كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

زوجة تبتكر أغرب حيلة للهروب من عش الزوجية


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]لجأت امرأة متزوجة إلى تنفيذ حيلة فريدة من نوعها في التاريخ حتى يتاح لها الهروب من عش الزوجية المليء بالأشواك والألغام من جراء عمليات البطش والتنكيل التي تتعرض لها من زوجها وقد أوقعتها الضغوط النفسية والاجتماعية الهائلة إلى ابتكار حيلة ماهرة هرباً من زوجها الشرس الذي أذاقها الأمرين وحول حياتها إلى بؤس وجحيم لا يطاق وبدأت المرأة الخطة بادعائها المرض ليتم حجزها بمستشفى أم درمان التعليمي عدة أيام لمعرفة الداء الذي تعاني منه وقد أجريت لها عديد من الفحوصات التي أثبتت جميعها سلامتها الأمر الذي أثار حيرة الأطباء إلا إنها كانت أكثر إصراراً على إصابتها بالمرض وكان دليلها الجردل الذي كانت تحتفظ به تحت سرير المرض والمليء بالاستفراغ المصحوب بالدماء ولم تمتد حيرة ودهشة الأطباء طويلاً حيث قاموا بمراقبة المريضة ليكتشفوا الحيلة الماكرة التي كانت تلجأ إليها حيث كانت تلجأ إلى ذبح دجاجة أو حمامة يومياً وتقوم بصب الدماء في الجردل وتستفرغ فيه حتى توهم الأطباء بخطورة مرضها لإبقائها اكبر قدر ممكن من الوقت في المستشفى وبعد أن قام الأطباء بمواجهتها انهارت سريعاً واعترفت وعزت ذلك إلى قسوة التعامل الذي تعانيه من زوجها وعمليات البطش والتنكيل التي تتعرض له يومياً…

[/JUSTIFY]

صحيفة الدار

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        ذبح الحمام والدجاج في مستشفيات السودان شيئ عادي؟؟…هي مستشفيات ام نتافات.؟؟ ياترى اين يذهب الريش ؟ الله يكون في عون الشعب السوداني

        الرد
      2. 2

        تالييييييييييييف في تالييييييييف من ناس الدار

        الرد
      3. 3

        ومن وين تجيب الحمام ولا الدجاج
        انتوا عايزين تجننونا يا ناس الدار

        الرد
      4. 4

        كل يوم تضبح دجاجة ولا حمامة وتستفرغ في جردل تحت السرير ؟؟!! بالله ده كلام يدخل المخ !!! هو ده مستشفى ولا سلخانة .. مريض معاه جردل وسكين في العنبر والمرضى الحوله مكفوفين …

        الرد
      5. 5

        يا ناس الدار زولكم خياله وآآآآآاسع حقو يخفف الل………ة

        الرد
      6. 6

        لا … والحمامة ولا الدجاجة بتروح البيت تاااني كل يوم وبتجي مشوية .. تاكلها وتبلع وراها ريشة وتطرش … هاهاهاهاهااهاههااااااااااا
        يا عالم .. بس كفاية ؟!؟!؟!؟!؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس