الزواج في عصر العولمة



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]الزواج في عصر العولمة [/ALIGN]
*بعث لي أحد القراء الذين يقيمون بدول المهجر برسالة يشاركني فيها عمود اليوم تحدث عن أشياء كثيرة ربما تكون مؤلمة ولكنها حقيقة قال لي:
*بالنسبة للزواج في السودان بالتحديد وليس غيره لقد دخل السودان مرحلة العولمة وبالواضح نحن الآن في جيل أبطال الديجتال.
*وأعتقد أنني في بعض ردودي تحدثت لك عن المرأة السودانية والتي أصبحت أسيرة المسلسلات التركية، وأسيرة مهند وشعره الأشقر، وما أن يأتي الليل حتى تبدأ بالتفكير والمقارنة بين زوجها الذي تستلقي قربه وبين مهند التركي.
*هذا نموذج بسيط عن الاستقرار الزوجي في ظل العولمة، وهناك الكثير من أمثال روتانا سينما التى تبث أفلاماً مثل أريد خلعاً وعايز حقي وخيانة مشروعة والشقة من حق الزوجة.
*تلك الأمثلة التي تتخذها شريكات حياتنا وزوجات المستقبل بالسودان امثلة تحتذي بها.
*إذن السعادة الزوجية حالياً ولكي يجدها الزوج يجب أن يكون إنساناً رقمياً ومواكباً وبحضر سينما ويستطيع أن يتحدث عن فنانات العرب ويا حبذا لو كان حافظ أغنية “بحبك يا حمار”.
*ولماذا الفتاة يكون لها أكثر من حبيب.
ولماذا يكون هناك علاقات عاطفية لنساء متزوجات، تكون متزوجة وما زالت على اتصال بحبيبها السابق.. نعم متواجدون وبكثرة.
*هذا ما أرسله لي قارئي المتابع وهذه القضايا سنطرحها واحدة واحدة وسنناقشها لنعرف منطقة الخلل.

إعترافات – صحيفة الأسطورة 8/7/2010
hager.100@hotmail.com

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        لك التحية الاستاذة هاجر
        والله ياريت تتحدثي لنا عن تلك المواضيع لانها دخيلة علي البنت السودانية وخاصة الافلام العربية التناوالة لهذا الواقع وماعارف اقول شنو لكن عايزين نقاش كتير في النقطة دي بالجد يا جمااااعة
        تحياتي

        الرد
      2. 2

        لك التحيه استاذه هاجر وانت تتحفينا بالروائع بين الفينه والاخرى … فالذى ذكرتيه قد يكون واقع معاش ولكن السؤال اى نوع من البنات هذا ؟؟؟!!! انه النوع الذى لم يربى على الاخلاق الفاضله …. اما ان كان هناك تربيه ووازع دينى فليس هناك خوف ولا نملك سوى ان نقول ان حواء السودانيه لا زالت بخير.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.