رأي ومقالات

ضياء الدين بلال: حتى تنفع الذكرى (كلاكيت)…!

-1-* رد كل مُمارسة سيئة صادرة عن القلة الانتهازية القحتاوية لمرجعية تبريرية مُحالة للمُمارسات الكيزانيّة خلال 30 عاماً، يُوافق تصور أنّ مجموع ما يُسمّى – على سبيل الوصف الزائف – بالقِوى السِّياسيَّة السُّودانيّة يمينية ويسارية تحكمها ثقافة واحدة وطريقة تفكير مُشتركة، مع اختلافات نسبية مُتعلِّقة بالمدى الزمني للحكم.
-2-
* إبعاد الجيش عن كامل ترتيبات العمليّة السِّياسيَّة في الفترة الانتقالية، ومنح مجموعة سياسيّة لا تمثل إلّا نفسها وواجهاتها الضيِّقة وغير مُفوّضة ولا مُنتخبة سلطات تشكيل المُستقبل بشكل حصري، سيكون بمثابة تكريس لديكتاتورية مدنية (شُفنا مناظرها وعمائلها وفسادها في لجنة التفكيك وإعادة التمكين لمُناصريها.. مُوش قلت ليك المنبع واحد)..!
😚
* في سودان الاستهبال السياسي، لا تثق في الوثائق والوعود وادّعاءات الزهد في الحكم، ولو أردت أن أذكر لك تاريخ نقض المواثيق والعهود في كل الأنظمة لضاق حيِّز الكتابة.
* كان في إمكان الفترة الانتقالية الحمدوكية أن تعيد تسوية أرضية الملعب السِّياسي، وتصفية تركة فساد النظام السّابق بالقانون والعدل، ولكنها فعلت نقيض ذلك عبر إفسادها قضايا الفساد بمتلازمة الجهل والحقد والتشفي، وولغت أيديها في ذات مواعين الفساد عبر الصّفقات المشبوهة والابتزاز المفضوح..!
-4-
* قبل 15 أبريل، لم تكن الانتخابات هدفاً ذهبياً ولا فضياً ولا خشبياً بالنسبة لتلك القِلّة، أما بعد هذه الحرب فوجودهم التحكمي الطفيلي في مسام ومفاصل الانتقال أتوقّع أن يصبح شبه مُستحيل بقرار القواعد الشعبية رغم رغبة الرافعة الغربية، حيث لم تجد منهم تلك القواعد الشعبية مُساندة ولا نصرة ولا تعاطفاً، وأرواحها تُزهق وديارها تُحتل، وأموالها تُسلب، وعُروضها تُنتهك، بينما تختبئ تلك القِلّة عارية في صندوقها الزجاجي الشفاف وهي ترفع شعارها المخاتل لا للحرب..!
-5-
* نعم لا للحرب، وكذلك لا لمزاعم أنّ الديمقراطية يُمكن أن تتحقّق ببنادق آل دقلو على جماجم القتلى وفوق تلك الخَرَاب..!
الخلاصة:
بعض الأطراف الدولية لها مُخطّطٌ معماريٌّ مُتعدِّد الطوابق (ثقافي واجتماعي وسياسي) في السودان، فهي تسعى في العلن لوقف الحرب، لكن مع احتفاظها برغبةٍ خفيةٍ في استمرار المعارك إلى مدىً ينهي قوة الدعم السريع ويضعف الجيش إلى حدود الاستسلام السياسي التام.
حينذاك ستسقط تفاحة سلطة الحكم الانتقالي المُستدام إلى أجل غير مسمى في أيدي قلة سياسية انتهازية (متغربة)، عارية من الرصيد الشعبي تمثل الوكيل الحصري المحلي المعتمد لتنفيذ ذلك المشروع ..!

ضياء الدين بلال