النيلين
هاجر هاشم

لماذا تبحثون عن الحزن

[B][ALIGN=CENTER][SIZE=4][COLOR=black]لماذا تبحثون عن الحزن؟[/COLOR][/SIZE][/ALIGN][/B]
قبل أيام سابقة كتبت مقالاً اسمه امرأة تتكون في عينيك فعلق لي أحد القراء الأعزاء بأنه نص خيالي عاطفي لا حقيقة له في واقع الاحساس الجاد.!!
-وقالت لي صديقة في موضوع مختلف بأني هل أشعر بما أكتبه حقاً.؟! هل ما أدونه على إعترافاتي حقيقة.؟! أم كلمات أملأ بها مساحات، وأزج فيها ما أريد.!!
-لكن لم أجد ما أتمنى.. هل حقاً لا تشعرون بالسعادة والرضا- لا تعيشون ولو قليلاً من الحب الصادق.!!
-أنا عن نفسي يا صديقي- أصدق جداً في كتاباتي لأني لا أستطيع أن أتخيل الحب لأن الحب إحدى الحقائق التي تثبت أننا أحياء!! وأن الإنسان لا يمكنه أبداً أن يتخيل الحب لسبب بسيط أن حدود خيال العقل البشري لا تساوي ذرة من حقيقة الحب الروحاني، الصادق، الدافئ، المتجرد من الأشياء المنفعية، الحر، والواثق من نفسه.!!
-ربما يصعب إيجاده فعلاً، ولكن لا يستحيل موجود وإن قل، إذا أخلصت أنت لدواخلك فستجد دواخل أخرى نظيفة تخلص لك حتى في التفكير.!!
– لماذا تعدمون الحب وأنتم تحتاجونه.؟! لماذا تكابرون من أجل إثبات فشل في علاقاتكم تبريراً لكرهكم للحب الجاد.!!
-الحزن يا صديقتي التي تبحثين عن الكلمات المفعمة بالرمادية لا يولد الإبداع. ولا يلفت الانتباه لكلماتك، لأن الإنسان يحتاج لمن يدفعه.!!
-وأنا تعلمت ان أكون أصدق إلى قرائي من نفسي.. جربوا حقيقة الحب ولا تحكموا على الأشياء بتجاربكم فما يخسر هنا يكسب هناك.!!
-ليس المهم من تحب أو لماذا. المهم هو ايجاد شريك يمثل احساس نصفك المفقود فليس سوى الاختيار الصحيح يجعل الخلايا تنمو مع بعضها من جديد مكونة إنساناً، يتجدد مع صباحاته.!!

إعترافات – صحيفة الأسطورة – 24/3/2010
hager.100@hotmail.com

2 تعليقان

ihab 2010/03/25 at 12:37 م

لله دركُ،بارك الله فيك ،و كتر من امثالك،اكتبي اكتبي عن كل شي، اكتبي في كل شي،اكتبي ولا تعبأي
باحد،والله يكفيك المستهزئين انه هو السميع العليم.

رد
محمد علي 2010/03/25 at 10:32 م

الأخت الكريمة وفقك الله فقط لي تسآؤل بناءً على ما ورد في مقالك((فليس سوى الاختيار الصحيح يجعل الخلايا تنمو مع بعضها من جديد مكونة إنساناً، يتجدد مع صباحاته.!! ))
هل يمكن أن نخضع الحب للتجارب يعني أختار مرة ولو فشلت اختار مرة ثانية وهكذا؟ أم ان الحب كما سمعت يأتي من أول وهلة لشخص تراه بمحض الصدفة.

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.