كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

واشنطن تهدد بسحب تمويل الأمم المتحدة إن اعترفت بالدولة الفلسطينية



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]كشفت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية أن المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن الدولي سوزان رايس حذرت من أنه ليس هناك “خطر أكبر” على التمويل الأمريكي للأمم المتحدة من احتمال اعتراف أعضائها بالدولة الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة قولها: “بصراحة لا يمكنني أن أفكر في خطر أكبر على قدرتنا بالحفاظ على دعمنا المالي والسياسي للأمم المتحدة من هذا الاحتمال (التصويت في الجمعية العامة لإقامة الدولة الفلسطينية). وأضافت إن هذا الاحتمال في حال تحققه “سيكون مدمراً سياسياً بمعنى الكلمة في السياق المحلي كما يمكن أن تتصوروا”.

لكن الصحيفة تقول إن شريط فيديو وردت فيه هذه التعليقات أزيل من الإنترنت.

وقال ناطق باسم رايس محاولاً التقليل من تأثير كلامها “كانت هذه ملاحظات غير رسمية في سياق محلي”.

وتمارس واشنطن وإسرائيل ضغوطاً على الرئيس الفلسطيني محمود عباس للتخلي عن خططه الرامية إلى الطلب من الجمعية العامة التي تضم 192 دول بالتصويت لصالح الاعتراف بالدولة الفلسطينية خلال اجتماعاتها السنوية في شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

كما يعارض الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشدة الخطوة المرتقبة، ما يعزز احتمال لجوء واشنطن إلى استخدام حق الفيتو في مجلس الأمن الذي يتوقع أن يصوت على اقتراح إقامة الدولة الفلسطينية في شهر يوليو/تموز المقبل.

لكن المسؤولين الفلسطينيين يقولون إن هناك تصميماً على الالتفاف على الفيتو الأمريكي باستخدام آلية نادرة استخدمت خلال الحرب الباردة تسمى “الاتحاد من أجل السلام”، وبموجبها يمكن أن تبطل أغلبية الثلثين في الجمعية العامة مفعول الفيتو الأمريكي.

وتمضي الصحيفة قائلة إنه رغم أن الفلسطينيين يعتقدون أن بإمكانهم تأمين مثل هذه الأغلبية، فإن الجمعية العامة لا تملك صلاحية منح العضوية في الأمم المتحدة لدولة فلسطينية جديدة، أي أن الحصول على تصويت أغلبية ثلثي الأعضاء لن تكون له سوى أهمية رمزية.

وتضيف الصحيفة أن سحب واشنطن التمويل من الأمم المتحدة “سيكون مدمراً للمنظمة الدولية، إذ إن الولايات المتحدة توفر نحو ربع ميزانيتها من أصل 2.5 مليار دولار من ميزانيها السنوية”، أي أن مساهمتها السنوية تصل إلى نحو 600 مليون دولار.

وتتابع “الديلي تلغراف” قائلة إن الولايات المتحدة حريصة على تجنب اللجوء إلى استخدام حق الفيتو، إذ تشعر واشنطن بالعزلة بشكل متزايد في دعمها لإسرائيل في ظل الدعم الدولي المتنامي لإقامة الدولة الفلسطينية حتى داخل أوروبا، مضيفة أن استخدامها للفيتو سيضر بصورة أوباما في منطقة الشرق الأوسط السريعة التغيير.
[/JUSTIFY]

العربية نت

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        اذا مانظرنا اذا الي قاده الحركه الشعبيه قطاع الشمال نظره فاحصه فسنري العجب العجاب!! هم يدعون بانهم قاده ثوره المهمشين من ابناء العنصر الافريقي لانصافهم من ظلم العرب والمسلمين في السودان !!! بالرغم من ان اغلبهم يحمل ان يكن كلهم جنسيات امريكيه واوربيه واسرائيليه وبالطبع مع اسرهم وابنائهم فهم كافراد وعائلات ابعد مايكونوا عن التهميش والاضطهاد مقارنه مع المواطن السوداني المرفه اوالمواطن الامريكي والاوربي متوسط الدخل بنحو مئتان الي ميئتان وخمسون الف دولار سنويا هذا اولا !!! وهم من انصاف المتعلمين ومطاريد الشيوعي ثقافه وفكرا ثانيا ويمتهنون الاحتراف السياسي كمهنه اذا ليس لديهم من المؤهلات غير حلقوم يصدر اصواتا عاليه ولسان طويل وجرأه علي الحق وعماله للاجنبي ثالثا يحملون قدرا من الحقد والكراهيه لكل ماهو اسلامي اوعربي او الاثنان معا خصوصا الثقافه رابعا تربطهم صلات وثيقه باجهزه الاستخبارات العالميه والعربيه والصهيونيه خامسا مارسوا قتل الانفس التي حرم الله الا بالحق اوتسببوا في ازهاقها قولا وفعلا سادسا لم ينجح احدهم في انتخابات ديمقراطيه شعبيه ولاعلاقه لهم بالجماهير ومؤسساته الشعبيه المنتخبه الا بالتعين او فوهه البدقيه سابعا يتخذون التقتيل والتدمير والتخريب وسيله للتغير ولاشك في انه من اقذر واحط اساليب التغير الانسانيه قدرا ثامنا ليس لهم هدف يعملون لتحقيقه غير اضعاف الدوله واسقاط النظام واستلام السلطه ليفعلوا ماذا؟ لا احد يعلم غير الاتتقام والحقد والكراهيه !! فهم ليس لهم حزب يحمل افكارا ومبادئ فهم عباره عن كيانات او تنظيمات وهميه وهل تستطيع فئات تحمل مثل هذه النوعيه من المشاعر والافكار المريضه من اقامه دوله ؟ تاسعا يعلمون بدون وعي لتدمير الدوله السودانيه جغرافيا واقتصاديا ونسيجا اجتماعيا وكيانا وثقافه واضعافها وجعلها لقمه سائغه لاعدائها لنهب مواردها عاشرا ….والله من وراء القصد … ودنبق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس