كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أوباما يشعر بالامتنان .. وردود أفعال متباينة على فوزه بجائزة نوبل للسلام



شارك الموضوع :

أوسلو (رويترز) – فاز الرئيس الامريكي باراك أوباما بجائزة نوبل للسلام يوم الجمعة لمنحه العالم “أملا في مستقبل أفضل” من خلال عمله من أجل السلام ودعوته لخفض المخزون العالمي للاسلحة النووية.

وثارت دهشة الصحفيين في أوسلو لدى اعلان قرار منح الجائزة – وهي من أرفع الجوائز في العالم – الى رئيس لم تمض تسعة أشهر على توليه الحكم ولم يحقق انجازا كبيرا في مجال السياسة الخارجية.

وأشادت اللجنة النرويجية التي تمنح نوبل بأوباما وقالت في حيثيات منحه الجائزة “أوجد أوباما كرئيس مناخا جديدا في السياسة الدولية. واستعادت الدبلوماسية متعددة الاطراف وضعها الرئيسي بتأكيد الدور الذي يمكن أن تلعبه الامم المتحدة والمؤسسات الدولية الاخرى. وتفضيله الحوار والمفاوضات كأداتين لحل الصراعات الدولية بما في ذلك الصراعات الاكثر تعقيدا. وأعطت الرؤية لعالم خال من الاسلحة النووية حافزا قويا لمفاوضات لنزع السلاح والرقابة على الاسلحة. وبفضل أوباما تضطلع الولايات المتحدة الان بدور بناء بدرجة أكبر في مواجهة التغيرات المناخية الكبرى التي يشهددها العالم. ويجري ترسيخ الديمقراطية وحقوق الانسان.”

وتابعت “من النادر جدا أن تجد شخصا استطاع أن يجذب انتباه العالم ويمنح شعوبه الامل في مستقبل أفضل كما فعل أوباما. ودبلوماسيته لها أساس في تصور يرى أن أولئك الذين يقودون العالم يجب أن يفعلوا ذلك على أساس من القيم والتوجهات التي تتشارك فيها غالبية شعوب العالم.”

وأضافت “وسعت اللجنة النرويجية لنوبل على مدى 108 أعوام لتشجيع هذه السياسة الدولية تحديدا وتلك التوجهات التي يعتبر أوباما الان المدافع الابرز عنها في العالم. وتصادق اللجنة على دعوة أوباما بأنه ( قد حان الوقت الان كي نتحمل جميعا نصيبنا في المسؤولية في رد عالمي على التحديات العالمية).”

وكان أوباما – وهو أول أمريكي من أصل افريقي يصبح رئيسا للولايات المتحدة – دعا لنزع السلاح كما عمل على استئناف عملية السلام المتعثرة في الشرق الاوسط منذ توليه منصبه في يناير كانون الثاني.

وفي الوقت الذي أشاد فيه رؤساء حازوا على الجائزة مثل نلسون مانديلا وميخائيل جورباتشوف بالقرار وصف البعض في العالمين العربي والاسلامي منح أوباما الجائزة بأنه متسرع وقالوا انه لا يستحقها.

وقالت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة وتعارض ابرام اتفاق سلام مع اسرائيل ان قرار منح أوباما الجائزة سابق لاوانه.

وقال سامي أبو زهري المسؤول في حماس ان أوباما لا يزال أمامه طريق طويل والكثير من العمل قبل أن يستحق نيل جائزة. وأضاف أن الرئيس الامريكي لم يقدم الا وعودا ولم يساهم بأي شيء في السلام العالمي كما لم يفعل شيئا لتحقيق العدل في قضايا العرب والمسلمين.

وقال عصام الخزرجي وهو عامل عراقي “لا يستحق هذه الجائزة. فكل هذه المشاكل – في العراق وأفغانستان – لم تحل بعد… الرجل الذي ينادي بالتغيير لم يغير شيئا بالفعل.”

وقال لياقة بلوخ وهو عضو بارز في حزب الجماعة الاسلامية الديني المحافظ في باكستان ان الامر “مزحة” محرجة.

ورحب صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين بمنح أوباما الجائزة وعبر عن أمله في أن يتمكن من تحقيق السلام في الشرق الاوسط.

ورفض ثوربيورين ياجلاند رئيس لجنة نوبل ما قاله صحفيون ان فوز أوباما بالجائزة جاء مبكرا وأضاف أنها تعبير عما حققه بالفعل على مدى العام المنصرم.

وقال “نتمنى أن يساهم هذا بقدر ضئيل في ما يحاول فعله.”

وأوضح أوباما رؤيته بشأن تخليص العالم من الاسلحة النووية في كلمة ألقاها ببراج في ابريل نيسان لكنه لم يكن أول رئيس أمريكي يضع هذا الهدف واعترف بأنه قد لا يتحقق في حياته.

وفي قضايا ملحة أخرى يواجه أوباما قرارات عصيبة خاصة بمستقبل الحرب في أفغانستان ولا يزال يبحث عن انجازات في ملف البرنامج النووي الايراني المثير للجدل وعملية السلام المتعثرة في الشرق الاوسط.

وقال وزير الخارجية الاسرائيلي أفيجدور ليبرمان يوم الخميس انه لا توجد فرصة لاعوام عديدة للتوصل لاتفاق سلام شامل.

وتراجعت شعبية أوباما في الولايات المتحدة بسبب تنامي البطالة وجدل محتدم حول خططه لاصلاح نظام الرعاية الصحية.

وينظر العالم الخارجي الى أوباما على أنه شخصية عالمية.

وقال مورجان تسفانجيراي رئيس وزراء زيمبابوي الذي قيل انه سينال الجائزة لرويترز ان أوباما مرشح يستحق الجائزة و”نموذج رائع.”

وقال سيد أوباما عم الرئيس الامريكي لرويترز عبر الهاتف من قرية كوجيلو في غرب كينيا مسقط رأس جدود أوباما “انه أمر يشعرنا بالامتنان كعائلة ونشاطر باراك هذا الشرف.. ونقدم له التهنئة.”

وأوباما هو ثالث عضو بارز في الحزب الديمقراطي الامريكي يحصل على جائزة نوبل للسلام خلال السنوات العشر الماضية بعد فوز نائب الرئيس الامريكي الاسبق ال جور بالجائزة عام 2007 مناصفة مع لجنة المناخ التابعة الامم المتحدة والرئيس الاسبق جيمي كارتر الذي فاز بها عام 2002 .

والجائزة قيمتها عشرة ملايين كرونة سويدية (1.4 مليون دولار) وستسلم له في أوسلو في العاشر من ديسمبر كانون الاول.

وقال مسؤول بارز بالادارة الامريكية ان الرئيس الامريكي باراك أوباما يشعر بالامتنان لفوزه بجائزة نوبل للسلام يوم الجمعة.

واتصل روبرت جيبز المتحدث الصحفي باسم البيت الابيض بأوباما قبيل الفجر وأيقظه من النوم ليبلغه بفوزه بالجائزة الرفيعة التي أعلن عنها في أوسلو الساعة الخامسة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0900 بتوقيت جرينتش).

وقال المسؤول “الرئيس يشعر بالامتنان لاختيار اللجنة المانحة للجائزة له.”

وعندما أبلغ عبر رسالة بالبريد الالكتروني من رويترز بأن العديد من الناس في شتى أنحاء العالم فوجئوا بهذا الاعلان قال ديفيد اكسلرود كبير مستشاري أوباما “وكذلك نحن.”

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        هذه الجائزة جائزة سياسية قذرة وكمثال على ذلك انها سلمت من قبل لمناحم بيجين رئيس حكومة اسرائيل الذى قتل وتسبب فى قتل الكثيرين من ابناء الشعب الفلسطينى منذ بداياته فى فلسطين التى هاجر اليها من اوربا فسرعان ما قام بانشاء منظمة ارجون الارهابية التى عملت على ترحيل الفلسطينين من ديارهم بفعل العمليات الارهابية وايضا مذبحة دير ياسين التى راح ضحيتها 360 فلسطينى واغتيال الكونت برنادوت ممثل المنظمة الدولية لمجرد انه قدم اقتراحات لحل الاشكالات بين اليهود والفلسطينين لم تروق لليهود ومن اقوال ذلك الارهابى ان الفلسطينين وحوش تمشى على قدمين . ومع ذلك التاريخ المخزى اعطاه السياسيين القائمين على امر تلك الجائزة اعطوه اياها مناصفة مع اخر ارتضى ان يتشابه معه فى اخذ الجائزة .وايضا اعطيت هذه الجائزة لقوات حفظ السلام ولنسئل انفسنا اين هو ذلك السلام فى العالم واعطيت الجائزة لدى كليرك صاحب تاريخ الفصل العنصرنى فى جنوب افريقيا التى اتى اليها ايضا من اوربا والعالم يعرف تاريخه ومن سبقوه فى افريقيا واعطيت له الجائزة مناصفة مع منديلا وشتان ما بين الاثنين كذلك اعطيت الجائزة لشمعون بيريز الذى ايضا هاجر من اوربا الى فلسطين عام 1934 وانضم الى قيادة منظمة الهاجاناه الارهابية وتاريخها فى متناول الايدى عبر الشبكة العالمية التى نستقى منها معلومات موثقة ومن اعماله ايضا جمع السلاح لدولة اسرائيل وبناء المفاعل النووى فى ديمونة واليوم اعطيت الجائزة لاوباما الذى وعد باغلاق معتقل جوانتنامو ولم يفعل ولم يغير شئ ولن يفعل لان اللوبى مسيطر وله السطوة وجائزة العام القادم لن ندهش اذا اعطيت لبوش او نتنياهو خاصة انهما مهاجران من اوربا

        الرد
      2. 2

        يعني اوباما فاز بالجائزه لمجرد انه اطلق وعود وتصريحات بتهئه مناخ افضل للسلام العالمي رغم عدم اتخاذ اي خطوات تذكر… اليست هذه مفارقه..كان هناك من هو احق منه بمثل هذه الجائزه اليس د.قرنق والاستاذ علي عثمان احق بمثل هذه الجوائز بعد ايقافهم لاطول حروب افريقيا(؟) 😮

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس