كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بالصورة التفاصيل الكاملة لإستتابة النيل أبو قرون


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]بالإشارة للحوار المنشور بصحيفة أخبار اليوم ،العدد (6018) الصادر يوم الجمعة 1/7/2011م، مع النيل أبو قرون، الذي تحدث فيه عن مجموعة من القضايا، من بينها حديثه عن كتابه(رسالة إلى أحبائي)، وما جاء فيه من أراء شاذة وغريبة ، بجانب تفسيره لآية

(عبس وتولى)، هذا وقد أنكر النيل أبوقرون في ثنايا الحوار أن يكون أحد قد رد عليه، أو ناقش أفكاره، أو طلب منه أن يتوب. والذي نُود أن نلفت انتباه السادة القراء إليه، أنه في يوم الخامس عشر من من شهر ربيع الأول 1422هـ الموافق 6/6/2001م

، التقى جمع من العلماء بالنيل أبوقرون بقاعة مجمع الفقه الإسلامي وقد تم نقاش مستفيض حول ارائه التي تضمنتها رسالته تلك ومنها سب صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم، أبوبكر، وعمر، وطلحة، وعائشة بنت الصديق، بجانب ارائه في سورة عبسى وتفسيرها، وبعد النقاش معه أقر بأنه كاتب هذه الرسالة (رساله إلى أحبابي) ،وأقر أنه قد خالف الحق فيها في قوله عن الصحابة رضوان الله عليهم، وفي تفسيره لآية سورة عبسى. وقد طلب منه أن يحذر الأمة جميعاً من قراءة هذه الرسائل وما جاء فيها، ويتوب إلى الله منها . وعلماً أنَّ كل مادار في هذه الجلسة موجود وموثق لدينا بالصورة والصوت ومَوّقع عليه بوساطة النيل أبو قرون الذي يدَّعي أن أحداً لم يناقشة في أفكاره.

مرفق صورة من استتابة النيل أبو قرون واعترافاته الخاصة بخطئه ومخالفته للحق في أقواله وتوقيعه شخصياً على نص الاستتابه التى نلتمس ملحين نشرها كاملة حتى يقف جميع قرائكم الأعزاء عليها.

د. محمد بخيت البشير
عن علماء السودان
[/JUSTIFY]


مجمع الفقه الإسلامي

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        من هو النيل ابوقرون ؟

        الرد
      2. 2

        يا جماعة والله من فترة انا متابع آراء وكتابات وقصائد النيل أبو قرون وجماعته وقد لاحظت فيهم شيعيتهم التي لا تخطئها عين واكاد أجزم بان الرجل شيعي يتدثر دثار الصوفية الفاسدة حتى لا ينكشف وتنكشف عداوته للصحابة وأهل السنة . جميع آل أبو قرون هم من الشيعة الذين دخلوا السودان منذ زمن بعيد جدا وكانوا يخفون شيعيتهم والآن بعد المد الشيعي في العالم صاروا يصرحون بها ولكن على استحياء وخوف فأنتبهوا لهم ولمن شايعهم

        الرد
      3. 3

        [SIZE=4][FONT=Times New Roman]طبعاً الموضوع شيق وجميل بس في خطأ بسيط السورة إسمها “سورة عبس” وليست عبسى، أرجو التصحيح.

        مع أحترامي للجميع.[/FONT][/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس