مواطني قرى غرب الحصاحيصا والمناقل ، واستجابة كل اهل الجزيرة للاستنفار الشعبي وهبتهم للدفاع عن انفسهم ، نترحم على شهدائهم الذين التحقوا بركب شهداء معركة الكرامة و الذين سجلوا اسماءهم فى سجل الأبطال الخالدين فى تاريخ السودان ونسأل الله الشفاء العاجل للجرحى وكل اخوانهم الجرحى على امتداد مناطق وجود اعتداءات الدعم السريع .
إننا في المؤتمر الشعبي نكرر التحية والتجلة لرجال القوات المسلحة والقوات النظامية الاخرى و المستنفرين الذين يقدمون كل يوم أرتالًا من الشهداء و الجرحى و هم يضربون المثل فى الصبر على تحمل المشاق بلا من و لا شكوى يحسنون الظن بالله حتى فتح الله عليهم الآن ببشريات النصر .
ولا نجد في انفسنا حرجا ان نطلب من قيادة القوات المسلحة خطوات عملية لاتخاذ كل الاجراءات لمنع وقوع مثل هذه الاعتداءات فى المستقبل و الإسراع فى التسليح الفورى لمستنفرى الجزيرة و استنفار و تحريك مساهمات قادة مجتمع ولاية الجزيرة بما عرف عنهم من اقدام و تضحية و سخاء مع اخوانهم فى الجيش لاستكمال اعداد المستنفرين ليكونوا على أهبة الاستعداد سندا للقوات المسلحة فى حماية قرى الجزيرة و صد عدوان المتمردين .
والتحية للشعب السوداني الذي ما يزال يلتحم مع قواته المسلحة في تحمل اعباء الصمود في وجه هذا الغزو والعدوان
والله اكبر والعزة للسودان
*المؤتمر الشعبي*
بورتسودان
الجمعة 23 فبراير 2024