النيلين
جرائم وحوادث

المحكمة تحدد موعداً للنطق بالحـكم في قضية قتل رجل الأعمال (نهار)


قطعت محكمة جنايات أم درمان جنوب برئاسة مولانا عز الدين عبد الماجد أمس جلسة الثلاثين من ديسمبر الجاري للنطق بالحكم في مواجهة (7) متهمين اتهمتهم بالاشتراك في التخطيط والتدبير لقتل رجل الأعمال (كمال نهار) خنقاً داخل منزله بحي الدوحة بالمهندسين في نهاية يونيو من العام الحالي. وكانت المحكمة قد أصدرت قراراً بقفل قضية دفاع المتهمين وحددت جلسة لإيداع المرافعات الختامية وأمرت بالقبض على المتهم السادس لغيابه عن الجلسة المحددة لمواصلة سماع شهود دفاع المتهمين الثاني والثالث والرابع، حيث استمعت المحكمة لشاهد الدفاع الأخير (ساكن عمر صوصل) الذي أفاد بأنه يعرف المتهمين الثاني والثالث والرابع وهم أقرباء وقابلهم في مساء الخميس يوم الحادثة في مناسبة زواج تخص بعض أقربائهم وكان المتهمون يشرفون على الخدمة وتقديم العشاء للمعازيم والمتهم الثاني كان يرتدي بنطلونا وقميصا والرابع يرتدي جلابية، وأضاف أنه شاهدهم تلك الليلة في حوالي الساعة السابعة مساءً ولم يشاهدهم في صباح يوم الحادثة.
وعند سؤاله بواسطة ممثل الاتهام الأستاذ آدم بكر حسب عن معرفته بمكان وجود المتهمين في الفترة من الساعة الثانية عشرة ظهراً وحتى الخامسة مساءً؛ أفاد بأنه لا علم له، وأضاف بأنه لا يعرف شيئاً عن جريمة القتل التي وقعت واتهموا فيها.
وبسماع الشاهد الأخير التمس ممثل الدفاع عن المتهمين إمهاله فرصة لإحضار بقية شهود دفاعه واعترض ممثل الدفاع عن المتهمة الأولى “أرملة القتيل نهار” الأستاذ فاروق غريبة وقدم طلباً للمحكمة التمس فيه قفل قضية الدفاع والإيذان بإيداع مرافعات دفاع ختامية.
وحسب قضية الاتهام التي قدمها المتحري في البلاغ فإن قسم شرطة أم درمان جنوب تلقى بلاغاً من الشاكي يفيد فيه أن مجهولين دخلوا في وضح النهار الى منزل جاره وقاموا بتكميمه وتكتيفه بعمامة وقتله، وعلى الفور تحركت قوة من الشرطة لمسرح الحادثة وباشرت إجراءاتها وكشفت التحريات بأن أشخاصاً دخلوا على المرحوم الذي كان مستلقياً داخل صالة بمنزله وهو يشاهد التلفاز في الوقت الذي كانت فيه زوجته وأطفاله بالغرفة الأخرى. وتوصلت تحريات الشرطة مع الزوجة الى اعترافها وإقرارها بالاتفاق مع المتهم الرابع على استئجار شخصين لتأديب زوجها وأخذ أمواله على خلفية خلافات بينهما على أن تدفع لكل منهما مبلغ ألفي جنيه وعاونتهم على دخول المنزل بفتح البوابة الخارجية والباب الثاني للصالة وبالفعل دخل المتهمان الثاني والثالث وقاما بتكميم المجني عليه وربط أرجله مما أدى لوفاته ومن ثم دخل المتهم الرابع بعد تلقيه اتصالاً منهم وأخذ المتهم الثالث جهازي موبايل يخصان المرحوم وقام ببيعهما للمتهمين الخامس والسادس والسابع الذين وجهت لهم المحكمة تهمة استلام المال المسروق بعد استجوابهم فيما أنكر المتهمون الأربعة الآخرون ضلوعهم في ارتكاب الجريمة ودفعوا بأنهم تعرضوا للضرب والتعذيب وكانوا قد سجلوا اعترافات قضائية أمام القاضي المختص ووجهت لهم المحكمة تهمة الاشتراك والتخطيط لقتل المجني عليه (كمال نهار) واستمعت القضية لعدد (6) شهود دفاع قدمهم ممثل الدفاع عن أرملة القتيل والطبيب الشرعي (الدكتور جمال يوسف) الذي شرّح الجثة وشاهد أخير , واقفلت قضية دفاع المتهمين في القضية توطئة لإصدار قرارها النهائي في القضية.

الأهرام اليوم

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقا