منوعات

أول شخص يعبر إفريقيا ركضاً.. من جنوبها حتى أقصى شمالها

اختتم المغامر البريطاني راس كوك (27 عاماً)، أول من أمس في تونس مغامرته المتمثلة في الركض 16 ألف كيلومتر من جنوب إفريقيا إلى شمالها، ليصبح بذلك أول شخص يعبر القارة الإفريقية جرياً.

ووصل المغامر كوك إلى رأس أنجلة في أقصى شمال تونس بعد ظهر يوم أمس، حيث وقف أمام مجسم يُجسّد خريطة قارة إفريقيا وتحته جملة “أقصى نقطة شمال القارة الإفريقية”.

حظي كوك بترحيب حار من أفراد عائلته وصفق له العشرات من التونسيين الذين حضروا لاستقباله.

انطلق كوك في مغامرته في 22 أبريل 2023 من الجانب الجنوبي لجنوب إفريقيا، ضمن مشروعه “بروجيكت أفريكا”.

قطع أكثر من 16 ألفاً و250 كيلومتر، ما يُعادل 385 ماراثونًا خلال 351 يومًا، حيث ركض في الجبال والغابات المطيرة والصحارى.

في تغريدة نشرها يوم الأحد عبر منصة “إكس”، قال: “أنا عاجز عن التصديق بأنّ المسار قد انتهى تقريباً”، وكان يرافقه عدد من الأشخاص خلال جريه الكيلومترات الأخيرة.

ولم يتّسم عبوره لإفريقيا بالسهولة والهدوء، فبعد اجتيازه جنوب إفريقيا وناميبيا في 50 يوماً، تعرّض وفريقه للسرقة، إذ نُهبت كاميراتهم وهواتفهم وأموالهم وجوازات سفرهم في أنغولا.

image

الامارات اليوم

شاهد أيضاً
إغلاق