النيلين
هاجر هاشم

بيان رقم واحد.!!

[B][ALIGN=CENTER][SIZE=4][COLOR=crimson]بيان رقم واحد.!! [/COLOR][/SIZE][/ALIGN][/B]
-إلى من يشاركني آرائي أو يخالفني في مفردتي، أنا أدعوكم لنكون حزباً ليس له خطة معينة؛ ولكنه سوف يكون حزباً ضد إمبريالية الوحدة، والعدوان ضد الحب، والعلاقات الناجحة.!!
-افتحوا بلاغاً ضد أنفسكم المتأزمة من الحب جراء مواقف في ماضيكم البعيد.!!
-القوا القبض على ما تبقى من عمر فليس هناك أروع من أن تعيش لحظات الحب الصادق، مع من يحبك بشفافية وروعة.!!
-ومصداقية خالصة ليبقى الشعار تكاثروا أيها الرجال لسعادة (النساء النساء) وتكاثروا أيتها النساء لبقاء (الرجال الرجال).!!
-لا تتوقعوا دعماً مادياً من أحد، فحزبنا لا يملك أرصدة في البنوك، ولا يتجول بسيارات سوداء، ولا يصحبه بودي جارد، ولا يحب الجلوس على الكراسي، ولا يحمل علامة دلالية.!!
-ليس في قائمتنا وعود ولا في حقائبنا أوراق وزارية تنتظر الختم الأحمر والتوقيع الأخضر.!!
-حزبنا الحب له في الله دون مصالح.!!
-وطلبات قوامه التوحد في الآخر والاندلاع في مساحاته والتغلغل في شرايينه المغذية للقلب.!!
-يا أيها الناس أنا لا أرى لكم خلاصاً إلا في المشاركة الروحية مع تحبون، إنسلخوا الآن من أحزابكم المتمردة ضد المشاعر الإنسانية.!!
أفيقوا من جفاف الاشجار التي تسكنونها وأحلموا بالجنة وأسعوا إلى تحقيق الوصول بالانضمام لحزبنا.!!
-حزبنا لا يعد برغد العيش، ولا مجانية التعليم، ومجانية العلاج، وصرف الحقوق، وإنشاء أسواق للباعة المتجولين، وبناء مقاهي بحجم المدينة لبائعات الشاي، ومجانية العيش والماء والكهرباء، والسكن في بيوتكم دون رسوم سنوية.!!
-يعدك حزبنا بفخامة اللحظات مع شريك بجمالية السفر في أعماقه باخضرار الثواني بينكما؛ بسوامق الأهداف وفارهات الكلم.!!
-نعدكم بألا شريك آخر سوف يزعزع مكانتك عند شريكك، عابراً أو ساكناً، أو حتى بالتفكير.!!

إعترافات – صحيفة الأسطورة – 10/4/2010
hager.100@hotmail.com

4 تعليقات

السنهوري 2010/04/11 at 1:37 م

يا رائعة …. نشكرك على جمال كلمك …. نشكرك على فكرك تفردك في مساحات منسية من القدم … نشكرك على الحب في الله (فليس بعد الحب في الله ولا قبله شيء).

رد
الــــــــدقـــى 2010/04/11 at 10:36 ص

انا من اليوم سوف اعلن انضمامى لهاذ الحزب الرئع ورئعه يا هــــــــاجر وعمودك حلو زيك

رد
محمد علي 2010/04/12 at 7:33 ص

موضوعك رائع واصابني في مكمن جرحي ولعلي اجد فيه الشفاء ورغم أن الفكرة راسخة في تفكيري وكان ينقصها هذا الدعم المعنوي الذي وجدته في مقالك الرائع
فكم انتي رائعة في اختيار مواضيعك وفقك الله

رد
salah 2010/04/12 at 7:36 ص

زمان كان عندنا واحد صاحبنا عمل ليه حزب وسماه ” مظاليم الهوى ” وقد إنضم له عدد كبير جدا من المظاليم وانتم يا أستاذة هاجر حزبكم ده إسمه شنو عشان نقوم نعمل ليكم دعاية ونجمع الحبابيب وبمناسبة الحبايب دي بقترح تسموه حزب ” الأحبة بعد ولفوا مالم صدوا وجفوا ” وطبعاً بعد أخذ الإذن من الشاعر والفنان صاحب الأغنية ومن الآن سجلونا بصوتين أنا وحبيبتي….:cool: 😎 😎

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.