كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

غبار فساد عالق



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

غبار فساد عالق

* فساد إلكتروني:
* والأخبار تحمل أن هناك 586 حاوية نفايات الكترونية قد دخلت البلاد في العام 2009م عبر منظمات حكومية وخيرية..
* ولا ندري كم عدد الحاويات التي دخلت خلال الأربعة أعوام المنصرمة.. وسرها في بئر من..!؟
* وقد كشف رئيس لجنة الصحة بالمجلس الوطني عن تورط 36 وزيراً اتحادياً وولائياً في دخول تلك النفايات..
* وأقرت إدارة الجمارك خلال تلك الجلسة البرلمانية..
* بأن هناك فوضى شديدة في استيراد ماهو خطر على البلاد من الأجهزة.
* وكشفت لجنة الصحة أيضاً عن دخول 33 مليون هاتف غير مطابق للمواصفات.
* والرؤوس الكبيرة التي (أينعت) من استيراد النفايات الإلكترونية..
* وقطاف كل ذلك انحسار صحة المواطن الغلبان.
* فمن يكشف عن (سرطان) الفساد هذا..!؟
* فساد طقسي:
* وأهل الإرصاد يعتبرون شهر أبريل في البلاد..
* هو الحالة الانتقالية من فصل الصيف إلى فصل الخريف.
* وهو الشهر الذي تلتقي فيه الرياح القادمة من الشمال مع الرياح القادمة من الجنوب..
* وينتج من هذا العناق الغبار العالق والأتربة.
* ساحتنا السياسية تعج أيضاً بالأتربة والغبار في حراكها..
* وبالرغم من أن التفاؤل لم يغادر طرفي التفاوض في الجولة السادسة بأديس أبابا..
* إلا أنه سوف تتخلله الكثير من الأتربة والغبار (السياسي) العالق.
* نأمل ألا يحجب ذلك رؤية البصر والبصيرة لدى الطرفين.
* خاصة أن الطرف الحكومي قد قدم (سبت) وثبة الحوار الوطني للقوى السياسية بالداخل.
* فهل يحسم قطاع الشمال هذه الجولة بولائه لـ(الوطن) دون الولاء لتحالفاته العسكرية والسياسية..!؟
* و(يا مطرة التسوية.. كبي)..!؟
* انزلاق في غضروف السلم التعليمي:
* وزارة التربية والتعليم الاتحادية، أضافت (عاماً) لسلمها التعليمي في مرحلة الأساس..
* فصارت (تسع) سنوات..
* إن كانت (الفكرة) قد رفضت في العام 2009م.. فمن الذي نفض عنها الغبار في العام 2014م..!؟
* هل السنة (التاسعة) بمرحلة الأساس هي الفكرة الأمثل لـ(تربية وتعليم) فلذات أكباد، بدءاً بـ(طفولة) السادسة من العمر وحتى مرحلة (الصبا). حيث (البلوغ) أو عتبة المراهقة..؟!
* أما (التربية) في المدارس.. حدث ولا حرج..!!
* إضافة عام لمرحلة الأساس.. كارثة أخلاقية وتربوية.

[/JUSTIFY]

صورة وسهم – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس