كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مقتل 18 في انفجار بلبنان استهدف الجيش


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]طرابلس (لبنان) (رويترز) – قالت مصادر أمنية ان قنبلة استهدفت موقفا للحافلات بمدينة طرابلس في شمال لبنان يوم الاربعاء مما أسفر عن سقوط 18 قتيلا على الاقل بينهم تسعة جنود.

وأُصيب ما لا يقل عن 45 شخصا في الانفجار الذي أسقط أكبر عدد من القتلى العسكريين منذ المعارك التي خاضها الجيش مع مسلحين اسلاميين يستلهمون نهج القاعدة في الشمال العام الماضي.

وقال الجيش في بيان “ان هذا الانفجار الارهابي يستهدف بشكل مباشر الجيش ومسيرة السلم الاهلي في البلاد” مشيرا الى ان الانفجار سببه “عبوة ناسفة كانت موضوعة داخل حقيبة عند نقطة توقف لباصات يقصدها العسكريون للانتقال الى مراكز عملهم.”

وقال الجيش ان الانفجار أوقع 11 قتيلا لكن وسائل اعلامية ومصادر امنية قالت ان الاعداد ارتفعت جراء وفاة البعض متأثرين بجراحهم.

ووقع الانفجار عند الساعة 7.45 صباحا (0445 بتوقيت جرينتش) بينما كان الناس يحاولون الوصول الى اماكن اعمالهم. ونقل الصليب الاحمر الضحايا الى المستشفيات فيما بدت الارض مغطاة بالدماء وقطع الزجاج.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في ثاني أكبر مدن لبنان التي شهدت قتالا بين القوى الامنية ومسلحين اسلاميين وعنفا طائفيا مرتبطا بالتوترات السياسية في البلاد.

ووصف الرئيس ميشال سليمان الذي ظل قائدا للجيش حتى انتخابه رئيسا للبنان في مايو آيار الماضي الانفجار بانه جريمة ارهابية.

وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية “ان الجيش اللبناني والقوى الامنية لن تخضع لمحاولات إرهابها بالاعتداءات والجرائم التي تطاولها وتطاول المجتمع المدني وتاريخ الجيش يشهد بذلك.”

وقاد سليمان الجيش خلال الاشتباكات التي دامت 15 أُسبوعا في العام الماضي مع جماعة فتح الاسلام التي تستلهم نهج القاعدة والتي كانت تتمركز في مخيم نهر البارد للاجئين القريب من طرابلس. وفقد الجيش 170 جنديا في الاشتباكات.

وقال بول سالم مدير مركز كارنيجي في الشرق الاوسط “يمكن ان تكون رسالة من نفس المجموعات الجهادية بانهم موجودون…وهي رسالة واضحة جدا للجيش.”

ويعتبر انفجار طرابلس أحدث ضربة للاستقرار في لبنان الذي عانى من موجة تفجيرات واغتيالات سياسية منذ اغتيال رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري في العام 2005.

وتضم قائمة الاغتيالات اللواء الركن فرانسوا الحاج قائد عمليات الجيش الذي لقي حتفه في انفجار في ديسمبر كانون الاول الماضي.

وقال وزير الاعلام طارق متري ردا على تحليلات اعلامية بأن الهجوم استهدف تقويض زيارة من المقرر أن يقوم بها سليمان الى سوريا اليوم “التحقيقات بدأت وهناك تفسيرات كثيرة.. تفسيرات سياسية.”

ويزور سليمان دمشق يوم الأربعاء للمرة الاولى منذ انتخابه رئيسا للبنان ويجتمع مع الرئيس السوري بشار الاسد خلال الزيارة التي ينظر اليها على انها علامة على تحسن العلاقات بين بيروت ودمشق.

وقالت وكالة الانباء السورية (سانا) ان سوريا دانت الهجوم بشدة.

وكانت سوريا قد اعتبرت الحكومة السابقة المدعومة من الولايات المتحدة برئاسة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة حكومة عدائية. وقد ساندت دمشق تحالفا لمجموعات لبنانية بقيادة حزب الله خلال الصراع السياسي مع التحالف الحكومي والذي استمر 18 شهرا.

وادى اتفاق بوساطة قطرية الى نزع فتيل الازمة في مايو آيار. وقال السنيورة الذي يترأس الان حكومة الوحدة الوطنية ان “الجريمة الاثمة في طرابلس اتت لكي تقول لنا وللبنانيين أن المجرمين المتربصين يريدون استمرار حال التوتر في لبنان.”

كما أدى اتفاق الدوحة الى انتخاب سليمان رئيسا وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي نالت ثقة البرلمان في اقتراع جرى امس الثلاثاء.

لكن الفرقاء المتنافسين لم ينهوا خلافاتهم كليا بعد. ولقي 22 شخصا على الاقل مصرعهم في طرابلس في الشهور الاخيرة في اقتتال طائفي مرتبط بالتوترات السياسية بلبنان.[/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس